فورد تستعد لإطلاق الجيل الجديد من سيارتها S-Max

تستعد شركة فورد لإطلاق الجيل الجديد من سيارتها S-Max، لذلك سوف تستغل الشركة الأمريكية فرصة انعقاد معرض فرانكفورت الدولي للسيارات لإزاحة الستار عن النموذج الاختباري S-Max Concept، الذي يمهد الطريق للجيل الجديد من السيارة الفان الرياضية.

وفي جناح شركة فورد بمعرض فرانكفورت، الذي يفتح أبوابه للجمهور في الفترة من 14 إلى 22 سبتمبر الجاري، سيتم تسليط الأضواء على السيارة S-Max Concept التي تعتمد على نفس منصة الموديل الحالي، ولكن المظهر الخارجي يعتمد على خطوط تصميمية أكثر تطوراً.

وعلى الرغم من احتفاظ السيارة الاختبارية بالشكل الأساسي الأنيق، إلا أن شبكة المبرد المُصممة على غرار موديلات أستون مارتن، تعتبر من أهم الملامح التصميمية الجديدة.

وقامت الشركة الأمريكية بإعادة تصميم مقصورة السيارة، التي يمكن تجهيزها بما يصل إلى سبعة مقاعد، من جديد. بالإضافة إلى تزويدها بأحدث نظام للمعلومات والترفيه.

وأوضحت شركة فورد أن نظام Sync يعتبر هو الركيزة الأساسية لنظام المعلومات والترفيه الجديد، ويتيح هذا النظام إمكانية الاتصال اللاسلكي بشبكة الإنترنت، علاوة على أن السيارة الاختبارية تشتمل على العديد من قواعد الإرساء للحواسب اللوحية.

وتزخر السيارة S-Max Concept الاختبارية بما يُسمى شاشات المشاهدة المزدوجة Dual View، التي تتيح للركاب مشاهدة محتويات وبرامج مختلفة. وعن طريق تقنية الاتصال Car-to-Car تقوم سيارة فورد الاختبارية بتبادل المعلومات والبيانات مع السيارات الأخرى.

ولا تقتصر مهمة الأنظمة الإلكترونية في السيارة S-Max Concept الاختبارية على أغراض المعلومات والترفيه فقط، بل إنها تهدف إلى مراقبة صحة السائق أيضاً، حيث توجد مستشعرات في المقعد تقوم بقياس النبض.

ويتمكن النظام عن طريق واجهة بينية خاصة من الوصول إلى بيانات أجهزة قياس سكر الدم بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، ويمكن أن يقوم النظام بطلب المساعدة الطبية بشكل أوتوماتيكي، قبل أن تظهر حالات الطوارئ.

وعلى صعيد الجوانب التقنية تعتمد السيارة S-Max Concept الاختبارية على تقنيات الدفع التقليدية، حيث قامت شركة فورد بتجهيزها بإصدار مُعدل من محرك التربو الحالي ثلاثي الأسطوانات. ولم تفصح الشركة الأمريكية عن أية بيانات بخصوص معدلات الأداء وقيم الاستهلاك.