نمو مبيعات السيارات الفارهة الألمانية في الصين وأمريكا

سجلت شركات السيارات الفارهة الألمانية مبيعات قياسية في السوق العالمية خلال العام الماضي بفضل الطلب القوي على السيارات الفارهة من أودي إلى رولزرويس في الولايات المتحدة والصين والشرق الأوسط.

وقد حققت شركة سيارات "بي ام دبليو" الألمانية للسيارات الفارهة خلال العام الماضي مبيعات غير مسبوقة في تاريخها، وتعتزم السعي تحقيق رقم قياسي جديد لمبيعاتها خلال العام الجديد، رغم مؤشرات حالية بصعوبة ذلك.

وأعلنت الشركة اليوم الخميس في ميونيخ أنها باعت في عام 2012 مليونا و845 ألف سيارة تحمل علامة بي ام دبليو و ميني ورولز رويس العام الماضي، بزيادة حوالي 11% مقابل عام 2011.
وحققت سيارات رولزرويس العام الماضي أعلى مبيعات لها في تاريخها البالغ 108 أعوام مسجلة 3575 سيارة بزيادة نسبتها 1% عن العام السابق.

وفي معرض اشارته لذلك، قال رئيس قطاع التسويق بالشركة، إيان روبرتسون: "ندخل عام 2013 بقوة، مدفوعين بمبيعات قوية في عام 2012 الذي نجحنا خلاله في تحقيق رقم قياسي للمبيعات رغم سوء الظروف في الكثير من الأسواق ونطمح بذلك إلى تحقيق رقم قياسي جديد العام الجاري".

وكانت بيانات المبيعات الأساسية للشركة معروفة بالفعل منذ أواخر شهر ديسمبر الماضي.

في الوقت نفسه أعلنت شركة آودي التابعة لمجموعة فولكس فاجن جروب بيع 1.54 مليون سيارة خلال العام الماضي بزيادة نسبتها 12% عن العام السابق.

كما أعلنت مرسيدس بنز الألمانية تحقيق أفضل مبيعات سنوية خلال العام الماضي حيث زادت المبيعات بنسبة 4.5% إلى 1.324 مليون سيارة.
وزادت مبيعات بي.إم.دبليو في آسيا بنسبة 13.6% العام الماضي مدعومة بزيادة مبيعاتها في الصين بنسبة 04.4% .

وكانت آودي قد حققت حوالي ربع مبيعاتها السنوية العام الماضي في الصين حيث زادت المبيعات هناك بنسبة 30% لتصبح السوق الصينية أكبر أسواق الشركة الألمانية.