بنتلي تطلق سيارتها الجديدة كليا FLYING SUPER

تؤسس شركة بنتلي لعلامة معيارية جديدة في سيارات الصالون الفخمة وعالية الأداء من خلال طرح السيارة Flying Spur الجديدة.

تستطيع السيارة Flying Spur الجديدة أن ترث ما حققته سابقتها من نجاح بل وتزيد عليه وذلك من خلال جمعها بشكل لا يبارى بين سلاسة القيادة، والرفاهية والصنعة اليدوية المتأنقة، والتصميم الجمالي، والتكنولوجيا الحديثة. سيكون الظهور العالمي الأول لأقوى سيارة رباعية الأبواب أنتجتها بنتلي في معرض السيارات بجنيف في الخامس من مارس 2013.

لقد قام فريق تصميم بنتلي بتطوير تصميم رياضي للسيارة Flying Spur الجديدة يجمع بين مظاهر التصميم المتوارث في سيارات بنتلي مع لمسة رياضية وتفاصيل معاصرة. إن الخطوط المميزة واضحة المعالم تتناغم مع الأجزاء الخلفية القوية في تلك السيارة، بينما تعمل مصابيح القيادة النهارية LED، ومصابيح التعتيم الأمامية، والمصابيح الخلفية على تزيين السيارة من الأمام والخلف. بينما قام فريق التصميم المكلف بتصميم السيارة من الداخل بتصميم كابينة واسعة وفارهة تكتسي بأحدث التقنيات الصوتية والإلكترونية المتقدمة حيث تحتضنها القشرات الخشبية والكسوات الجليدة المصنعة يدويًا بشكل جمالي خلاب.

يتواصل السائق والركاب المرافقون له مع السيارة والعالم الخارجي من خلال نظام ترفيهي مزود بشاشة لمس، وآليات اتصال متنقلة بما في ذلك شبكات الواي فاي، ومجموعة الترفيه في المقعد الخلفي، وجهاز تحكم جديد محمول مزود بشاشة لمس يتيح لركاب المقاعد الخلفية التحكم في مجموعة متنوعة من الخصائص وهم في مقاعدهم المريحة. يعمل النظام الصوتي الذي يشتمل على ثمانِ قنوات وثمانِ سماعات مع مكبرات الصوت Balanced Mode Radiators على توفير صوت واضح فائق الجودة، بالإضافة إلى توفير الوحدة الصوتية Naim® بقوة 1100 وات للنظام الصوتي الفائق من بنتلي كوحدة اختيارية.

يتم تشغيل السيارة Flying Spur الجديدة بواسطة محرك W12 الشهير ثنائي التوربينات بسعة 6 لترات، ويعاونه في ذلك ناقل الحركة ZF ذي الثماني السرعات، والذي يتم تركيبه الآن كمكون قياسي في عائلات السيارات Continental GT والسيارات GT Convertible ذات الغطاء القابل للطي. تتميز السيارة Flying Spur الجديدة بأنها تنتج طاقة أكبر من أي سيارة رباعية الأبواب أنتجتها بنتلي حيث تنتج قدرة حصانية تصل إلى 625 مصدر قوة (616 قدرة حصانية كبحية) وعزمًا يصل إلى 800 نيوتن متر. لقد تم تحسين نسبة الطاقة إلى الوزن بمعدل 14 في المائة على مدار الطرزات المستمرة ويعمل هذا التحسين على توفير تسارع يحبس الأنفاس من الصفر إلى 60 ميلاً في الساعة في فترة 4.3 ثوانٍ وسرعة قصوى تصل إلى 200 ميلاً في الساعة (322 كم/الساعة). في النهج الحديث لشركة بنتلي، يتم نقل الطاقة إلى عجلات السير على الطريق من خلال نظام دفع رباعي مزود بآلية لتقسيم العزم بنسبة 60:40 بحيث تحظى العجلات الخلفية بالنسبة الأكبر منه من أجل الحصول على دفع قوي وثابت أيًا كانت ظروف الطريق والظروف الجوية.

