نظرة طموحة إلى المستقبل: أول نظام دفع مختلط مع قابس في العالم ضمن فئة السيارات الفاخرة

يتألق الجيل الثاني من بورشه ’غران توريزمو‘ بطراز "باناميرا إس إي-هايبريد" Panamera S E-Hybrid الجديد، الذي يتضمن أول نظام دفع مختلط مع قابس في العالم ضمن فئة السيارات الفاخرة، تبلغ طاقته الإجمالية 416 حصاناً. كما تزخر مجموعة باناميرا الجديدة بنسختيْ "إكسكيوتيف" Executive فاخرتين تسجّلان إطلالتهما الأولى مع قاعدة عجلات طويلة، هما "باناميرا 4إس إكسكيوتيف" و"باناميرا توربو إكسكيوتيف"، اللتان ستتوفران في الأسواق المخصصة للسيارات المزودة بمقود على جهة اليسار فحسب.

 

بالإضافة إلى ذلك، سيسطع نجم الجيل الثاني من "باناميرا إس" و"باناميرا 4إس" بمحرك جديد بالكامل من ست أسطوانات على شكل "V" سعة 3 ليترات مع شاحنيْ توربو.

جرى تعزيز مجموعة باناميرا الجديدة بحيث باتت تتضمن الآن عشرة طرازات بالتمام والكمال توفر نطاقاً أوسع بين الراحة والأداء الرياضي. وقد أتاح استخدام تقنيات جديدة وأخرى مطوّرة أكثر خفض استهلاك الوقود بنسبة تصل إلى 56 بالمئة، بالتناغم مع تعزيز راحة القيادة والراحة التشغيلية. وتجسّد باناميرا الجديدة مكانتها الاستثنائية ضمن فئتها باعتماد لغة تصميمية معبّرة أكثر مستمدة من أحدث أجيال سيارات بورشه الرياضية، التي تمتاز بخطوط مشدودة أكثر ومحيط بارز وعناصر للجسم ذات شكل جديد. وتتضافر مزايا الجيل الثاني من باناميرا لتكون النتيجة الإجمالية معايير أفضل من الفعالية والأداء الرياضي والراحة والأناقة.

ويحتفل الجيل الجديد من بورشه باناميرا بتقديمه العالمي الأول في معرض شانغهاي للسيارات في الصين، الذي سيفتح أبوابه في الحادي والعشرين من شهر أبريل 2013.

"باناميرا إس إي-هايبريد" تُرسي معايير جديدة من الفعالية والأداء والعملية التشغيلية

تُعتبر "باناميرا إس إي-هايبريد" بمثابة تطوير متقدم ومنهجي لنظام الدفع المختلط بالكامل والمتوازي، إذ تتضمن محركاً كهربائياً أقوى وبطارية ذات أداء أفضل وطاقة أكبر يمكن شحنها خارجياً من الشبكة الكهربائية. ويولد نظام الدفع الكهربائي في السيارة 95 حصاناً، أي أكثر من ضعف قوة المحرك الكهربائي في الجيل السابق البالغة 47 حصاناً. وهو يستمدّ طاقته من بطارية "ليثيوم-أيون" مطوّرة حديثاً، تزيد طاقتها البالغة 9.4 كيلوواط-ساعة عن خمسة أضعاف طاقة البطارية السابقة (1.7 كيلوواط-ساعة) بتقنية "معدن نيكل هايدرايد". ويمكن شحن البطارية في غضون ساعتين ونصف الساعة تقريباً عند وصلها بمقبس كهربائي صناعي، وذلك من خلال الشاحن الموجود على متن السيارة و"شاحن بورشه العام" (Porsche Universal Charger (AC القياسي. أما عند وصلها بمنفذ كهربائي منزلي تقليدي في ألمانيا، فيرتفع زمن الشحن إلى أقل من أربع ساعات.

بالانتقال إلى أداء القيادة، نجد أنّ "باناميرا إس إي-هايبريد" تتفوّق على الجيل السابق منها بأشواط، من دون أن يكون لذلك أي تأثير سلبي على استهلاك الوقود وفقاً لمعايير "دورة القيادة الأوروبية الجديدة" NEDC. لا بل على العكس، فقد انخفض معدّل استهلاك السيارة بنسبة 56 بالمئة من 7.1 ليتر/100 كلم في الجيل السابق إلى 3.1 ليتر/100 كلم، وهبط معدّل انبعاثاتها من ثاني أكسيد الكربون إلى 71 غرام/كلم فحسب. وفي الوقت ذاته، تحسّن أداء القيادة على الطاقة الكهربائية بشكل لافت، وذلك لناحية التسارع الكهربائي ومسافة القيادة الكهربائية والسرعة القصوى الكهربائية. في هذا السياق، تستطيع باناميرا المزودة بنظام الدفع المختلط الجديد بلوغ سرعة قصوى في الإعداد الكهربائي تصل لغاية 135 كلم/س. كما يمكن اعتماد نمط قيادة كهربائي بحت ومكثّف من دون أي استهلاك للوقود أو انبعاثات، الأمر الذي تبرز فائدته بشكل خاص في المدينة.

