دار بيرسون للنشر تعلن بيع مجموعة "فايننشال تايمز" لمجموعة نيكاي اليابانية

دار بيرسون للنشر تعلن بيع مجموعة "فايننشال تايمز" لمجموعة نيكاي اليابانية

اعلنت دار النشر البريطانية بيرسون الخميس بيع مجموعة فايننشال تايمز غروب التي تشمل خصوصا الصحيفة العريقة فايننشال تايمز الى المجموعة الاعلامية اليابانية نيكاي لقاء 844 مليون جنيه استرليني (1,31 مليار دولار).

ولا تشمل الصفقة التي قد يتم ابرامها قبل نهاية العام الجاري حصة تبلغ خمسين بالمئة تملكها مجموعة فايننشال تايمز حاليا في مجموعة ذي ايكونوميست .

وتصدر المجموعة الاعلامية الاقتصادية نيكاي حاليا نشرة تحمل الاسم نفسه وكذلك عددا من المجلات والكتب والمعلومات الالكترونية والمعطيات المالية.

وتطبع فايننشال تايمز الصحيفة النافذة في عالم الاعمال والقرار في جميع انحاء العالم 737 الف نسخة يوميا بما في ذلك نسختها الالكترونية واعدادها الرقمية المدفوعة التي تشكل سبعين بالمئة من قرائها.

وقال جون فالون المدير العام لدار بيرسون في بيان نشرته المجموعة ان "بيرسون تعتز بانها كانت صاحبة فايننشال تايمز لحوالى ستين عاما. لكننا بلغنا نقطة انعطاف في وسائل الاعلام مع النمو الهائل للهواتف النقالة وشبكات التواصل الاجتماعي".

واضاف "في هذه البيئة الجديدة افضل طريقة لفايننشال تايمز لضمان نجاحها الصحافي والتجاري هو ان تكون جزءا من مؤسسة معلوماتية رقمية عالمية".

وكانت مجموعة فايننشال تايمز ساهمت العام الماضي ب334 مليون جنيه من رقم اعمال دار بيرسون البريطانية المتخصصة بالمنشورات التعليمية وشهدت ارباحها تراجعا كبيرا.

وقال رئيس مجلس ادارة مجموعة نيكاي تسونيو كيتا في البيان نفسه "اشعر بفخر كبير بالعمل مع فايننشال تايمز احدى اعرق وسائل الاعلام في العالم".

واضاف ان "التزامنا تقديم صحافة رفيعة في الاعلام الاقتصادي وغيره مع البقاء موضوعيين وعادلين قريب من التزام فايننشال تايمز وسنتقاسم المبادىء الصحافية نفسها".

 

×