لقد علق الدكتور ولفجنانج شرابير، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة بنتلي قائلاً "إن سيارة بنتلي الجديدة Flying Spur هي أكثر سيارات الصالون رفاهية وأقواها في الأداء.  وقد عمل مهندسونا دون كلل أو ملل للتأكد من أن السيارة Flying Spur تحظى بمجموعة مثالية من مواصفات القوة، والراحة، والتحسينات، وجودة الصنعة اليدوية. إن سيارة Flying Spur الجديدة والمزودة بأحدث التقنيات قد تم تجهيزها بمعينات العمل والراحة ولكنها تبقى في الوقت ذاته سيارة تستمتع بقيادتها."

تصميم خارجي أنيق وساحر أخاذ

يحدد تصميم السيارة Flying Spur الجديدة سمة جديدة مميزة لتصميمات سيارات الصالون ذات الأداء الفائق من بنتلي. تبرز هذه اللمسة الأنيقة من خلال مظهر السيارة العريض والمنخفض والذي يتسم بخطوط واضحة المعالم وأسطح ذات انحناءات ناعمة. يعمل انخفاض سقف السيارة، ولوحاتها السطحية ذات العمق الجمالي الرائع، والخطوط المميزة بالغة الدقة، والجوانب الخلفية القوية على إضفاء مزيد من القوة والديناميكية على السيارة Flying Spur.

تتسم الرفارف الأمامية بشبكة تهوية مجنحة جديدة ومثيرة تتكامل مع شعار بنتلي “B” الأنيق. ومن هنا، يعمل خط التحديد المميز الإضافي على تحديد الحافة التي تمتد من العجلات الأمامية إلى المصد الخلفي تحديدًا دقيقًا للتأكيد على السمة الديناميكية لشكل هذه السيارة.

وتستقر في مقدمة السيارة شبكة كروم أكثر انتصابًا بين ثنائيات المصابيح الأمامية LED التي تتلألأ كالجواهر. حيث تظهر المصابيح الخارجية أكبر من المصابيح الداخلية في تلك الثنائيات وذلك للتأكيد على مظهر السيارة المنخفض والمتسع. ويوجد تحت الشبكة الأمامية منطقة السحب السفلية ذات العرض الكامل دون وجود عوارض تقسيم عمودية، والتي تم استبدالها بوصلات أفقية مطلية بالكروم تتناغم مع الواجهة المثيرة للسيارة الجديدة Flying Spur.

ويعمل غطاء صندوق السيارة الطويل والمنخفض الموجودة في مؤخرتها على منحها مظهرًا جانبيًا ممتدًا. كما تنسجم المصابيح الخلفية LED الإهليجية الأحادية الأفقية مع الحضور الجديد لخط التحديد المميز الذي يأخذ شكل "حدوة الحصان المزدوجة" من بنتلي، والذي يمتد الآن بعرض السيارة بأكملها لتطويق الجزء المقعر الأنيق.

لقد تم وضع مجموعة متنوعة من المكونات بطريق ذكية وفعالة أسفل السطح الخارجي الأنيق للسيارة Flying Spur الجديدة. يشتمل هيكل جسم هذه السيارة الجديدة على دعائم تصل إلى الدعائم الوسطى بين الأبواب، والعتبات، والعوارض الأمامية بالإضافة إلى مكونات مرنة يتغير شكلها في حيز لوح الأرضية من أجل نقل الحمولة بشكل مثالي. غطاء محرك قابل للبسط يشتمل على لوحات تدعيم جديدة ومكونات مرنة يتغير شكلها للمساعدة في تحسين تحمل أثر الأقدام.

يتم تصنيع غطاء المحرك والمصدات الأمامية من الألومنيوم، مع تشكيل هذه المصدات باستعمال أسلوب التشكيل الفائق المتبع في صناعة المركبات الجوية، حيث يتم استعمال الهواء المضغوط لتشكيل الألواح السبائكية المسخنة إلى الأشكال المطلوبة عند درجة حرارة تزيد عن 500 درجة مئوية، وينتج عن ذلك خطوط شديدة النقاء بأنصاف أقطار حادة ومكونات أخف في الوزن مما يمنح السيارة الجديدة Flying Spur مقدمة أمامية خالية من العيوب وذات خطوط مشدودة بشكل أنيق كما هو الحال في سيارات بنتلي.

