هيونداي “غراند سانتا في” تدخل أسواق الشرق الأوسط للمنافسة بقوّة

أعلنت ’شركة هيونداي موتور‘ (Hyundai Motor Company)، أن سيارتها الرياضية متعدّدة الاستخدامات الجديدة بالحجم الكامل من سبعة مقاعد، ’غراند سانتا في‘ (Grand Santa Fe)، ستدخل أسواق الشرق الأوسط هذا الصيف.

وترتكز ’غراند سانتا في‘ على النجاحات الكبيرة التي حقّقتها مركبة ’سانتا في‘ بخمسة مقاعد التي كانت قد وصلت إلى المنطقة في أواخر 2012، وهي تلتزم بتوجّه العلامة التجارية الكورية العملاقة الذي يتمحور حول مبدأ ’الفخامة العصرية‘ وتتميّز بتصميم عصري أنيق، والكثير من الخصائص والمزايا التنفيذية، والأداء الممتاز إضافة لمزيد من العملانية والمساحة.

تُعدّ ’غراند سانتا في‘ مناسبة جداً للمنطقة حيث يوجد طلب كبير على السيارات الرياضية متعدّدة الاستخدامات الكبيرة بسبعة مقاعد، وستلبّي مختلف احتياجات تنقّل العائلات خصوصاً وأنها تتمتّع بباقة متكاملة من التجهيزات الراقية. وتتميّز ’غراند سانتا في‘ بكونها أطول، أعرض وأعلى من طراز ’سانتا في‘ الذي يوفر فقط صف مقاعد ثالث للاستخدام عند الطلب، ، وباب خلفي يعمل كهربائياً لتسهيل الوصول إلى الصندوق، إلى جانب مجموعة من المزايا المتقدّمة تقنياً.

يبدأ سعر ’غراند سانتا في‘ من 29 ألف دولار أمريكي تقريباً، ومن المتوقّع أن تسكب شعبية كبيرة بين أوساط العائلات في الشرق الأوسط التي تعيش أسلوب حياة نشط وكثير الحركة وتبحث عن سيارة رياضية متعدّدة الاستخدامات تجمع بين العملانية العالية والجودة الراقية. وستشكّل هذه المركبة العصرية الواسعة من ’هيونداي‘، التي تحلّ مكان طراز ’فيراكروز‘ (Veracruz) السابق، بديلاً مناسباً لعدد من المركبات الأخرى مثل ’تويوتا برادو‘ (Toyota Prado)، نيسان باثفايندر‘ (Nissan Pathfinder)، ’متسوبيشي باجيرو‘ (Mitsubishi Pajero) و’فورد إكسبلورر‘ (Ford Explorer).

حول هذا، قال توم لي، نائب الرئيس ومدير المكتب الإقليمي لشركة ’هيونداي الشرق الأوسط‘: "إن إطلاق ’غراند سانتا في‘ الجديدة يعزّز كثيراً مجموعة طرازات ’هيونداي‘ في الشرق الأوسط، وهي منطقة تحظى فيها السيارات الرياضية متعدّدة الاستخدامات الكبيرة بأهمية عالية.

ولقد أظهر طراز ’سانتا في‘ الكثير من النجاح، ونحن واثقون أن النسخة الأكبر حجماً سوف تحظى بالإقبال الرائع ذاته خصوصاً وأنها تتيح للعملاء اختيار سيارة رياضية متعدّدة الاستخدامات بسبعة مقاعد تتميّز بكونها واسعة وعملية ومريحة وتتمتّع أيضاً بتصميم عصري أنيق وجودة راقية."

يبلغ طول ’غراند سانتا في‘ 225 ملم أكثر من طراز ’سانتا في‘، وهي تستفيد من قاعدة عجلات تم تمديدها 100 ملم إضافية. كما أنها أعرض وأعلى أيضاً والنتيجة هي المزيد من المساحة المتوفرة للرأس والأرجل لكافة ركّاب صفي المقاعد الثاني والثالث، مما يضمن رحلات مريحة أكثر بالطبع.

ومن الأشياء المهمّة جداً بالنسبة للعملاء الذين سيقومون بشراء ’غراند سانتا في‘ هي المرونة في ترتيب المقاعد. ويمكن للعملاء اختيار النسخة القياسية بسبعة مقاعد مع ثلاثة مقاعد منفصلة يمكن طيّها جزئياً ومقاعد كاملة الطي في الصف الثالث.

