بورشه تقدم "911 جي تي3" الجديدة باليوبيل الذهبي لطراز 911

يتألق العام 2013 باليوبيل الذهبي لأكثر طراز بورشه عراقة على الإطلاق، وهو 911. فطوال خمسين عاماً من الزمن، أحكمت هذه السيارة الأسطورية قبضتها على حلبات السباق والطرقات على حدّ سواء. وقد سطع نجمها بقوة لدرجة طغت صبغاتها الوراثية على طرازات بورشه كافة، لتصبح بذلك أنجح سيارة رياضية في العالم أجمع مع تجاوز إنتاجها عتبة 820,000 سيارة.

وستحتفل بورشه بالذكرى السنوية الخمسين لطراز 911 بافتتاح فصل جديد في السيارات الرياضية ذات الأداء المتقدم، من خلال التقديم العالمي الأول لطراز "911 جي تي3" 911 GT3 الجديد في معرض جنيف الدولي للسيارات.

يحتلّ الجيل الخامس من "911 جي تي3" مركز الصدارة بين سيارات بورشه الرياضية الأصيلة المزودة بمحركات سحب عادي. فهو يزخر بمحرك "بوكسر" Boxer وعلبة تروس وجسم وهيكل جديدة بالكامل، ترتقي بمبدأ السيارة إلى آفاق أسمى وتحقق لها قفزة هائلة على صعيد الأداء. أما النتيجة، فهي 475 حصاناً مع نسبة وزن للقوة تبلغ 3.0 كلغ/حصان، ما يتيح للسيارة التسارع من صفر إلى 100 كلم/س في غضون 3.5 ثوانٍ وصولاً إلى سرعة قصوى تبلغ 315 كلم/س. كما تُحكم "911 جي تي3" قبضتها على حلبة "نوربورغرينغ-نوردشلايفه"، وتجتازها في توقيت يكسر حاجز 7:30 دقيقة.

وتشمل أبرز المزايا التقنية في هذه السيارة الرياضية ذات الأداء المتقدم، نظام توجيه نشط للعجلتين الخلفيتين ومصباحين أماميين اختياريين من "الدايود" LED بالكامل، وذلك للمرة الأولى في سيارة بورشه مخصصة للإنتاج التجاري. ولا تكتفي "911 جي تي3" الجديدة بالحفاظ على جميع الخصائص الناجحة لسيارة رياضية مخصصة للسباقات، بل تعززها أيضاً بمزيد من الديناميكية والعملية مع متعة قيادة استثنائية.

تتضمن "911 جي تي3" الجديدة محرك "بوكسر" سعة 3.8 ليترات بقوة 475 حصاناً عند 8,250 د/د، تنقل قوته علبة تروسPorsche Doppelkupplungsgetriebe PDK بقابضين إلى نظام دفع خلفي عالي التماسك. وعلى الرغم من أنّ محرك الست أسطوانات يرتكز على ذلك المعتمد في "911 كاريرا إس" 911 Carrera S، لكنه لا يتشارك معه سوى بمقوّمات قليلة. وقد جرى تكييف المقوّمات الأخرى أو تصميمها، بالأخصّ "قضيب المرفق" و"مقومات الصمامات وآليّة عملها"، كي تتلاءم مع "جي تي3" بشكل خاص. فعلى سبيل المثال، اعتمدت بورشه أذرع توصيل من التيتانيوم ومكابس مُشكّلة. وقد أتاحت التعديلات الرئيسية الخروج بمحرك قادر على الوصول إلى دورات مرتفعة جداً تبلغ 9,000 د/د كحدّ أقصى. أما بالنسبة إلى علبة تروس بورشه ذات القابضين، فقد جرى تطويرها كي تتلاءم مع "جي تي3". وهي تحفل بخصائص مستوحاة من علب التروس المتتابعة المعتمدة في سباقات السيارات، ما يوفر للسائق فوائد أخرى على صعيديْ الأداء والديناميكية.

من جهة أخرى، استخدمت بورشه للمرة الأولى نظام توجيه نشط للعجلتين الخلفيتين لتعزيز دقة القيادة وديناميكية السيارة أثناء الانعطاف. وهو يعمل وفقاً لسرعة السيارة ليحدد توجيه العجلتين الخلفيتين إن كان سيتمّ بالاتجاه ذاته للعجلتين الأماميتين أو عكسه، ما يحسّن عامليْ الثبات والرشاقة أثناء القيادة. وقد شملت المزايا الأخرى الجديدة المخصصة لتحسين ديناميكية القيادة، قفلاً متغيّراً بالكامل للترس التفاضلي الخلفي مع تحكم إلكتروني وركائز محرك ديناميكية. أما بالنسبة إلى هيكل السيارة الجديد المصنوع من الألمنيوم بالكامل، فيمكن تعديل ارتفاعه بالإضافة إلى زاوية انحناء العجلتين الأماميتين عن محور السيارة الطولي وزوايا انحناء العجلات عن محور السيارة العمودي. بالحديث عن العجلات، فهي تبرز بتصميم جديد من خليط المعادن المُشكّل. كما تتضمن قفلاً وسطياً ويبلغ قياسها 20 بوصة.

ترتكز "911 جي تي3" على الجسم الصلب وخفيف الوزن للجيل الحالي من "911 كاريرا" ذي البُنية المختلطة من الفولاذ والألمنيوم، لكن مع قسمين أمامي وخلفي مستقلين. وتبرز السيارة بمحور خلفي أعرض من "911 كاريرا إس" بمقدار 44 ملم. كما تتألق بعلامة فارقة تتمثل بجناح خلفي ثابت وكبير يلعب دوراً بارزاً في الديناميّة الهوائية المثالية للسيارة الجديدة، والتي تجمع بين المقاومة المتدنية للهواء والقوة الأكبر.

وتتضافر هذه المزايا كافة لتُرسي "911 جي تي3" الجديدة أرقام أداء قياسية جديدة. فهي تستطيع التسارع من حالة التوقف إلى 100 كلم/س في غضون 3.5 ثوانٍ فحسب وبلوغ 200 كلم/س في أقل من 12 ثانية، وصولاً إلى سرعة قصوى تبلغ 315 كلم/س في الترس السابع والأخير من علبة تروس PDK. أما بالنسبة إلى توقيت اجتيازها لحلبة "نوربورغرينغ-نوردشلايفه"، فهو مدهش أكثر لأنه يكسر حاجز 7:30 دقيقة.

تتوفر بورشه "911 جي تي3" الجديدة للطلب بدءاً من اليوم، على أن تبدأ التسليمات في شهر سبتمبر 2013. ويبدأ ثمن التجزئة للسيارة الجديدة في منطقة الخليج بمبلغ 133,817 دولاراً أمريكياً.