لقد أعيد تصميم هياكل الباب الجديدة بالكامل حيث تم تقليل عدد الأجزاء المنفصلة من أجل تحسين الجودة والتنقيح. تم تحسين الأبواب من خلال الاستعمال الفعال لمواد أسهمت بشكل كبير في تحسين ديناميكيات الأبواب وملمسها. وفي الوقت ذاته، تم خفض الوزن بشكل أكبر من خلال تصنيع غطاء المحرك من مواد البوليمرات المركبة والمستخدمة أيضًا في تصنيع الهوائي الرئيسي في الأنظمة الإليكترونية بالسيارة.

لقد تم الجمع بين التصميم الخارجي، وعمليات التصنيع، والاختيار الدقيق للمواد المحسنة لإنتاج هيكل خارجي، لا يتسم فقط بالقوة والأناقة وقلة الخطوط المشدودة، ولكنه يقدم أيضًا أداء استثنائيًا فائقًا على الأرض. يتسم هذا الهيكل الخارجي الجديد بصلابة التوائية تصل إلى 36500 نيوتن متر/درجة، بزيادة مقدارها 4% عن الجيل السابق من السيارة Flying Spur، حيث يوفر منصة شديدة الصلابة لتثبيت مكونات الشاسيه وأساسًا ثابتًا كالجبال لتقليل الضوضاء، والاهتزازات، والخشونة. كما يتسم هذا الشكل الأنيق بخصائص ديناميكية هوائية رائعة لسيارة الصالون الكبيرة، مع معامل مقاومة إجمالية يصل إلى 0.29 فقط بالإضافة إلى تحسين الانبعاثات.

إن انخفاض وزن هيكل جسم السيارة وباقي أجزائها يعني أن السيارة Flying Spur الجديدة أخف في الوزن بمقدار 50 كيلو جرامًا من الجيل الأول من هذه السيارة، على الرغم من اشتمالها على آليات إضافية للتحسين، ومواصفات تكنولوجية محسنة، وهيكل أشد قوة.

كابينة ذات تصميم معاصر من مواد مصنعة يدويًا

يشتمل الحيز الداخلي الفخم في السيارة Flying Spur الجديدة على 600 قطعة جديدة، حيث لم ترث من الجيل السابق سوى حاجبات الشمس، والمقابض، ومساند الأذرع، وبعض مفاتيح وحدات التحكم الأمامية. ثمة تزاوج رائع بين تقنيات الترفيه والمعلومات الرائدة والمواد المصنعة يدويًا والتصميم المعاصر الأخاذ لإنتاج كابينة فاخرة جدًا لسيارة صالون رياضية.

تتسم السيارة Flying Spur الجديدة المتاحة في إصدارات ذات أربعة وخمسة مقاعد على حد سواء بمقاعد أمامية وخلفية ذات تصميم جديد وهي مزينة بكسوة من الجلد الطبيعي فائق الجودة. وتم تصنيع هذه المقاعد الجديدة من جلد طبيعي أكثر نعومة لكنها أكثر متانة يستخدم خصيصًا في سيارات بنتلي ومتوافر في 12 لونًا مختلفًا.

وقد أدى استعمال الفوم ذي المواصفات والكثافات المختلفة إلى إنتاج مقاعد توفر الراحة والدعم الفائقين على حد سواء، مع آلية ضبط ذات 14 مسارًا بما في ذلك وظائف الذاكرة ودعامة الفقرات القطنية أسفل الظهر. ويحصل كل راكب على تدفئة وتهوية لمقعده بينما تم دمج أقسام التخزين الإضافية في مؤخرة المقاعد الأمامية.

