وزير الاقتصاد التركي نهاد زيبكجي

تركيا تدعو لزيادة التجارة مع العرب إلى 70 مليار دولار بحلول 2017

دعا وزير الاقتصاد التركي نهاد زيبكجي اليوم الاثنين إلى زيادة التبادل التجاري بين بلاده والدول العربية إلى 70 مليار دولار بحلول عام 2017 من 53 مليارا في 2014 .

جاء ذلك في كلمة ألقاها زيبكجي أمام الاجتماع الثاني لوزراء الاقتصاد والتجارة والاستثمار للدول الاعضاء في جامعة الدول العربية وتركيا المنعقد في الكويت حاليا.

وقال الوزير إن الاجتماع الثالث سيعقد في تركيا في الربع الأول من عام 2017 .

وبلغ اجمالي صادرات تركيا في عام 2014 نحو 171.5 مليار دولار من بينها 40 بالمئة لأوروبا.

وطالب زيبكجي الدول العربية بزيادة التعاون مع بلاده في جميع المجالات قائلا "نحن نكمل بعضنا البعض... ليس لدينا أي خيار إلا أن يختار بعضنا البعض."

ودعا المؤتمر في بيانه الختامي الهيئات المعنية بتشجيع المستثمرين لتوثيق التعاون فيما بينهم واقامة مشروعات مشتركة.

ومن أجل زيادة تدفقات الاستثمارات الثنائية اكد الوزراء على أهمية تحسين مناخ الاستثمار في الدول العربية وتركيا وتعزيز اطاره القانوني وتبادل الخبرات وسبل التغلب على المعوقات التي تواجة الاستثمار في المنطقتين.

كما أكد الوزراء أهمية التوقيع على اتفاقيات لتشجيع وحماية الاستثمارات المتبادلة وكذلك اتفاقيات تجنب الازدواج الضريبي بين تركيا والدول العربية التي ليس لديها اتفاقيات مع تركيا بهذا الشان.

وقرر الوزراء عقد اجتماع لهيئات تشجيع الاستثمار في الدول العربية وتركيا وذلك لعرض الفرص الاستثمارية بين الجانبين والنظر في كيفية تسهيل عرض هذة الفرص الاستثمارية في كلا الجانبين.

ودعا المؤتمر أيضا إلى ضرورة تشجيع المستثمرين ورواد الأعمال العرب والاتراك من خلال إنشاء مشاريع مالية وتجارية.

ورحب الجانب العربى باستعداد الجانب التركي لتقديم المساعدة الفنية وتدريب الخبراء في مجالات الخصخصة لدى الدول العربية وبشكل خاص في مجالات الطاقة والنفط والبتروكيماويات والموانئ البحرية وأشغال البنية التحتية وغيرها في القطاعات الخدمية والصناعية الأخرى.

وتحفظت مصر على بند يتعلق بإنشاء مجلس أعمال عربى تركى باعتبار ان هذا الأمر لم يتم عرضة على كبار المسؤولين في الاجتماعات التمهيدية للمؤتمر وإن كانت رحبت بالفكرة من حيث المبدأ.

وخرج البيان الختامي مرحبا بالفكرة لكنه أضاف فقرة تتعلق "بأن يتم عرضها على الاجتماع القادم" المقرر عقده في الربع الأول من 2017.

 

×