يتميّز صندوق الأمتعة في الطراز المزوّد بثلاثة صفوف من المقاعد بكونه أطول 114 ملم من ذلك في سيارة ’سانتا في‘، بينما توجد مساحة إضافية للأمتعة بنسبة 41 بالمئة أكثر خلف صف المقاعد الثالث. وبشكل إجمالي، توفر ’غراند سانتا في‘ 634 ليتراً من المساحة في صندوق الأمتعة خلف صف المقاعد الثاني، فيما توجد مساحة تخزين إضافية تحت أرضية الصندوق. وترافق هذه المساحة الزائدة مستويات أعلى من العملانية، وبهدف تسهيل الوصول إلى صندوق الأمتعة تم تقليل ارتفاع مستوى التحميل الخلفي 18 ملم، ويمكن تخصيص السيارة عبر تجهيزها بباب خلفي كهربائي مع ميّزة الطي عن بعد لصف المقاعد الثاني.

ترتكز ’غراند سانتا في‘ على فلسفة ’التصميم السائلي‘ من ’هيونداي‘ وهي تتميّز بشكل خارجي قوي وديناميكي بينما تستمد معظم لمساتها التصميمية من طراز ’سانتا في‘. وتشمل الفوارق الرئيسية في المقدمة الشبك الجديد من أربعة أضلع وأضواء للضباب بتصميم راقٍ وألواح سفلية أعرض. أما من الجوانب فهناك زجاج أعرض للربع الخلفي من السيارة، وعجلات سبيكية مختلفة قياس 18 و19 إنشاً ومرايا جانبية محسّنة.

أما في الخلف، فيتميّز الشكل الراقي عبر عادم مزدوج جديد، وأضواء خلفية جامعة بتصميم جديد ولوح معدني جديد للمصد الخلفي.

بدورها، توفر المقصورة الداخلية كل ما هو متوقّع من فلسفة ’الفخامة العصرية‘ لدى ’هيونداي‘. فلقد تم استخدام المواد عالية الجودة في كافة أرجاء المقصورة، مع توفر خيار الكسوة الكاملة من الجلد. وتشمل المواصفات الاختيارية شاشة عرض نوع TFT-LCD قياس 4.3 إنشاً، ونظام ملاحة ذكي ونظام صوتي من الفئة الراقية.

وتجتمع عدّة مزايا أخرى في السيارة لمواجهة الحرارة العالية في منطقة الشرق الأوسط وهي تضم الزجاج الواقي من الشمس لحماية المقصورة من الأشعة فوق البنفسجية وتحت الحمراء، وستائر نوافذ الأبواب الخلفية، إلى جانب نظام متقدّم للتحكّم بالمناخ مع أزرار تحكّم خاصّة لصف المقاعد الثالث.

ولقد عملت ’هيونداي‘ بجهد للتأكّد من أن ’غراند سانتا في‘ هي من أأمن المركبات في السوق. ومن بين أنظمة السلامة النشطة المتطوّرة المتوفرة فيها هناك نظام التحكّم الإلكتروني بالثبات، ونظام التحكّم بالمساعدة في بدء تسلّق التلال الذي يمنع المركبة من الرجوع أثناء وجودها على المنحدرات، إضافة إلى نظام المساعدة بالكبح الذي يزيد مستويات ضغط الكبح في الحالات الطارئة.

وإلى جانب نظام التحكّم بالجر، يتوفر نظام إدارة الثبات في الطرازات الأعلى ضمن العائلة وهو يتيح المناورة المرنة بالسيارة عندما تكون معرّضة للانزلاق.

كما سعت ’هيونداي‘ المتميّزة دوماً بالابتكارات لضمان تمتّع ’غراند سانتا في‘ بباقة من الخصائص والتقنيات التي ترتبط عادة مع سيارات السيدان الراقية والسيارات الرياضية متعدّدة الاستخدامات من الفئة العليا. وتشمل هذه الخصائص نظام ملاحة ذكي، وكاميرا رؤية خلفية، ومكبح ركن إلكتروني، ونظام ’هاي-فاي‘ (hi-fi) راقي مع شاشة عرض من نوع TFT-LCD قياس 4.3 إنشاً ونظام محيطي افتراضي، إضافة لفتحة سقف بانورامية واسعة.

ويأتي الطراز الجديد مع محرّك Lambda II 3.3 MPI يولّد قوّة 270 حصاناً وحتى 318 نيوتن- متر من العزم. كما يحظى العملاء بخيار الدفع بعجلتين أو الدفع الرباعي (4WD) ونظام نقل حركة أوتوماتيكي من ست سرعات.

 

×