رئيسة مجلس الاحتياط الاتحادي الأمريكي جانيت يلين

رئيسة مجلس الاحتياط الاتحادي تتوقع رفع سعر الفائدة الأمريكية خلال العام الحالي

قالت رئيسة مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي جانيت يلين يوم الجمعة إن المجلس قد يبدأ زيادة سعر الفائدة الرئيسية خلال العام الحالي وذلك بعد 7 سنوات من الإبقاء عليه قريبا من صفر في المئة.

وبحسب نسخة مكتوبة من كلمة لها في مدينة كليفلاند بولاية أوهايو "بناء على وجهة نظري، اتوقع أنه سيكون من المناسب في نقطة ما في وقت لاحق من العام الحالي اتخاذ الخطوة الأولى لزيادة سعر الفائدة على التمويل الاتحادي ثم بعد ذلك تطبيع السياسة النقدية" في الولايات المتحدة.

وأضافت "لكنني أود التأكيد على أن استمرار حالة الغموض بشأن الاقتصاد والتضخم والتطورات غير المتوقعة يمكن أن يؤدي إلى تأخير أو تسريع الخطوة الأولى".

وقالت إن مجلس الاحتياط "سيراقب بدقة ما إذا كان هناك تحسن مستمر في ظروف سوق العمل وسنحتاج إلى الثقة في أن معدل التضخم سيرتفع إلى 2% خلال السنوات القليلة المقبلة" من المقرر أن يصدر مجلس الاحتياط الاتحادي بيانه التالي عن حالة الاقتصاد الأمريكي والسياسة النقدية يوم 29 تموز'يوليو الحالي، وتشير توقعات وول ستريت إلى أنه لن تكون زيادة على سعر الفائدة قبل الخريف.

وانكمش الاقتصاد الأمريكي بالفعل بمعدل سنوي قدره 0.2% في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام، وفقا لوزارة التجارة. ومن المقرر إصدار التقدير الأول حول النمو في الربع الثاني من العام في 30 يوليو الجاري.

وتحل هذا الشهر الذكرى السنوية السادسة لبدء الانتعاش الاقتصادي الجاري في الولايات المتحدة، بعد ركود عميق خلال الفترة بين عامي 2007 و2009.

وسجل معدل البطالة في الولايات المتحدة أدنى مستوى له في سبع سنوات في حزيران'يونيو وهو 5.3% ، متراجعا من أعلى مستوى له في أعقاب الركود والذي بلغ 10% في أكتوبر 2009.