أما بالنسبة إلى المسافة التي تستطيع "باناميرا إس إي-هايبريد" اجتيازها على الطاقة الكهربائية، فتبلغ 36 كلم وفقاً لمعايير "دورة القيادة الأوروبية الجديدة" NEDC. لكن مسافة القيادة الفعلية قد تختلف على أرض الواقع، لأنّ اختبارات "دورة القيادة الأوروبية الجديدة" تبقي نظاميْ التدفئة والتبريد متوقفين عن العمل. نتيجة لذلك، تتراوح المسافة الواقعية التي تستطيع السيارة اجتيازها على الطاقة الكهربائية فحسب أثناء الاستخدام اليومي بين 18 و36 كلم. وفي حال كانت الظروف مؤاتية للغاية، يمكن أن تتخطى السيارة هذا النطاق.

على صعيد آخر، تستطيع "باناميرا إس إي-هايبريد" التسارع من صفر إلى 100 كلم/س في غضون زمن أقل من الجيل السابق بمقدار نصف ثانية، لتسجّل 5.5 ثوانٍ وصولاً إلى سرعة قصوى تبلغ 270 كلم/س. وتبرز أثناء التسارع فائدة وظيفة التعزيز الكهربائي، التي تلجأ في خلالها السيارة إلى قوة المحرك الكهربائي لتعزيز أداء محرك الاحتراق الداخلي. ويمكن تشغيل هذه الوظيفة من خلال الضغط على دواسة الوقود بشكل كامل. بالإضافة إلى ذلك، يوفر نظام بورشه للدفع المختلط بالكامل والمتوازي وظيفة "التطواف من دون استخدام قوة المحرك" على سرعات مرتفعة، والتي يتوقف في خلالها محرك الاحتراق الداخلي عن العمل ويتمّ استرجاع الطاقة وتخزينها في البطارية لاستخدامها لاحقاً.

من ناحية أخرى، يزخر المفهوم المستقبلي لطراز "باناميرا إس إي-هايبريد" بمجموعة جديدة بالكامل من الوظائف العملية، يمكن تشغيلها بواسطة تطبيق للهاتف الذكي. ويتيح هذا التطبيق للعميل الإطلاع على مستوى شحن البطارية وتشغيل وظيفة تبريد أو تسخين السيارة مُسبقاً، بالإضافة إلى التحقق من مسافة القيادة المتبقية أو حتى إرشاده إلى مكان سيارته المركونة. وتتوفر جميع الوظائف غير المرتبطة بنظام الدفع المختلط اختيارياً لطرازات باناميرا الأخرى عبر تطبيق الهاتف الذكي "التواصل مع السيارة" Car Connect من بورشه. ومن المتوقع أن يبدأ العمل بتطبيق "التواصل مع السيارة" وتطبيق طراز "هايبريد" في الربع الأول من العام 2014، وذلك في أسواق الخليج فحسب.

قاعدة عجلات طويلة وحيّز جلوس خلفي رحب: طرازا "إكسكيوتيف" براحة فاخرة

برهن مفهوم الحيّز الداخلي في باناميرا، الذي يتضمن مقعدين خلفيين بحجم كامل، عن نجاح باهر لدرجة أنّ بورشه قررت تعزيزه في الجيل الجديد من سيارتها "غران توريزمو" عبر طرح طرازيْ "إكسكيوتيف" جديدين، هما "باناميرا 4إس إكسكيوتيف" Panamera 4S Executive و"باناميرا توربو إكسكيوتيف" Panamera Turbo Executive، وذلك في الأسواق المخصصة للسيارات المزودة بمقود على جهة اليسار فحسب. وتتمتع هاتان النسختان من باناميرا بقاعدة عجلات أطول بمقدار 15 سنتم، ما يتيح توفير حيّز جلوس خلفي أكبر يتناغم مع راحة تعليق استثنائية يساهم بها اعتماد تعليق باناميرا الهوائي المُبتكر كتجهيز قياسي.

أداء أفضل وفعالية أكبر عبر خفض سعة المحرك وعدد أسطواناته: محرك V6 جديد مع شاحنيْ توربو

يُعتبر تعزيز الأداء والفعالية من المهارات الرئيسية لدى بورشه. وقد وظّف صانع السيارات الرياضية هذه المهارة أثناء تطوير الجيل الثاني من باناميرا، للخروج بمحرك جديد بالكامل يرتكز على مبدأ خفض السعة وعدد الأسطوانات. وهو يتألف من ست أسطوانات على شكل "V" سعة 3 ليترات مع شاحنيْ توربو، ويستبدل المحرك السابق V8 سعة 4.8 ليترات في طرازيْ "باناميرا إس" و"باناميرا 4إس" Panamera 4S.