في الإصدار الذي يوجد به أربعة مقاعد من هذه السيارة، تنساب وحدة التحكم المركزية من الكابينة الأمامية إلى الكابينة الخلفية وتوجد بها منطقة تخزين إضافية بالإضافة إلى جراب تخزين مصنع بشكل جمالي كما أنها مزينة بقشرة خشبية لتتناغم مع ألوان السيارة.

لقد تمكن مصممو الأقسام الداخلية في السيارة بمعاونة العاملين والعاملات في ورشة المشغولات الخشبية في بنتلي من تثبيت أفضل القشرات الخشبية لإضفاء اللمسة النهائية على كابينة السيارة Flying Spur الجديدة. لقد استهلكت كل سيارة Flying Spur تم تصنيعها ما يقرب من عشرة أمتار مربعة من الخشب الطبيعي تم الحصول عليه من مصادر مستدامة، ولذلك فإن هذه السيارة تتسم بقشرة خشبية متطابقة في أجزائها ومصقولة كالمرآة تمتد إلى لوحات العدادات، ووحدات التحكم، وألواح الأبواب، والطاولات الصغيرة. لتحسين الملمس "الالتفافي" للكابينة الأمامية، تلتقي القشرة الخشبية التي تكسو لوحة العدادات مع الأبواب في منحنى مضبوط بشكل مثالي مما يعطي انطباعًا وكأنها قوس خشبي متصل يدور داخل السيارة بأكملها. تتوافر مجموعة من سبعة أنواع من القشرات الخشبية المصقولة (منهما نوعان كخياران قياسيان وهما Burr Walnut أو Fiddleback Eucalyptus الغامق) وتتسم هذه الأنواع بأنها مصنعة يدويًا بالكامل وتمت معالجتها لمدة  72ساعة، وتم طلاؤها بورنيش شفاف لتحسين الجمال الطبيعي لمكوناتها الخشبية.

كما تم تزيين بطانات ودعامات السقف بكسوة من الجلد الطبيعي لتكتمل بذلك الطبيعة الفاخرة والفخمة لكابينة هذه السيارة. لقد تم وضع طبقات من الفوم اللين على جميع الأسطح التي يمكن لمسها تحت الكسوة الجلدية، ليتناغم الملمس في جميع جوانب هذه الكابينة. تعمل الستائر الجانبية الخلفية، التي يتم تشغيلها آليًا والمركبة كتجهيزات قياسية، على تمتع ركاب المقاعد الخلفية بالخصوصية إذا رغبوا في ذلك. ويمكن للعملاء أيضًا أن يطلبوا تخصيص فتحة سقف زجاجية اختيارية دون أن يتكبدوا أي تكاليف إضافية. ويمكنهم طلب تثبيت ثلاجة صغيرة لتبريد عبوة سعتها تسعة لترات خلف مسند ذراع المقعد الخلفي الأوسط للحفاظ على المشروبات في حالة باردة. لقد ركز فريق تصميم الأقسام الداخلية في هذه السيارة على تحسين أماكن التخزين الداخلية في أرجاء الكابينة على الرغم من اشتمالها على تقنيات إلكترونية جديدة تم تثبتيها في أماكن منفصلة في شتى أرجاء الكابينة.

الاتصال بالعالم الخارجي

لقد تم تجهيز السيارة Flying Spur بتقنيات حديثة تم انتقاؤها بعناية ليستفيد منها السائق والركاب على حد سواء ولتكتمل بذلك براعة الصنعة اليدوية للسيارة من الداخل. يتم التحكم في نظام الترفيه المركزي من خلال واجهة شاشة اللمس عالية الدقة بمقاس 8 بوصات، ويتناغم هذا النظام مع نظام الملاحة المطور عبر الأقمار الاصطناعية المقدمة من شركة بنتلي، والاتصال عبر تقنية البلوتوث بينما يمكن التحكم في خصائص الترفيه من خلال التنشيط الصوتي.

