طرح شفروليه تريل بليزر الجديد كلياً والأكثر شعبيةً في الشرق الأوسط

توفَر شفروليه ترافيرس 2013، سيارة الكروس أوفر متعددة الاستعمالات الجديدة كلياً، رحابة رائدة في فئتها لكل من الركاب والحمولة، إضافة إلى تصميم محسّن والمزيد من الرقي وسهولة الاتصال والسلامة.

وقال أحمد سدودي، المدير الإقليمي لعلامة شفروليه في الشرق الأوسط: "ترافيرس شريك مثالي للعائلات المشغولة دائماً، فهي تتمتع بما يكفي من رحابة للأولاد، أصدقائهم، وأمتعتهم، كما أنها تُساعد الجميع على التمتع بالرحلة."

وأضاف سدودي: "لا ترضي المساحات المحدودة في السيارات الأخرى الناس في أغلب الأحيان، أما ترافيرس، فتساعد بفضل مقصورتها الداخلية الراقية والجديدة التي تستوعب ثمانية ركاب، كل راكب على إيجاد المكان الخاص به، كما أنّ الأداء المتجاوب لترافيرس وتجهيزات السلامة المتقدمة التي تتمتع بها – والتي تتضمن وسادة هواء أمامية وسطى هي الأولى من نوعها في صناعة السيارات- من شأنهما أن يضفيا شعوراً بالثقة على أية تجربة قيادة."

وتتمتع ترافيرس 2013 بتصميم خارجي رياضي جديد يتضمن مقدمة أكثر تعبيراً مع سمات واضحة لشخصية شفروليه.

وزوّدت المقدمة بغطاء محرك يحتوي على قسم منتفخ  وشبكة تهوية أفقية ومصابيح جديدة ولمسات من الكروم وزوايا أمامية منحوتة. ويعكس التصميم الجديد تشكيلة سيارات شفروليه بشكلٍ يوفر المزيد من التناغم والتشابه في عائلة سيارات شفروليه.

وفي الخلف، تم تثبيت المصابيح التي أُعيد تصميمها وحيز لوحة ترخيص السيارة ضمن الباب الخلفي الجديد والذي يفتح إلى الأعلى من أجل توفير المزيد من المظهر الرياضي.

مساحة رحبة للعائلات وأمتعتها

تُشكَل الرحابة السمة المميزة لمقصورة ترافيرس الداخلية مع مساحة رائدة في فئتها، مقاعد مريحة ومرنة تستوعب حتى ثمانية ركاب كبار، والمزيد من القدرة على حمل الأمتعة بالمقارنة مع أية سيارة أخرى من الفئة نفسها، حيث بُنيت ترافيرس الجديدة على هذه السمات الأساسية، إضافة الى تجهيزات جديدة وتعيينات راقية.

وتشمل المواد التي خضعت للتحسين الأسطح ناعمة الملمس حول لوحة العدادات، الأجزاء العلوية من الأبواب الأمامية، وحياكة متناغمة ولمسات من الكروم والفضة وإنارة محيطة زرقاء متوفرة تنساب عبر المقصورة الداخلية.

وتُظهر لوحة العدّادات الوسطية الجديدة شاشة راديو ملوَنة قياس 6.5 إنشات تعمل باللمس مع نظام شيفروليه MyLink متوفَر أو MyLink مع أنظمة ملاحة ومعلومات وترفيه.

ويحتوي نظام MyLink على مفاتيح تحكم كبيرة، سهلة الاستخدام وبديهية القوائم بشكلٍ يُساعد العملاء على اختيار مستوى الاتصال الذي يناسبهم بسهولة وسرعة، حيث يسمح نظام MyLink للعملاء بدمج أجهزة الهاتف الذكي الخاصة بهم بسلاسة، حتى يتمكنوا من الاتصال عبر النظام الصوتي دون الحاجة إلى استخدام أيديهم واستخدام تقنية Bluetooth من أجل الحصول على بث محطات الراديو الأكثر شعبيةً المتوفرة على الإنترنت، مثل Stitcher على سبيل المثال.

وتحتوي لوحة العدّادات الوسطية أيضاً على مفاتيح تحكم كبيرة ومضيئة لنظام التحكّم بالمناخ توفر سهولة أكبر في استخدامها وتتمتع بالمزيد من الشعور بالرقي.

وجُهزت المقاعد الأمامية بنظام تثبيت الرأس يمكن التحكم به إلى الأعلى والأسفل، وإلى الأمام والخلف للحصول على المزيد من الراحة، هذا وتحتوي مقاعد الركاب على إمكانية التحكم الكهربائي بثمانية اتجاهات مع غلاف من الجلد، وتطعيمات جديدة من الخشب تأتي قياسية على فئتي LT وLTZ.

ولإضافة المزيد على الشعور بالجودة الذي تتمتع به السيارة، تم تحسين نوعية ألواح المقصورة الداخلية على جميع الفئات حيث تتوفر ترافيرس الجديدة بثلاثة خيارات بالنسبة للألوان الداخلية، سواء كانت من القماش أو الجلد، وهي تتضمن لوني الأسود الخشبي والموهافي، التيتانيوم الفاتح والتيتانيوم الداكن والأسود الخشبي.

اجتياز اختبار الوالدين

تجتاز ترافيرس اختبار الوالدين مع ثلاثة صفوف مقاعد قياسية على جميع الفئات، وتشكيلات مقاعد مرنة وقدرة استيعاب أشخاص وأمتعة رائدة في فئتها، وتجهيزات ترفيه صديقة للعائلة وغيرها من التجهيزات الأخرى.