كما يجد المحرك الجديد طريقه أيضاً إلى نسخة "إكسكيوتيف" الجديدة من "باناميرا 4إس"، بينما حافظت "باناميرا جي تي إس" Panamera GTS على محركها V8. وتشير مواصفات محرك الست أسطوانات الرئيسية إلى مدى التقدم الذي حققته بورشه. فهو يولد قوة وعزم دوران إضافيين بمقدار 20 حصاناً و20 نيوتن-متر على التوالي، بالتناغم مع استهلاك أقل للوقود بنسبة تصل إلى 18 بالمئة مقارنة بمحرك V8 المعتمد في الجيل السابق.

بالإضافة إلى ذلك، لا تكتفي تكنولوجيا التوربو بتوليد قوة أكبر مع فعالية أفضل فحسب، بل توفر عزم الدوران الأقصى البالغ 520 نيوتن-متر عبر نطاق واسع جداً من دورات المحرك، لتكون النتيجة توزيعاً متفوقاً ومنتظماً للأداء حتى على دورات متدنية.

على صعيد آخر، زوّدت بورشه معظم طرازات باناميرا الجديدة بعلبة تروس (Porsche Doppelkupplung (PDK بقابضين من سبع سرعات، بينما خُصّصت علبة التروس الأوتوماتيكية المريحة "تيبترونيك إس" Tiptronic S من ثماني سرعات لطرازيْ "باناميرا ديزل" Panamera Diesel و"باناميرا إس إي-هايبريد". وتوفر علبة التروس هذه ظروفاً مثالية لتطوير وظائف أخرى تعزز الفعالية.

فعلى سبيل المثال، باتت وظيفة تشغيل/إيقاف المحرك المعززة توقف المحرك عن العمل في وقت أبكر، وذلك أثناء متابعة باناميرا سيرها من دون استخدام قوة المحرك حتى توقفها، ما يوفر وقوداً أكثر. وباستثناء "باناميرا جي تي إس"، تتضمن الطرازات المزودة بعلبة تروس PDK وظيفة "تطواف من دون استخدام قوة المحرك"، تفتح القابضين عندما يرفع السائق قدمه عن دواسة الوقود، لتنخفض على إثرها دورات المحرك إلى حدّها الأدنى وتتابع باناميرا سيرها. وتخفّض هذه الوظيفة استهلاك الوقود كثيراً، بالأخص أثناء القيادة على الطرقات السريعة.

تصميم متطور أكثر مع تجهيز اختياري جديد: مصباحان أماميان بتقنية "الدايود" يتّضح تصميم باناميرا الخارجي المُطوّر من النظرة الأولى. فالخطوط المشدودة أكثر والبارزة في المقدمة، تتضح بشكل لافت من خلال فتحات دخول الهواء الأكبر والانتقال المرئي اللافت إلى المصباحين الأماميين. أما من الجانب، فتُضفي النافذة الخلفية الجديدة المنحنية إلى الوراء أكثر، امتداداً أكبر على صورة السيارة الظلية. بالانتقال إلى المؤخرة، يطغى على الجيل الثاني من بورشه "غران توريزمو" غطاء صندوق الأمتعة الجديد، الذي يتضمن واجهة زجاج خلفية أعرض تشدّد على العناصر التصميمية الأفقية في السيارة ما يعزز من شخصيتها الرياضية. كما أعيد تصميم القسم الخلفي لباناميرا، بحيث بات يتضمن عاكس هواء أعرض ويمتاز بانتقال تصميمي أكثر حدّية إلى المصباحين الخلفيين، مثلما هو الأمر مع الانتقال المرئي إلى المصباحين الأماميين.

وكما هي الحال مع الجيل السابق، تزخر طرازات باناميرا الجديدة بالعديد من العناصر التصميمية الخارجية التي تفرّقها بعضها عن البعض الآخر. في هذا السياق، يمكن إضفاء رونق خاص على شخصية السيارة من خلال العديد من التجهيزات الاختيارية المتوفرة، التي تشمل مصباحين أماميين جديدين بتقنية "الدايود" LED يضفيان على "غران توريزمو" Gran Turismo إطلالة مميزة للغاية.

على صعيد آخر، ترتقي بورشه بطرازات الجيل الثاني من باناميرا برُزمة جديدة من التجهيزات القياسية، تشمل على سبيل المثال مقوداً متعدد الوظائف.

كما تتوفر السيارة بمجموعة معززة من أنظمة المساندة ترتقي بعامليْ السلامة والعملية. فعلى سبيل المثال، بات "مثبّت السرعة المتكيّف" المعزز يتدخل بشكل نشط في عملية الكبح في الظروف الخطرة. وتوفّر وظيفة "التحذير من مغادرة المسار" عملية أكبر أثناء القيادة على الطرقات الريفية والسريعة على حدّ سواء.

ستطرح بورشه الشرق الأوسط وأفريقيا م.م.ح الجيل الجديد من طرازات باناميرا في الأسواق كافة، على أن يبدأ تسليمها إلى العملاء في شهر يوليو 2013. ويستطيع العملاء الراغبون في حجز سياراتهم القيام بذلك حالاً.

 

×