يمكن تشغيل الموسيقى من خلال محرك أقراص صلبة على متن السيارة، والأقراص المضغوطة، وأقراص الفيديو الرقمية (DVD)، وبطاقات SD، وجهاز iPod وذلك باستخدام النظام الصوتي ثماني القنوات وثماني السماعات الذي يتميز بتقنية Balanced Mode Radiator من أجل الحصول على وضوح الصوت ونطاق التردد المثالي. تتوافر الوحدة الصوتية Naim® المدمجة في النظام الصوتي الفائق المقدم من بنتلي كخيار لهؤلاء الذين يريدون التمتع بتجربة صوتية رائعة داخل السيارة حيث يتم تزويدها بمكبرات صوتية فرعية منفصلة ذات تصميم جديد من أجل تحسين إطالة صوت الجهير والحصول على طاقة تصل إلى 1100 وات.

يتمكن ركاب المقاعد الخلفية من الوصول إلى مجموعة شاملة من تقنيات الترفيه. تتيح آلية التحكم الجديدة عن بعد التي تعمل بشاشة اللمس (TSR)، والتي يتم إخراجها من مبيت في الوحدة الخلفية بلمسة زر، أن يتحكم هؤلاء الركاب في مجموعة متنوعة من الأنظمة المختلفة. إن استخدام آلية التحكم عن بعد التي تعمل بشاشة اللمس (TSR) تعني أن الركاب يمكنهم التواصل مع السيارة وهم في مقاعدهم المريحة بداية من مفاتيح التحكم في درجات الحرارة، وتدفئة المقاعد، والتهوية ووصولاً إلى الملاحة باستخدام الأقمار الاصطناعية وأنظمة الوسائط المتعددة.

قد يطلب العملاء الذين يرغبون في العمل مع التنقل بشكل مستمر الحصول على سيارة Flying Spur مجهزة بنظام الوسائط المتعددة الجديد. وفي القلب من هذا النظام توجد وحدة الاتصال المقدمة من بنتلي (BCU) والتي تتيح للأجهزة المحمولة، وأجهزة الكمبيوتر المحمولة واللوحية الاتصال بالإنترنت عبر مركز الاتصال بالواي فاي الموجود في السيارة ذاتها من خلال بطاقة SIM نشطة كما تشتمل على سعة تخزينية داخلية تصل إلى 64 جيجا بايت. هناك شاشتان LCD مقاس 10 بوصات في الجوانب الخلفية من المقاعد الأمامية، بينما يتم تثبيت أجهزة تشغيل الوسائط المتعددة ذات القدرة الفائقة على التحميل في الجرابات الموجودة في الجزء السفلي من تلك المقاعد حيث تتيح هذه الأجهزة للركاب تحميل ومشاهدة مقاطع الفيديو، والصور، والموسيقى من أقراص الفيديو الرقمية (DVD)، وبطاقات SD، وأجهزة USB بما في ذلك أجهزة iPod، وiPad، وأجهزة HDMI.

يستطيع كل راكب من ركاب المقاعد الخلفية عرض محتوى أو وسائط منفصلة خاصة به من وحدة BCU. يحافظ منفذ الشحن USB على البطاريات في حالة حيوية، وتتكامل منافذ السماعات السلكية مع تلك الوصلات مما يتيح تشغيل الموسيقى والإذاعات عبر الإنترنت مباشرة من خلال وحدة الاتصال BCU. تتناغم السماعات اللاسلكية المقدمة من بنتلي مع مواصفات نظام الترفيه في المقعد الخلفي.

