ستوفر شركة صناعة السيارات 'فيات كرايسلر' حوالى مئة سيارة ذاتية القيادة الى مجموعة 'الفابيت' الشركة الام لـ'غوغل' حتى تتمكن الاخيرة من توسيع تجاربها على هذه السيارات من دون سائق على ما اعلنت الشركتان

تعاون بين فيات كرايسلر وغوغل حول السيارات الذاتية القيادة

ستوفر شركة صناعة السيارات "فيات كرايسلر" حوالى مئة سيارة ذاتية القيادة الى مجموعة "الفابيت" الشركة الام لـ"غوغل" حتى تتمكن الاخيرة من توسيع تجاربها على هذه السيارات من دون سائق على ما اعلنت الشركتان.

وجاء في رسالة نشرت على الصفحة المكرسة لمشروع "غوغل كار" على شبكة "غوغل +" ان "هذا التعاون مع فيات كرايسلر هو التجربة المباشرة الاولى لنا مع صانع سيارات من اجل انتاج سياراتنا".

وستصمم "فيات كرايسلر" نسخة مكيفة لسيارتها "فاسيفيكا" التي عرضت في كانون الثاني/يناير في معرض ديترويت للسيارات ليكون من الاسهل ادخال تكنولوجيات "غوغل" عليها ولا سيما الحواسيب الخاصة ببرمجيات القيادة الذاتية والمجسات التي تسمح للسيارة بـ"رؤية" ما يحصل حولها.

واوضحت "الفابيت" ان فرقها ستتعاون بشكل وثيق مع مهندسي "فيات كرايسلر".

وستستخدم السيارات المعدة في اطار هذا التعاون فقط في اطار التجارب التي يجريها مشروع "غوغل كار" وليست موجهة للبيع.

ويفترض ان تنجز اول دفعة من هذه السيارات بحلول نهاية العام الحالي وستسمح بعد فترة بمضاعفة اسطول السيارات التي تستخدم في تجارب مشروع "غوغل كار".

وباشرت "غوغل" تجربة هذه التكنولوجيا في العام 2009 على سيارة "تويوتا بريوس" جهزتها بمعدات خاصة بها. وبات الاسطول يضمن اليوم حوالى 70 سيارة وهي من نوع "ليكزس" تم تعديلها فضلا عن نماذج اولية طورتها "غوغل" وكشفت عنها للمرة الاولى في العام 2014.

ومنذ العام 2009، اجتازت سيارات غوغل الذاتية القيادة مسافة 2,4 مليون كيلومتر. وتجرى تجارب راهنا في شوارع ماونتن فيو حيث مقر "الفابيت" في كاليفورنيا فضلا عن اوستن في ولاية تكساس وكيركلاند في ولاية واشنطن وفي فينيكس (اريزونا).