جناح رولكس في معرض بازل

انطلاق ملتقى "بازل وورلد" للساعات والمجوهرات وسط اجواء ضبابية

انطلق معرض "بازل وورلد"، اهم ملتقى دولي سنوي في عالم الساعات والمجوهرات، الاربعاء في مدينة بازل السويسرية وسط توقعات ضبابية حيال نجاحه بعد سنوات عدة من النمو القوي.

إذ ان هذا القطاع الذي لطالما بدا عصيا على الازمة الاقتصادية، بات يشهد مرحلة اضطرابات اثر التدابير الصينية لمكافحة الفساد التي تؤثر منذ عامين على بيع الساعات الفاخرة والهزات التي شهدها سعر صرف الروبل ما اثر على القدرة الشرائية للزبائن الروس والارتفاع الكبير في قيمة الفرنك السويسري خلال الشهرين الماضيين منذ تغيير السياسة المالية للبنك المركزي في سويسرا.

وصرحت سيلفي ريتر مديرة المعرض خلال مؤتمر صحافي عقد عشية الافتتاح العلني لملتقى "بازل وورلد"، "القول اننا نعيش مرحلة من الغبطة لن يكون جديا".

الا انها اشارت الى انها تتوقع ان يحقق المعرض الذي لا يزال يمثل الملتقى الرئيسي للاخصائيين في القطاع، صدى كبيرا مع تقديرات ببلوغ عدد الزوار نحو 150 الفا من اكثر من 40 بلدا.

وستهيمن الساعات الموصولة على هذا الحدث بنسخته الحالية مع الاطلاق المرتقب لساعة "آبل ووتش" الذكية المصنعة من مجموعة "آبل" الاميركية العملاقة والتي من المتوقع طرحها في الاسواق اعتبارا من 24 نيسان/ابريل المقبل في تسعة بلدان بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.

وقد اعلنت اكثر من عشر ماركات للساعات السويسرية عزمها تقديم نماذج من الساعات الموصولة في معرض "بازل وورلد"، بحسب سيلفي ريتر التي ابدت قناعتها بأن التكنولوجيا ستتعايش بانسجام تام مع الساعات التقليدية.

واشارت الى ان "هذين العالمين متكاملان وليسا متعارضين".