سيارة مصممة لتوفير راحة استثنائية

لقد كان تحقيق الراحة والتحسينات الفائقة بمثابة الأولوية الأولى أثناء تصنيع سيارة Flying Spur الجديدة، وقد تم التركيز بشكل خاص على عزل الكابينة صوتيًا عن الضوضاء الخارجية. قامت بنتلي بتطوير واستعمال مكونات صوتية خفيفة الوزن تحت لوحات الأرضية لتقليل ضوضاء الطريق المستمرة مع تحسين أقسام العزل من الناحية الديناميكية الهوائية التي تم تثبيتها تحت أرضية السيارة بالكامل. تم تصنيع النوافذ الزجاجية الجانبية والزجاج الأمامي والخلفي على حد سواء من الزجاج العازل للصوت والذي يتسم بوجود طبقة بينية مصنعة خصيصًا لتقليل نقل الضوضاء.  كما يوجد نظام محسن لإحكام السد حول النوافذ الزجاجية الجانبية الآن والذي يتسم بنقطتين مستقلتين لإحكام السد لتقليل ضوضاء الرياح إلى أدنى حد بغض النظر عن سرعة السير على الطريق. كما تم تزويد الأبواب ذات التصميم الجديد بعازل إضافي مثبت في السطح الخارجي لتقليل دخول الضوضاء إلى الكابينة. تعمل كواتم الصوت الخلفية الضخمة على تقليل ضوضاء العادم بمعدل 12 ديسيبل عندما تكون سرعة المحرك 3000 دورة/الدقيقة من أجل تحسين شعور الراكب بالراحة.

يتم تحسين نظام التدفئة والتهوية من خلال إضافة صمام تمدد ثرموستاتي جديد يعمل على تقليل الفترة الزمنية المستهلكة لتبريد الكابينة بشكل كبير. تتسم وظيفة تعزيز التحكم في درجات الحرارة بوجود نظام تهوية محسن من أجل تحسين تبريد الكابينة الخلفية.

لقد تم تصنيع إطار جديد مقاسه 19 بوصة خصيصًا لتوفير أقصى درجات الراحة في السيارة Flying Spur الجديدة حيث يتميز هذا الإطار بزيادة نسبية لارتفاع الجدار الجانبي له تصل إلى 12% بالإضافة إلى زيادة الطيات الرأسية لتحسين عزل التصادمات. أثناء التصنيع خضع 12 هيكلاً مختلفًا من الإطارات للاختبار والتحسين للتوصل إلى التوازن المثالي بين التحسين وأداء المناولة.

ثمانية غيارات للسرعة، ومحرك سعة 6 لترات، وعجلات ذات دفع رباعي

بما أن محرك W12 هو أقوى محرك أنتجته شركة بنتلي بسعة 6 لترات، وشاحن توربيني مزدوج، و 48صمامًا، فإنه يعد الخيار الطبيعي لتشغيل أسرع سيارة بنتلي رباعية الأبواب. لقد خضع محرك W12 مؤخرًا لتحديث كامل لنظام إدارة المحرك باستخدام أحدث الوصلات البينية Bosch ME17، ولذلك فهو يستطيع الآن إنتاج 625 مصدر قوة (616 قدرة حصانية كبحية) عند سرعة 6000 دورة/الدقيقة ويستطيع إنتاج عزم يصل إلى 800 نيوتن متر (580 رطل.قدم) من سرعة 2000 دورة فقط/الدقيقة. لقد تم تحسين إدارة العزم، والتحكم في الشاحن التوربيني، وسلاسة القيادة، وأداء الانبعاثات كل ذلك نتيجة استعمال وتحسين النظام الجديد مع تحسين الاستجابة في السرعات المنخفضة.

ويتعاون في ذلك مع المحرك W12 ناقل الحركة الأوتوماتيكي Quickshift الحديث ذي الثماني سرعات والمقدم من ZF. تشتمل جميع طرازات بنتلي الآن على صندوق تروس حديث. لم يتم تصميم صندوق التروس هذا لينتج عزمًا هائلاً من المحرك W12 فحسب، ولكنه يوفر أيضًا آلية سلسلة ومحسنة لنقل القدرة إلى العجلات فهو يقدم آليات متصلة ودقيقة لتغيير السرعات في أقل من 200 مللي ثانية. تعمل مجموعة نسب التروس (غيارات السرعة) المحسنة على الحفاظ على المحرك في أكثر نطاق تشغيلي فعال له أثناء الأحمال الخفيفة وثبات السرعة، مما يسهم في إحداث تحسن شامل في استهلاك الوقود وانبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بمعدل يزيد عن الطراز السابق بنسبة 13 في المائة. تتميز السيارة Flying Spur الجديدة بتوفير الوقود في الدورة المجمعة بمعدل 19.2 ميلاً لكل جالون (14.7 لتر/100 كم)، وانبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بمعدل 343جم/كم - وهي إحصائيات رائعة بالنسبة لسيارة صالون فائقة الأداء والرفاهية بها 12 أسطوانة.