ويأتي صف المقاعد الثاني في ترافيرس مجهزاً بزوج من مقاعد حاضنة أو بثلاثة مقاعد متصلة. ويحتوي كل واحد منها على تقنية ترافيرس الصديقة للأطفال، وهي عبارة عن نظام الانزلاق الذكي الذي يسمح بالدخول من دون أي عائق إلى صف المقاعد الثالث عبر استخدام يد واحدة فقط – وهو نظام يسهل استخدامه من قبل الأطفال.

ويمكن لصف المقاعد الثالث احتواء ثلاثة ركاب بالغين بكل راحة، كما أنّ حيز التحميل الموجود خلف صف المقاعد الثالث في ترافيرس، والذي يبلغ حجمه 691 لتراً، هو أكبر مما يتوفر للعديد من المركبات متعددة الاستعمالات الأخرى.

وتتمتع ترافيرس أيضاً بأحزمة أمان سهلة الاستخدام وحاملات أكواب يصل عددها إلى 10 ونظام ترفيه متوفر على المقاعد الخلفية.

قوَة فعَالة وقيادة سلسة شبيهة بسيارات السيدان

تتمتع ترافيرس بقاعدة عجلات طويلة قياس 3,021 ملم مع عرض يبلغ 1,709 ملم في المحور الأمامي مقابل 1,704 ملم للمحور الخلفي، أي التركيبة التي تسمح بتوفير السلاسة والثبات لخصائص القيادة والتماسك.

وتأتي الفعالية في ترافيرس من خلال محرك V6 متقدم تقنياً سعة 3.6 لتر مع تقنية الحقن المباشر التي تُسهم بالتوفير في استهلاك الوقود وتقنية التوقيت المتغيّر للصمامات، كما أنه يتصل بناقل حركة أوتوماتيكي من ست سرعات يوفر شعور نقل سرعات محسّن لتحقيق المزيد من الثقة خلال التسارع عندما يحتاج السائق إلى قوة إضافية عند الدخول إلى طريق سريع أو خلال عمليات التجاوز.

ويولد المحرك قوة 288 حصاناً وعزم دوران يبلغ 366 نيوتن متر مع العادم المزدوج، مقابل 281 حصاناً وعزم دوران يبلغ 215 نيوتن متر مع العادم الأحادي. هذا وتساعد تقنية الحقن المباشر للوقود، وعبر استخدام وقود عادي خالٍ من الرصاص، على توليد قوَة تُعادل ما يمكن للعديد من محركات الـV8 أن تولدها.

ويوفر استهلاك الوقود البالغ 12.4 لتراً لكل 100 كيلومتر (داخل المدينة وعلى الطرقات السريعة) لفئة الدفع الأمامي من ترافيرس قدرة تنافسية عالية مع غيرها من مركبات الكروس أوفر والمركبات متعددة الاستعمالات ومركبات الميني فان المجهزة بثلاثة صفوف مقاعد.

وتم إدخال تحسينات على القيادة والتماسك من خلال استخدام نوابض مرتدّة في الدعامات الأمامية، مما يعزز قدرة التحكم بالميلان، كما واستُخدمت أسطوانات امتصاص صدمات جديدة من أجل توفير قيادة أكثر سلاسة على السرعات المنخفضة.

ويوفر نظام الدفع الرباعي المتواصل الذكي والمتوفر، المزيد من التماسك على الطرقات الزلقة عبر إدارة توزيع العزم بين المحورين الأمامي والخلفي استناداً إلى عدّة عوامل، كسرعة دوران العجلات، حالة صمام الاختناق وحالة الطريق، ومن دون أي تدخل من السائق، حيث يقوم النظام أوتوماتيكياً بتقرير نسبة العزم التي يتوجب توفيرها على العجلات التي تتمتع بأكثر قوة دفع.

وتوفَر ترافيرس قدرة قطر تصل إلى 2,358 كلغ شبيهة بما توفره المركبات متعددة الاستعمالات.

وسيلة تنقل آمنة وذكية للعائلة

نالت ترافيرس مؤخراً أعلى مرتبة تقدير من منظمات مستقلة رائدة من خلال اختبارات التصادم الحكومية.

وتُعزز ترافيرس للعام 2013 سمعتها في مجال السلامة مع وسادة هواء أمامية وسطى هي الأولى من نوعها في قطاع السيارات، وقد صمّمت لتوفير تثبيت إضافي للسائقين والركاب في الأمام خلال وقوع حوادث التصادم الجانبي، وعندما يكون الركاب المتأثرون في الجهة المقابلة وغير المصابة من السيارة.

وعند وقوع حادث اصطدام قوي، يتم تفعيل وسادة الهواء خلال أجزاء من الثانية من القسم الداخلي لمقعد السائق لتنتفخ بين السائق والراكب الأمامي وتوفر حماية إضافية للمتواجدين في الأمام.

وقال غاي كنت، المدير التنفيذي لقسم سلامة المركبات وتقييم الصدمات لدى جنرال موتورز: "في الوقت الذي لا يمكن فيه لأية تقنية تثبيت أو أي تجهيز، حماية جميع أجزاء الجسم أو جميع الإصابات المحتملة، فإن وسادة الهواء الأمامية الوسطى مُصممة للحماية من حوادث التصادم الجانبي التي لا تتناولها الأنظمة الرقابية الحالية أو الإختبارات القائمة على مقاييس المستهلكين، كما أنها تعمل مع غيرها من الوسائد، أحزمة الأمان والتجهيزات البنيوية في السيارة من أجل توفير بيئة ركاب أكثر أماناً."

 

×