جناح هولندا في اكسبو ميلانو في 1 مايو 2015

انطلاق المعرض الدولي "اكسبو 2015" في ميلانو على وقع تظاهرات معارضة للحدث

انطلق المعرض الدولي "اكسبو 2015" في مدينة ميلانو الايطالية الجمعة ويستمر على مدى ستة اشهر من الفعاليات المتنوعة التي تتمحور حول الزراعة والتغذية، وذلك في مراسم ضخمة تعكر صفوها سلسلة تظاهرات من جانب معارضين للحدث.

واعتبارا من الساعة 10,00 بالتوقيت المحلي (08,00 ت غ) الجمعة، فتحت الابواب الدوارة في الموقع الضخم للسماح بدخول الدفعة الاولى من الزوار الفضوليين الراغبين بالتنقل بين اجنحة المعرض التي تنافس اصحابها في الابتكارات الهندسية المميزة، على ما افاد مراسلو وكالة فرانس برس.

اما الافتتاح الرسمي فمن المقرر ان يشهده موقع المعرض الدولي في الهواء الطلق عند الساعة 12,00 (10,00 ت غ) في مراسم احتفالية برئاسة رئيس الحكومة ماتيو رينزي وحضور مجموعة من كبار المسؤولين الدوليين. وهذا الموقع سيشهد ايضا عروضا لفرقة "سيرك دو سوليي" في الاشهر الستة للمعرض الدولي. كذلك من المقرر احياء عرض جوي لمجموعة "فريتشي تريكولوري" التابعة لسلاح الجو الايطالي والمتخصصة في الاستعراضات البهلوانية بالطائرات.

وقد سجل انتشار كثيف لقوات الامن الايطالية في الشوارع والاحياء المؤدية لموقع المعرض الدولي "اكسبو 2015"، الا ان محيط الموقع شهد بعض الاشكالات خصوصا بسبب عدم وضوح طريقة دخول السيارات والمشاكل التقنية التي ادت الى تأخير بعض رحلات قطارات المترو.

وبدأت الاحتفالات رسميا مساء الخميس مع حفل كبير في الهواء الطلق في ساحة دوومو قبالة الكاتدرائية القوطية الضخمة التي ترمز لمدينة ميلانو، بمشاركة المغني الايطالي اندريا بوتشيلي وعازف البيانو الصيني الشاب لانغ لانغ اضافة الى اوركسترا وجوقة "لا سكالا".

ويشارك 140 بلدا في الحدث الذي يمتد حتى نهاية تشرين الاول/اكتوبر على مساحة مليون متر مربع وبعنوان رسمي هو "اطعام الكوكب، طاقة من اجل الحياة".

وحتى اللحظات الاخيرة، تواصلت الاعمال بنشاط كبير في موقع المعرض الدولي "اكسبو 2015" ومحيطه بسبب التأخيرات المتراكمة في المشروع الذي شهد تباطؤا خصوصا جراء ترددات فضائح فساد.

ويتناوب العمال في الموقع منذ اشهر عدة لساعات طويلة تصل احيانا الى ما بين 20 الى 24 ساعة يوميا، خصوصا في موقع الجناح الايطالي الذي شهد تأخيرا كبيرا في اعمال انجازه.

ويأمل القيمون على المعرض جذب نحو 20 مليون زائر الى هذه المدينة الواقعة في مقاطعة لومبارديا الايطالية، كذلك يعولون على الاستفادة من المعرض لتبديد الاجواء الضبابية في ايطاليا التي لا تزال تعاني مشاكل في النمو الاقتصادي والعمل على رغم الجدل الكبير في البلاد حيال هذا الحدث.

فقد ساء البعض خصوصا وجود شركات عالمية عملاقة في مجال الصناعات الغذائية من بين الجهات الراعية والشريكة في الحدث، وهو ما اعتبره هؤلاء متعارضا مع الرسالة الانسانية للمعرض الدولي "اكسبو".

كذلك تفتتح خلال المعرض اجنحة لدول كثيرة بينها الولايات المتحدة وفرنسا. ويعد المعرض في المجموع 80 جناحا بينها 54 تديرها بلدان مباشرة وتسعة مخصصة لمنتجات مثل البن والأرز فضلا عن اجنحة لشركات او منظمات من المجتمع المدني.

ويراوح سعر البطاقة الافرادية بين 27 و39 يورو، مع تخفيضات خاصة للمجموعات والعائلات. وقد بيع حتى اليوم حوالى عشرة ملايين بطاقة للمشاركة في الحدث بحسب رينزي. وتأمل ايطاليا بأن يدر هذا الحدث على خزينتها عشرة مليارات دولار بينها خمسة مليارات للقطاع السياحي، وحصة الأسد من هذه الايرادات ستكون في حساب مدينة ميلانو ومقاطعة لومبارديا عموما.

الا ان العامل الرئيسي الذي قد يلطخ نجاح هذا الحدث هو تظاهرة "ماي داي" التي تنظمها حركة "نو اكسبو" المدنية المعارضة لهذا الحدث مع ناشطين اخرين انضموا اليها للمشاركة في هذا التجمع الذي تشهده ميلانو الجمعة اعتبارا من الساعة 12,00 ت غ. ويقول المنظمون ان حوالى 30 الف شخص سيشاركون في التجمع.

وقد بدأت حركة "نو اكسبو" الرافضة لهدر المال العام والاستعانة باشخاص يعملون في ظروف سيئة وبمتطوعين، سلسلة تحركاتها الخميس مع تظاهرة طالبية شابها بعض الحوادث بينها هجوم على وكالة "مان باور"، وهي من الشركاء الرسميين لمعرض "اكسبو 2015".

واجرت السلطات الايطالية الثلاثاء والاربعاء عمليات تفتيش في مقار مجموعات صغيرة من اليمين المتطرف او الفوضويين في ميلانو وصادرت مفرقعات واقنعة واقية من الغاز وعصي لرياضة البيسبول ومعدات لتصنيع الزجاجات الحارقة. كذلك من المتوقع ترحيل ثلاثة ناشطين المان من البلاد بحسب وسائل الاعلام الايطالية.

 

×