يقوم ناقل الحركة بتغذية الطاقة إلى جميع العجلات من خلال نظام الدفع الكلي الشهير المقدم من بنتلي. تعمل مجموعة نقل الحركة في السيارة Flying Spur على ضمان الثبات المثالي في جميع ظروف الطريق والظروف المناخية وذلك من خلال تقسيم العزم القياسي بنسبة 60 في المائة إلى العجلات الخلفية و40 في المائة إلى العجلات الأمامية لكن مع القدرة على تنويع هذا التقسيم بنسبة تصل إلى 85 في المائة منه إلى المحور الخلفي أو 65 في المائة إلى المحور الأمامي حسب قوة الجر المتاحة. إن السلامة التي يوفرها هذا الدفع القوي والثابت تعني أن السائق الجسور يستطيع الاستفادة بالكامل من القوة والعزم المتوفران للسيارة بطريقة مسئولة وجديرة بالثقة في أي ظروف من الناحية العملية.

قيادة محسنة مع أداء ديناميكي

بما أن راحة القيادة تعد ذات أهمية أساسية، فقد تم تصميم نظام التعليق الهوائي المستقل الذي يتم التحكم فيه باستخدام الكمبيوتر في السيارة Flying Spur الجديدة للحصول على الحد الأقصى من امتصاص التصادمات وعزلها. مقارنة بالطراز السابق، فقد تم خفض معدلات زنبرك التعليق في المحاور الأمامية والخلفية بنسبة  10في المائة و13 في المائة على التوالي من أجل تحسين مستوىالراحة أثناء الركوب في مناطق القيادة العادية. تم رفع معدل الصلابة أثناء الانعطافات الحادة من أجل تحسين التحكم في درجة الميل، والوثب، والسحب. تم خفض القضبان المانعة للميل والانقلاب بنسبة 13 في المائة و15 في المائة لتحسين امتصاص التصادم في كل عجلة على حدة. تم خفض جلبات ذراع التعليق في جميع أجزائه بنسبة 25 في المائة على الأقل من أجل خفض الضوضاء والاهتزاز الناتجين من سطح الطريق.

تم تطوير مواصفات المخمد الهيدروليكي للحصول على أقصى راحة أثناء الركوب وذلك من خلال استعمال زنبركيات جديدة. يؤدي استعمال إستراتيجية التحكم الإلكتروني المطورة في المخمد (CDC) إلى تمكين الحصول على راحة استثنائية أثناء القيادة بسرعة منخفضة بينما تزداد قوة التخميد مع زيادة السرعة بشكل واضح مما يوفر التوازن المثالي بين التحكم في جسم السيارة وثباتها عند القيادة بجميع السرعات. يتيح التحكم رباعي المواضع في التعليق باستخدام مجموعة موسعة من الإعدادات للسائقين أن يختاروا مستوى التخميد المناسب لرغبتهم.

يعمل نظام التوجيه الآلي على توفير الاتزان الموجه حسب الراحة مع الحفاظ في نفس الوقت على ملمس التوجيه ودقته المثالية في جميع السرعات. تعمل عجلة القيادة ذات المواصفات الجديدة بالإضافة إلى المعايرة الجديدة للنظام الحساس للسرعة الذي يقوم بتنظيم تدفق السائل الهيدروليكي على توفير درجات متغيرة من المساعدة وذلك حسب سرعة السيارة. حيث يقوم هذا النظام الجديد بتوفير مستويات مرتفعة من الابتعاد عن قلاقل سطح الطريق مع ضمان ثقة السائق من خلال الجمع بين دقة التوجيه الصحيحة وزيادة موزونة في جهد التوجيه عند الانعطاف.

