صورة ارشيفية

شركة نمساوية ناشئة تقيم مصنعا لإنتاج بطاريات قابلة للتعديل

بدأت شركة ناشئة في النمسا بناء مصنع جديد لإنتاج البطاريات التي يمكن تعديلها لزيادة قوتها ومداها بما يتلائم مع كل أنواع السيارات الكهربائية.

وذكرت شركة "كرايسل إليكتريك" أنها بدأت بناء المصنع الجديد الذي سينتج بطاريات ليثيوم مؤين عالية الكثافة حيث من المقرر أن يبدأ الإنتاج أوائل العام المقبل.

يذكر أن شركة كرايسل متخصصة في تعديل وتحويل السيارات إلى سيارات كهربائية في صالات العرض. وتشمل قائمة مشروعات الشركة حاليا تجهيز السيارة الكهربائية "إي جولف" التي تنتجها مجموعة فولكس فاجن الألمانية بتركيب بطارية إضافية عالية الفولت بين محوري السيارة.

يذكر أن السيارة "إي جولف" مزودة في العادة ببطارية قدرتها 24.2 كيلووات/ساعة ويبلغ وزنها 330 كيلوجراما . وتتيح حزمة بطارية كرايسل زيادة الطاقة الكهربائية للسيارة بمقدار 55.7 كيلووات/ساعة دون تغيير في وزن السيارة ولا في المكان الخاص بتثبيت البطارية.

وهذا التعديل يعني زيادة المسافة التي تقطعها السيارة "إي جولف" من 190 كيلومترا إلى أكثر من 430 كيلومترا قبل أن تحتاج إلى إعادة شحن البطارية وذلك بحسب تقرير "نيو يوربيان درايفنج سايكل".

كما نجحت كرايسل في زيادة مدى السيارة الكهربائية بورش باناميرا إلى 450 كيلومترا دون تخفيض لسرعتها حيث مازالت السيارة قادرة على السير بسرعة 300 كيلومتر في الساعة. وقامت الشركة النمساوية بتعديل السيارة "سكودا يتي" و"مرسيدس سبرنتر" الفان لزيادة مدى عملهما.

كانت كرايسل قد أعلنت العام الماضي عن نسخة كهربائية من السيارة سكودا "يتي إس.يو.في" وهو الطراز الذي لم تطرحه الشركة التشيكية المملوكة لمجموعة فولكس فاجن.

 

×