فولكس فاجن

فولكس فاجن تدافع عن تعريف السيارات في حال إجراء اختبار لقيم العوادم

دافع كبار ممثلي شركة فولكس فاجن الألمانية للسيارات عن عملية تعريف المركبات بخوض اختبار قيم العوادم.

وخلال جلسة استماع أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل، قال أولريش أيشهورن عضو مجلس الإدارة عن القطاع التكنولوجي اليوم الأربعاء إن هذه العملية ضرورية حتى يمكن اختبار السيارة بشكل عام.

في الوقت نفسه، أكد أيشهورن على أنه لا ينبغي سوء استخدام هذه التقنية للتلاعب في قيم العوادم.

تجدر الإشارة إلى أنه قد تبين في فضيحة العوادم في سيارات فولكس فاجن أن الشركة استعانت ببرامج تعمل حين خضوع السيارة للاختبار على تخفيض التلاعب في قيم العوادم بحيث تُخْرِج السيارة خلال الاختبار قيم عوادم أقل كثيرا من القيم التي تُخْرِجها أثناء سيرها المعتاد.

وكانت فولكس فاجن خصصت احتياطيا بقيمة تزيد عن 16 مليار يورو لتغطية تكاليف تبعات فضيحة التلاعب في قيم العوادم، ولا تزال الشركة مهددة بمزيد من التكاليف عبر دعاوى تعويض من مالكي سيارات ومستثمرين.

كانت أكبر شركة سيارات أوروبية سجلت في العام الماضي أكبر خسارة في تاريخها بسبب تداعيات فضيحة التلاعب في قيم عوادم سيارات الديزل.

 

×