عندما تقترب السيارة Flying Spur الجديدة من سرعتها القصوى والتي تبلغ 200 ميلاً في الساعة ( 322كم/الساعة)، يتم أوتوماتيكيًا خفض ارتفاع القيادة من خلال نظام التعليق الهوائي لتعويض القوى الديناميكية الهوائية. ولا يساعد ذلك في تحسين ثبات السيارة فحسب عن طريق تحسين الاتزان الديناميكي الهوائي في جميع أجزاء السيارة ولكنه يعمل أيضًا على تقليل المقاومة مع تحسين السرعة القصوى وانبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون على حد سواء. تتميز هذه السيارة الجديدة بإستراتيجية الخفض على مرحلتين، حيث يتم أولاً خفض مقدمة السيارة بمقدار 5 مم وخفض مؤخرتها بمقدار 10 مم عند سرعة 121 ميلاً في الساعة ( 195كم/الساعة)، ثم خفضها مرة أخرى بمقدار 8 مم و13 مم للمقدمة والمؤخرة على التوالي عند سرعة  149ميلاً في الساعة (240 كم/الساعة).

وقد تمت إعادة معايرة نظام التحكم الإلكتروني في الثبات (ESC) متعدد الأوضاع ليعمل بالاقتران مع الشاسيه الجديد. تمت معايرة هذا النظام لضمان عدم إعاقة السائق المتحفز بسبب تدخلات الثبات ويستطيع السائق، من خلال اختيار الوضع الديناميكي المناسب في نظام ESC عندما يكون ذلك مناسبًا، أن يستكشف المزيد من حدود التحكم في السيارة مع مواصلة الحفاظ على المستويات المناسبة من التحكم في الثبات في نفس الوقت.

الاختيارات الشخصية

كما هو الحال في جميع سيارات بنتلي، فإن سيارة Flying Spur الجديدة يتم تصنيعها حسب المواصفات الفعلية للعملاء كلٍ على حدة. فهناك مجموعة متنوعة من سبعة عشر لونًا للطلاء الخارجي للسيارة بما فيها Dark Cashmere، والذي يعد إضافة مطورة ومعاصرة إلى باقة ألوان سيارات بنتلي. تتناغم مجموعة الطلاءات المتنوعة التي تزيد عن 100 لون مع لون الطلاء الأرجواني الداكن (Damson)، وهو تدرج لوني مستوحى من الماس الأرجواني شديد الندرة، وهو اللون الذي يدعمه لون اختياري مطابق من الكسوة الجلدية.

يتم تركيب عجلة كلاسيكية جديدة بمقاس 19 بوصة بشكل حصري في السيارة Flying Spur ؛ سواء كانت مطلية بلون لامع أو بلون ماسي. يتميز التصميم الجديد بمجموعة متنوعة من العجلات خماسية البرامق بمقاس 20 بوصة، والعجلات سداسية البرامق بمقاس 21 بوصة، والعجلات عشارية البرامق بمقاس 21 بوصة والمتاح كخيارات يتم الدفع لقاء الحصول عليها.

يستطيع العملاء الذين يريدون توسيع مجموعة الخيارات المتاحة أن يختاروا إدراج مواصفات مولينير للقيادة،  وهي تشتمل على خمس كسوات جلدية إضافية لزيادة عدد درجات الألوان المتاحة إلى 17، وخمس ألوان إضافية للقشرات الخشبية. لقد تم دمج بطانات بنتلي ذات اللون الماسي في المقاعد ولوحات الأبواب بالإضافة بطانات السقف الجلدية المحززة وأجنحة بنتلي المطرزة على مساند الرأس. تتناغم دواسات القدم السبائكية المثقبة، وذراع تبديل التروس الرياضي المُخرش، وغطاء تعبئة الوقود الفخم، والعجلات السبائكية خماسية البرامق بمقاس  21بوصة المكونة من جزئين في تشطيب نهائي مطلي أو مصقول مع مجموعة خيارات مولينير.