نموذج لسيارة تسيلا

اول حادث قاتل لسيارة ذاتية القيادة على الطرقات الاميركية

فتحت السلطات الأميركية تحقيقا في حادث قاتل أودى بحياة سائق سيارة "تيسلا" الكهربائية المزودة بنظام القيادة الذاتية.

وكان هذا النظام قيد التشغيل عندما وقع الحادث في السابع من ايار/مايو على طريق في فلوريدا (جنوب شرق الولايات المتحدة).

وأوضحت الوكالة الأميركية للسلامة المرورية (ان اتش تي اس ايه) في بيان أن الحادث وقع عندما "دخلت شاحنة في منعطف إلى اليسار قبالة سيارة تيسلا عند تقاطع طرق".

وأكدت أن "سائق سيارة تيسلا توفي متأثرا بجروحه"، مشيرة إلى أن السيارة كانت تعمل في ذاك الوقت "بنظام القيادة الذاتية".

وأوضحت مجموعة "تيسلا" من جهتها أن "السيارة كانت على حد علمنا تسير على طريق بالاتجاهين مع نظام +أتوبايلت+ للقيادة الذاتية مشغلا عندما دخلت مركبة ثقيلة على الخط لم يتنبه لها لا النظام ولا السائق، فلم يجر تشغيل المكابح".

وستقوم "ان اتش تي اس ايه" خلال تحقيقها الأولي "بالتدقيق في نظام القيادة الذاتية الذي كان مستخدما وقت الحادث من ناحية التصميم والتشغيل".

وحرصت الوكالة الأميركية على التشديد على أن هذا التحقيق الأولي "لا يعني أننا نبحث عن خلل محتمل في السيارة".

وشددت "تيسلا" من جهتها بعدما أبلغت الوكالة بالحادث على أن هذا التحقيق "هدفه بكل بساطة معرفة إذا عمل النظام وفق الأصول"، مذكرة أنه أول حادث قاتل تتعرض له سياراتها العاملة بنظام "أوتوبالت" التي سبق لها أن قطعت حوالى 200 ألف كيلومتر.