بورشه تسلّم المزيد من السيارات وتسجّل ارتفاعاً في الإيرادات والأرباح التشغيلية

على الرغم من الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تمرّ فيها أوروبا، سجّلت شركة بورشه الألمانية لصناعة السيارات، ومقرّها شتوتغارت، انطلاقة ممتازة في العام 2013. فقد ارتفعت تسليمات صانع السيارات الرياضية بنسبة 21 بالمئة في الأشهر الثلاثة الأولى من العام المالي 2013 لتبلغ 37,009 سيارات.

كما نمت الإيرادات بنسبة 8.3 بالمئة لتصل إلى 3.28 مليار يورو في الربع الأول، وارتفعت الأرباح التشغيلية بنسبة 8.5 بالمئة من 528 مليون إلى 573 مليون يورو مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

ويعزو السيد لوتز ميشكه، المدير المالي لشركة بورشه الألمانية لصناعة السيارات، القدرة الرِبحية المرتفعة والمتواصلة للشركة إلى عدة عوامل من ضمنها هيكلية الكلفة السليمة التي تعتمدها بورشه. وشدّد أيضاً على سعي صانع السيارات الرياضية لتحقيق نتائج تتماشى مع المستوى المتفوق الذي بلغه في العام الماضي. "إن عملية التوسيع التي يخضع لها مصنع ’لايبزيغ‘، بالإضافة إلى تطوير سيارتيْ ’ماكان‘ Macan الرياضية متعددة الاستعمالات و’918 سبايدر‘ 918 Spyder الرياضية الخارقة، تستهلك الكثير من موارد الشركة المالية التي لا يمكن تعويضها بعد من الإيرادات الناتجة عن مبيع هاتين السيارتين الجديدتين فمبيعاتهما لن تنطلق سوى في العام الحالي عندما تطرحهما بورشه في الأسواق."

بدوره نوّه السيد ماتياس مولر، رئيس شركة بورشه الألمانية لصناعة السيارات ومديرها التنفيذي، بقدرة بورشه على تحمّل أعباء استثمارية ضخمة لتطوير سيارات رياضية جديدة وتقنيات حديثة مثل الدفع المختلط مع قابس، "لأن سحر سياراتنا الرياضية يضمن نجاحنا. ولن نكتفي بذلك، بل سنسعى إلى تعزيز الجاذبية الأسطورية التي تزخر بها مجموعة طرازاتنا في الأعوام القادمة." فمع تقديم الجيل الجديد من "باناميرا" Panamera، إلى جانب طرازيْ "918 سبايدر" و"ماكان" الجديدين، يُرسي صانع السيارات الرياضية لنفسه مكانة سامية كصرح تكنولوجي رائد ويرتقي بجاذبية بورشه إلى آفاق جديدة.

بالانتقال إلى الأرقام، نجد أن مجموعة طرازات بوكستر/كايمن Boxster/Cayman استأثرت بأكبر نسبة نمو (157 بالمئة) في الأشهر الثلاثة الأولى من العام المالي 2013، نتج عنها تسليم 4,452 سيارة. وقد بلغت حصة "بوكستر" رودستر من هذه التسليمات 3,863 سيارة مقابل 589 سيارة لكايمن. ويعود السبب وراء الارتفاع الحاد في الإقبال على هذا الطراز وسطي المحرك إلى تقديم الجيل الجديد منه في العام الماضي. أما بالنسبة إلى طراز 911 الرياضي، فجرى تسليم 7,230 سيارة منه، ما يمثل نمواً بنسبة 19 بالمئة.

على صعيد مشابه، دافعت "كاين" Cayenne بنجاح عن موقعها الرائد في قمة هرم تسليمات بورشه مع 19,658 سيارة بالتمام والكمال (+ 29 بالمئة). لكن تسليمات "باناميرا" غران توريزمو تأثرت بتقديم الجيل الجديد منها، الذي أبصر النور على الساحة العالمية في معرض الصين للسيارات منذ عشرة أيام، ما انعكس انخفاضاً بعدد السيارات المسلّمة منها بنسبة 25 بالمئة ليبلغ 5,669 سيارة.

وقد تألقت مجموعة طرازات الجيل الجديد من باناميرا بأول سيارة في العالم مزودة بطاقة دفع مختلطة مع قابس ضمن فئة السيارات الفاخرة، وهي "باناميرا إس إي-هايبريد" Panamera S E-Hybrid التي تزخر بطاقة إجمالية تبلغ 416 حصاناً. وبالتزامن مع هذا الطراز، قدّمت بورشه للمرة الأولى نسختيْ ’إكسكيوتيف‘ Executive فاخرتين من باناميرا بقاعدة عجلات طويلة. كما سطع نجم "باناميرا إس" و"باناميرا 4إس" Panamera 4S الجديدتين بمحرك مطوّر حديثاً من ست أسطوانات على شكل "V" سعة ثلاثة ليترات مع شاحنيْ توربو. وقد ساهمت طرازات باناميرا الجديدة في إضفاء تنوّع غير مسبوق على الجيل الجديد من بورشه "غران توريزمو" Gran Turismo تجسّد بعشرة طرازات بالتمام والكمال توفر نطاقاً أوسع بين الراحة والأداء الرياضي. كما أدى اعتماد تقنيات جديدة ومتطورة إلى خفض استهلاك السيارة للوقود بنسبة تصل إلى 56 بالمئة.

بالانتقال إلى مبيعات بورشه في الأسواق الأوروبية خارج السوق الألماني المحلي، بات واضحاً في الربع الأول من العام 2013 أنه لن يكون بمقدور الشركة الاستمرار في تخطي تداعيات أزمة اليورو التي تعصف بأوروبا أكثر من ذلك. فقد انخفض عدد السيارات التي سلّمتها الشركة إلى أوروبا خارج السوق الألماني بنسبة 7 بالمئة لتبلغ 6,703 سيارات. بالمقابل، استطاعت بورشه زيادة تسليماتها في ألمانيا بنسبة 23 بالمئة لتصل إلى 4,795 سيارة في الربع الأول. أما بالنسبة إلى سوق أمريكا الشمالية، الذي يُعتبر الأهم بالنسبة إلى بورشه، فقد شهد ارتفاعاً في عدد السيارات الرياضية التي سلّمتها بورشه إليه في الفترة الممتدة من يناير وحتى مارس 2013، وذلك بنسبة 34 بالمئة لتبلغ 10,324 سيارة.

ولم ينحصر نمو بورشه بمبيعاتها ونتائجها المالية فحسب، بل شمل أيضاً عدد موظفيها الذي ارتفع بنسبة 2 بالمئة (318 موظفاً) عن مطلع العام ليبلغ 17,820 موظفاً في تاريخ 31 مارس 2013.

 

×