ماكلارين أوتوموتيف تكشف عن مواصفات سيارة ’ماكلارين بي1‘

سوف تتمتّع سيارة ’ماكلارين بي1‘ (McLaren P1TM) بقوّة مجمّعة كبيرة مستمدّة من وحدتي توليد قوّة عاليتي الفعالية توفران الجمع الأفضل بين الاستجابة الفائقة للتخنيق، القيادة اليومية والسرعة القصوى.

وسيقوم محرّك وسطي نوع V8 بشاحن توربيني توأمي سعة 3.8 ليتر من وقود البنزين مع مولّد كهربائي عالي الفعالية بتوليد قوّة مجمّعة تبلغ 903 أحصنة وعزماً أقصى قدره 900 نيوتن-متر، مما يضمن استجابة فورية للتخنيق عبر كامل نطاق دوران المحرّك، وبشكل مشابه أكثر لمحرّك السفط الطبيعي. ويتم تخفيض الانبعاثات التي تبلغ أقل من 200 غ/كلم عند الدورة المجمّعة إلى حدود الصفر في وضعية القيادة الكهربائية بالكامل، بينما توفر تقنيات ’نظام تقليل الجر‘ (DRS) و’نظام المساعدة الفورية بالقوة‘ (IPAS) المستقدمة من الفورمولا 1 ارتفاعاً في السرعة عند السير بخط مستقيم وزيادة فورية في القوة.

ومحرّك V8 بالشاحن التوربيني التوأمي سعة 3.8 ليتر من وقود البنزين المزوّدة به سيارة ’ماكلارين بي1‘ (McLaren P1TM) هو نسخة جديدة من وحدة M383T المعروفة جداً، والذي تم تطويره بشكل أساسي لتعزيز عملية التبريد وقدرات الاحتمال في وضعيات الضغط العالي. وتتميّز تركيبة المحرّك بقولبة فريدة لاحتواء المولّد الكهربائي. ويُنتج محرّك الوقود قوّة 727 حصاناً عند 7,500 دورة في الدقيقة و720 نيوتن-متر من العزم بدءاً من 4,000 دورة في الدقيقة. ولأجل تعزيز فعالية محرّك الوقود لأقصى حد، تم بشكل مستمر ومكثّف القيام بالاختبارات وعمليات التطوير مع ’موبيل 1‘ (Mobil 1)، شريك التقنية لدى ’ماكلارين أوتوموتيف‘ (McLaren Automotive) في مجال الزيوت والسوائل الهيدروليكية.

أما المولّد الكهربائي خفيف الوزن، والذي تم تطويره عبر قسم ’ماكلارين إلكترونيكس‘ (McLaren Electronics) ضمن المجموعة، فيوفر 176 حصاناً وهو فريد لسيارة ’ماكلارين بي1‘ (McLaren P1TM).

ويُنتج المولّد عزماً أقصى يبلغ 260 نيوتن-متر فورياً من وضعية التوقف الثابت، رافعاً بذلك الاستجابة للتخنيق بشكل كبير في سيارة ’ماكلارين بي1‘ (McLaren P1TM)، ويتم الحصول على العزم المجمّع الأقصى البالغ 900 نويتن-متر ابتدءاً من 4,000 دورة في الدقيقة فقط. وإضافة لهذا، يقوم نظام التعزيز المطوّر من قِبَل ’ماكلارين‘ والمسمّى ’نظام المساعدة بالقوة الفورية‘ (IPAS)، بتوفير حتى 179 حصاناً بشكل فوري. وتتيح الاستجابة الفورية للمولّد الكهربائي كذلك التمتّع باستجابة أكثر حدّة للتخنيق مشابهة لتلك المتوفرة عبر محرّكات السفط الطبيعي، فيما يتيح النظام المحسّن للشحن بالهواء حصول سيارة ’ماكلارين بي1‘ (McLaren P1TM) على قوّة قصوى أعلى – ما يشكّل الجمع الأمثل للتمتّع بالأداء العالي.

ويتصل المولّد الكهربائي مباشرة مع المحرّك، ويتم نقل الحركة عبر علبة التروس من سبع سرعات مع تعشيق مزدوج لدفع العجلات الخلفية. وبالتالي، يعمل المولّد الكهربائي ومحرّك وقود البنزين نوع V8 سعة 3.8 ليتر بالشاحن التوربيني التوأمي جنباً إلى جنب مع بعضهما البعض لتوفير أكثر من مجرّد مستويات إضافية من القوة والعزم الفائقين.

والميّزة الأخرى تكمن في قدرة المولّد الكهربائي على إتاحة عمليات نقل حركة تصاعدية أكثر سرعة. ويتم تحقيق هذا عبر تطبيق العزم السلبي الفوري عند نقطة نقل الحركة، ما يجعل دورات المحرّك تنخفض بالشكل الأسرع والأكثر فعالية للوصول إلى سرعة المحرّك المطلوبة لتحقيق الانتقال نحو السرعة الأعلى.

وإضافة للإجراءات البارزة المتّبعة في تقليل الوزن الظاهرة في مختلف نواحي ’ماكلارين بي1‘ (McLaren P1TM)، فإن الأمر مماثل أيضاً من ناحية الاستفادة القصوى من الطاقة الممكن استخدامها. فعند وضعية عدم التخنيق، يوفر المولّد الكهربائي عزماً إضافياً للجر، ويمد البطارية بالطاقة التي يمكن أن يتم فقدانها عبر الكبح لولا هذا الأمر.

