صورة وزعها المكتب الاعلامي للرئاسة الاوكرانية للرئيس بترو بوروشنكو في كييف

تأجيل المفاوضات الروسية الاوكرانية حول الغاز في برلين

اعلن الاتحاد الاوروبي الجمعة تاجيل المفاوضات التي يرعاها حول الغاز بين روسيا واوكرانيا وكان يفترض ان تجري في 14 نيسان/ابريل في برلين، على ان تجرى محادثات فنية في بروكسل الاسبوع المقبل بدلا منها.

والهدف من تلك المفاوضات التي بدأت في 20 اذار/مارس في بروكسل التوصل الى حل لتزويد اوكرانيا واوروبا بالغاز لشتاء 2015-2016 بعد التوصل الى وقف لاطلاق النار ما يزال هشا في شرق اوكرانيا بين الانفصاليين وكييف.

واعلنت المفوضية الاوروبية تغيير موعد الجولة المقبلة على "ان تلتقي الاطراف في بروكسل على مستوى (الخبراء) التقنيين خلال الاسبوع المقبل بدلا من ذلك".

وفي كييف، قال مصدر حكومي لفرانس برس في وقت سابق الجمعة ان "الجانب الروسي رفض المشاركة في مفاوضات برلين، ولهذا فهي لن تجرى". واضاف ان موسكو لم تحدد سبب رفضها.

ولكن نائب رئيس المفوضية الاوروبية للطاقة ماروس سيفكوفيتش بدا ايجابيا بقوله "ارحب بالتقدم الذي احرزته روسيا واوكرانيا حتى الان. انا واثق ان مباحثات الخبراء ستمهد للقاء المقبل على المستوى السياسي والذي لا يزال يتوقع ان يجري في نيسان/ابريل".

وقال اوردري كوبوليف المدير التنفيذي لشركة نفتوغاز الاوكرانية في بروكسل الجمعة "سنناقش حزمة على 12 شهرا" في الجولة المقبلة.

"نفضل التوقيع باسرع وقت رغم ان لدينا وضعا مستقرا للاشهر الثلاثة المقبلة".

وكان تم في 20 اذار/مارس لدى بدء المفاوضات الاتفاق على ان تدرس روسيا امكان تخفيض سعر الغاز الذي تسلمه لاوكرانيا وان تعمل اوكرانيا على الحصول على كميات كافية لكي تتمكن من ضمان عبور الغاز الى اوروبا.

وتلتزم المفوضية الاوروبية من جهتها بمساعدة اوكرانيا الموشكة على الافلاس للحصول على الدعم المالي اللازم لشراء الغاز.

وتريد اوروبا التوصل الى اتفاق في حزيران/يونيو او تموز/يوليو كحد اقصى.

وقعت موسكو وكييف في 2 نيسان/ابريل اتفاقا يتيح تمديد تسليم الغاز الروسي لاوكرانيا ثلاثة اشهر بسعر مخفض من 247,18 دولارا لكل الف متر مكعب.

وبعد اشهر من وقف الامدادات تم التوصل الى اتفاق مؤقت في تشرين الاول/اكتوبر ينص على خفض سعر كل الف متر مكعب بمئة دولار، بما يوازي الغاء الرسوم الجمركية. ويضاف الى هذا الخفض تاثير تراجع اسعار النفط على سعر الغاز.

ويريد الاتحاد الاوروبي ان تتوصل كييف وموسكو الى اتفاق يغطي الفترة حتى نهاية 2016 حين يتوقع ان تصدر محكمة التحكيم الدولية في ستوكهولم رايها في الخلاف الناجم عن الازمة الاوكرانية.