كورفيت ستينغ راي 2014 تولّد قوة جبارة قدرها 460 حصاناً

صادقت جمعية مهندسي السيارات (SAE) علىقوةمحرك كورفيت ستينغ راي 2014 الجديد كلياً من طراز LT1 سعة 6.2 لتر V8التي بلغت قوةً قدرها 460 حصاناًفي 6.000 دورة في الدقيقة، و630 نيوتن متر من عزم الدورانفي 4.600 دورة في الدقيقة، والذي يتوفر بنظام العادم الخاص بالأداء العالي.

وحصلت ستينغ راي على شهادة جمعية مهندسي السيارات بقوة بلغت 455 حصاناً و624 من عزم الدوران مع نظام العادم القياسي. وتعتبر هذه النتائج الأعلى من نوعها على الإطلاق بالنسبة إلى كورفيت، والتي تقدّمها السيارة بفعالية كبيرة من المتوقع أن تتجاوز 9 لتر لكل 100 كيلومترعلى الطرقات السريعة.

وقال جوردان لي، رئيس مهندسيمحرك الكتلة الصغيرة: "محرك LT1 في كورفيت ستينغ راي يحتوي على ذروة التقنيات المتطورة، حيث يقدم المزيد من عزم الدوران أكثر من أي وقت مضى، ضمن فعالية أكبر. إن أداء محرك LT1 يعزز وزنكورفيت المنخفض بشعور رائع بالقوة التي تتعاظم مع تزايد الدورات في الدقيقة. سيختبر السائقين المزيد من القوة والتسارع في المحرك القياسي. وفي الواقع، إن القوة وعزم الدوران التي تقدمهاكورفيت تتفوق على الكثير من المحركات ذاتالأداء العالي التي يقدمها المنافسون".

ويحقق محرك LT1قوة أكبر من محرك كورفيتC6LS3 سعة 6.2 لتر، فيأتي بقوة 74 حصاناً للتر الواحد، كما ويتفوق كذلك على المحركالمستوحى من السباقاتLS7 C6 Z06 سعة 7.0 لتر. ويولّد المحرك عزم دوران مماثل لمحرك LS7- وصولاً إلى 4.700 دورة في الدقيقة- وتصل ذروة عزم دورانه إلى 7 نيوتن متر من المحرك سعة 7.0 لتر.ويتم توليد عزم الدوران في مراحل مبكرة ويستمر طوال فترة الدوران في الدقيقة، مع توفّر 429 نيوتن متر في 1.000 دورة في الدقيقة فقط، وتتوفر 90 في المئة من ذروة عزم الدوران ابتداءً من 3.000 دورة في الدقيقة إلى 5.500 دورة- بشكل يمنح كورفيت ستينغ راي خفيفة الوزن تسارعاً ممتازاً في جميع السرعات.

وتتوقع شفروليه أن تحقق كورفيت تسارعاً من 0 إلى 60 ميل في الساعة (0-97 كلم في الساعة) بأقل من أربع ثواني.

وتُعزى قوة المحرك الجديد LT1 وكثافته الكبيرة وفعاليته، إلى العديد من التقنيات المتطورة، من ضمنها الحقن المباشر، والنظام النشط لإدارة الوقود، والتوقيت المتفاوت المستمر للصمامات، الذي يدعم نظام احتراق متطور.

ويعتبر الحقن المباشر عنصراً رئيسياً في فعالية عملية الاحتراق في المحرك، بشكل يضمن احتراق كامل للوقود في خليط الهواء والوقود. ويتم تحقيق ذلك من خلال التحكم الدقيق بحركة الخليط ونمط حقن الوقود. ويحافظ الحقن المباشر أيضا علىبرودة غرفة الاحتراق، مما يسمح بمعدلات ضغط أعلى. أما الانبعاثات،خاصةًالهايدروكربونية منها فهي أقل ،حيث تقلصت بنسبة 25 في المئة.

هذا ويستخدم تطبيق النظام النشط لإدارة الوقود (AFM)، أو إيقاف الاسطوانات، للمرة الأولى في كورفيت. وهو يساعد في توفير الوقود من خلال إغلاق نصف اسطوانات المحرك بشكل تدريجي خلال القيادة الهادئة. وتم تطوير التوقيت المتفاوت المستمر للصمامات لتعزيز النظام النشط لإدارة الوقود في محرك LT1 والحقن المباشر، وذلك بهدف تحسين الأداء والفعالية ومستوى الانبعاثات.

وتدعم هذه التقنيات نظام الاحتراق الجديد كلياً، والذي يدمج تصميم جديد لرؤوس الاسطوانات والمكابس، لتصبح مساهم متكامل في الضغط العالي، وحركة الخليط التي تنشأ عبر الحقن المباشر.

وتتضمن المزايا الإضافية للمحرك:

• نظام تزييت متطور مع تبريد لمكابس ضخ الزيت، ونظام تزييت جاف متوفر

• ضخ وقود عبر أعمدة الكامات مثبت على المحرك، لدعم نظام الحقن المباشر

• مجمع سحب يسمح بتدفق هواء عالي الكثافة تحت خط غطاء محرك كورفيتالمنخفض

• مجمعات عادم عالية التدفق أربعة-في-واحد مبتكرة اعتماداً على تصميم محرك LS7

محرك كورفيت ستينغ راي 2014، LT1، هو الجيل الخامس في عائلة محرك الكتلة الصغيرة، والذي تم إطلاقه للمرة الأولى في طراز كورفيت للعام 1955. حيث بلغت سعة المحرك4.3 لتر كما حقققوة قدرها 195 حصاناً، دافعةً الزيت والوقود عبر جهاز كاربوريتررباعي الاسطوانات. وبعد ذلك بخمس سنوات، ساعدت قوة الكتلة الصغيرة سيارة كورفيت في الفوز بلقب سباق Le Mans 24 Hours  للمرة الأولى.

وفي العام 2012، هزمت سيارة السباق كورفيتC6.R، كل من سيارات فيراري و بي إم دبليو وبورشه، حيث خطفت ألقاب السائق والفريق والمصنّع في سلسلة سباقات  American Le Mansلسيارات الإنتاج، ضمن فئة GT.

وتجعل هذه الألقاب من كورفيت الفريق الأكثر نجاحاً في تاريخ سباقات American Le Mans، بمجموع 77 فوز نخبوي، وثمانية ألقاب للسائقين، وتسعة ألقاب للمصنّع والفريق منذ العام 2001.

وتتوفر سيارة كورفيت ستينغ راي للبيع في منطقة الشرق الأوسط في الربع الأخير من هذا العام، وتلحق بها النسخة المكشوفة في بداية العام القادم- وتتضمن كل منهما بنية هيكل جديدة كلياً مصنوعة من الألمنيوم وشاسي معزّز، بالإضافة إلى تصاميم داخلية وخارجية جديدة بالكامل.