الوضعية الكهربائية E-mode

يمكن قيادة سيارة ’ماكلارين بي1‘ (McLaren P1TM) في وضعيات مختلفة، بحيث تحصل على القوّة من المحرّك والمولّد الكهربائي معاً، أو بشكل منفرد من المولّد الكهربائي. وهذا يضمن المرونة وسهولة التنقّل، ويتيح الاستخدام في المناطق التي تفرض انبعاثات قليلة، ويتم تعزيز القيادة في المناطق السكنية عبر تشغيل صامت تقريباً.

يتم الحصول على القوّة القصوى عند استخدام نظامي توليد القوّة مع بعضهما البعض، لكن حتى في الوضعية الكهربائية E-mode فإن الأداء يكون عالياً أيضاً. وE-mode هي الوضعية الأكثر اقتصاداً مع انبعاثات من العادم تبلغ الصفر. ويمكن لسيارة ’ماكلارين بي1‘ (McLaren P1TM) السير في الوضعية الكهربائية E-mode لأكثر من 10 كيلومترات وبالاعتماد على القوّة الكهربائية فقط – وهي كافية لمعظم الرحلات داخل المدينة. وعندما تفرغ البطارية، يبدأ محرّك وقود البنزين تلقائياً بالحفاظ على طبيعة القيادة وشحن البطارية.

’نظام المساعدة بالقوة الفورية‘ (IPAS) و’نظام تقليل الجر‘ (DRS) يعزّزان الأداء والاستجابة للتخنيق

تتعزّز القوّة المتوفرة عبر محرّك الوقود والمولّد الكهربائي في سيارة ’ماكلارين بي1‘ (McLaren P1TM) أكثر من خلال وجود مفتاحين ضمن عجلة القيادة يتم عبرهما تشغيل ’نظام تقليل الجر‘ (DRS) و’نظام المساعدة بالقوة الفورية‘ (IPAS).

و’نظام تقليل الجر‘ (DRS) المستخدم في ’ماكلارين بي1‘ (McLaren P1TM) هو عبارة عن تقنية مشابهة لتلك المتوفرة في سيارات الفورمولا 1، وتتم زيادة السرعة عبر تخفيف قوّة الجر على الجناح الخلفي. وبينما تتمتّع سيارة ’إم بي4-28‘ (MP4-28) بزعنفة متحرّكة على الجناح الخلفي، يوجد في ’ماكلارين بي1‘ (McLaren P1TM) جناح ينخفض بزاويته لتقليل الجر بنسبة 23 بالمئة. ويتوقّف عمل النظام مباشرة عند إعادة إطلاق المفتاح أو عندما يدوس السائق على دوّاسة المكابح

أما ’نظام المساعدة بالقوة الفورية‘ (IPAS) فتم تصميمه لتوفير القوّة بشكل سريع وذلك لأجل تحقيق تسارع عالي الأداء، وهو يمنح 179 حصاناً من القوّة الفورية الإضافية. وخلال تطوير تقنية ’نظام المساعدة بالقوة الفورية‘ (IPAS) لسيارة ’ماكلارين بي1‘ (McLaren P1TM)، تم إيلاء عملية توفير القوّة أولوية على عملية تخزين الطاقة. ويتم تحقيق هذا عبر مجموعة بطارية متطوّرة جداً وخفيفة الوزن تولّد قوّة بكثافة أعلى من أي مجموعة بطارية أخرى للسيارات متوفرة للبيع اليوم.

البطارية

تم تحقيق الكثافة العالية للقوّة عبر الجمع بين خلايا القوّة العالية، الوزن الخفيف للمجموعة، ونظام التبريد المبتكَر. وتزن البطارية 96 كيلوغراماً فقط، وهي مركّبة ضمن الجسم السفلي لشاسيه ’القفص الأحادي‘ (MonoCage) عالي القوّة من ألياف الكربون والمستوحى من الفورمولا 1، والذي يعزل الوحدة ضمن السيارة وبالتالي يتم تفادي الوزن الزائد الذي تضيفه متطلّبات التركيب الأخرى غير الضرورية.

ونظراً لحجم القوّة الذي توفره البطارية، تطلّب الأمر وجود نظام تبريد متطوّر لضمان أداء واعتمادية الخلايا. وتتم موازنة تدفّق سائل التبريد بشكل فائق كي يتم تبريد كل خلية حتى درجة الحرارة ذاتها ضمن المجموعة بأسرها.

وإلى جانب شحن البطارية عبر المحرّك، يتم أيضاً تزويد ’ماكلارين بي1‘ (McLaren P1TM) بشاحن قابل للوصل يمكنه إعادة شحن البطارية بعدما تفرغ تماماً خلال ساعتين فقط. ويمكن توضيب الشاحن القابل للوصل في صندوق الأمتعة، رغم أن العميل قد يختار توضيبه في مكان خارج السيارة مثل الكاراج أو منطقة التوقّف للصيانة على الحلبات بهدف تقليل الوزن أكثر.

سيتم خلال الأسابيع المقبلة نشر المزيد من التفاصيل حول ’ماكلارين بي1‘ (McLaren P1TM)، وذلك قبل الظهور العالمي الأول لهذه السيارة الجاهزة للإنتاج في ’معرض جنيف للسيارات‘ المقام الشهر القادم.

 

×