مقر شركة IBM

الأولى من نوعها/ "آي بي ام" الأمريكية تؤسس شركة في الكويت مملوكة لها بالكامل

أعلنت شركة  "آي بي ام"، المدرجة في بورصة نيويورك (NYSE: IBM)، عزمها توسيع نطاق حضورها في منطقة الشرق الأوسط عبر افتتاح شركة جديدة لها في دولة الكويت، وذلك في خطوة تهدف لتعزيز قدرة الشركة على توفير أحدث الحلول والخدمات المبتكرة لقاعدة عملائها وشركائها التي تشهد نمواً متسارعاً في المنطقة.

 

وقد تم تأسيسها  كشركة كويتة تمتلك "آي بي ام" حصة 100% من اسهمها بموجب ترخيص من قبل "هيئة تشجيع الاستثمار المباشر"، لكون هذا المشروع  يحقق رؤية الهيئة في جذب الاستثمارات المباشرة المحلية والاجنبية ذات القيمة المضافة العالية إلى الكويت لتحقيق الأهداف الاقتصادية والاجتماعية المستدامة للدولة عبر إرساء اقتصاد قوي قائم على المعرفة واعتماد أحدث التقنيات الصديقة للبيئة.

وستقدم "آي بي ام" لعملائها في دولة الكويت، من خلال هذه الشركة الجديدة المملوكة بالكامل لها،  حلولا رئيسية في الحوسبة السحابية، والتواصل الاجتماعي، وأجهزة الهواتف المتنقلة، وتحليل البيانات الضخمة، بالإضافة إلى أمن المعلومات في قطاعات مختلفة منها قطاعي النفط والغاز، والاتصالات، وستمتد الى خدمة مجمل القطاع العام وشقه الحكومي.

وفي هذا السياق، قال الدكتور مشعل جابر الأحمد الصباح، مدير عام "هيئة تشجيع الاستثمار المباشر": "ان الحكومة الكويتية تدرك تماماً الدور المحوري الذي يلعبه قطاع تكنولوجيا المعلومات في تنويع القاعدة الاقتصادية للبلاد بهدف تحقيق ’رؤية الكويت 2035‘، والتمهيد لوضع أسس التحول نحو اقتصاد مستدام قائم على المعرفة. وانطلاقاً من ذلك، فنحن نمتلك إيماناً راسخاً بقدرة ’آي بي ام‘، من خلال تأسيس شركة مملوكة لها في الكويت بموجب المزايا التي يمنحها قانون رقم 116 لسنة 2013، على مواصلة تطوير وتعزيز مساهمتها في جهود تحديث قطاع تكنولوجيا المعلومات في الكويت مدعومة بقوة انتشارها العالمي وخبرتها الواسعة التي سيتم توظيفها لتحقيق متطلباتنا التنموية ". وأضاف مؤكدا  حرص الهيئة على أن تفي بوعودها في الترحيب بمثل هذه المشاريع المتميزة وتسهيل تأسيسها.

من جهته، قال عمرو رفعت، المدير العام لشركة "آي بي ام"  لمنطقة الشرق الأوسط وباكستان: "يأتي افتتاح شركة ’آي بي ام‘ الجديدة في الكويت ضمن إطار استراتيجية الشـركة للتوسع الجغـرافي وتعزيز حضورها في أسواق واعدة  جديدة حول العالم. وستسهم هذه  الشركة  في تمكين "آي بي ام" من الارتقاء بمستوى الخدمات التي تقدمها لعملائها في المنطقة، وتقديم حلولاً ذات قيمة عالية. ويسرنا ان نتقدم بالشكر لهيئة تشجيع الاستثمار المباشر على دعمها المستمر لشركة "آي بي ام" في سعيها لترسيخ حضورها في السوق الكويتي، والذي نعتبـره أحد  أهم أسواقنا بمنطقة الشرق الأوسـط نظراً لتنوع مكوناته الاقتصادية وتواصل نضوج قطاع تكنولوجيا المعلومات فيه".

ويشار إلى ان شركة "آي بي ام" الجديدة في الكويت ستكون  جزءاً من البرنامج الاستثماري الأشمل الذي وضعته الشركة لمنطقة الشرق الأوسط، وستكون بمثابة مركزٍ للمبيعات وخدمة العملاء والتنسيق ضمن عمليات الشركة الأوسـع في المنطقة. وستركز"آي بي ام" على إحداث تحـول نوعي في مختلف القطاعات والمهن من خلال البيانات التي تقدمها، وإعادة صياغة مفهوم مشاريع تكنولوجيا المعلومات لتنسجم مع عصر الحوسبة السحابية، وإعادة تصور أساليب العمل من خلال مساعدة العملاء على بناء أنظمة أكثر تفاعلية تدعمها مستويات أمان رفيعة وجوهرية لأي مشروع تكنولوجي.

وتكمن اهمية تواجد الشركة في دولة الكويت كونها خامس أغنى بلد في العالم من حيث معدل الناتج المحلي الإجمالي للفرد؛ وهي تمتلك سادس أضخم احتياطي  مؤكد  للنفط في العالم، والذي يسهم بنسبة تقارب 40% في ناتجها المحلّي الإجمالي. كما تحظى الكويت بواحدة من أعلى معدلات انتشار الهواتف المتنقلة والأجهزة الذكية في منطقة الشرق الاوسط.

وتتوقع مصادر متخصصة أن يتواصل ارتفاع معدل الانفاق في هذا القطاع في الكويت ليصل إلى حوالي 1.1 مليار دولار أمريكي (332 مليون دينار كويتي) عام 2015، بارتفاع نسبته 4% عن مستوياته لعام 2014.

 

×