الإسترليني ارتفع أمام اليورو وتراجع أمام الدولار

الإسترليني بأعلى مستوى أمام اليورو بـ7 سنوات

ارتفع الجنيه الإسترليني إلى أعلى مستوياته، في أكثر من 7 سنوات أمام اليورو، الجمعة، مع تحرك الفارق بين أسعار الفائدة لصالح العملة البريطانية، في ظل استعداد البنك المركزي الأوروبي لتدشين برنامجه لشراء سندات بقيمة تريليون يورو.

لكن العملة البريطانية تراجعت أمام نظيرتها الأميركية إلى قرب أدنى مستوى لها في أربعة أسابيع، قبل صدور تقرير عن الوظائف الأميركية.

وتأثر الإسترليني سلبا أيضا بمخاوف من ألا تسفر الانتخابات البريطانية المقررة في مايو عن نتائج حاسمة.

ونزل الإسترليني 0.2 بالمائة أمام الدولار إلى 1.5208 دولار، بالقرب من أدنى مستوياته في أربعة أسابيع 1.5194 دولار الذي سجله في التعاملات الآسيوية.

وزاد الإسترليني أمام اليورو ليجري تداوله عند 72.13 بنس لليورو، وهو أعلى مستوى له منذ ديسمبر 2008.

وبلغ الفارق بين عائد السندات الحكومية البريطانية لأجل عشر سنوات ونظيرتها في منطقة اليورو أعلى مستوياته منذ سبتمبر 2014، الأمر الذي قال متعاملون إنه عزز الإسترليني.

وتماسك الدولار قرب أعلى مستوياته في 11 عاما ونصف العام أمام سلة من العملات الرئيسية، وقد يزيد مكاسبه إذا عززت بيانات الوظائف في القطاعات غير الزراعية الأميركية التي ستصدر الجمعة دوافع رفع أسعار الفائدة الأميركية في الأشهر المقبلة.

ووجد الإسترليني دعما في أنباء اقتصادية إيجابية أبقت على توقعات لرفع أسعار الفائدة في بريطانيا في وقت أقرب من المتوقع، في المقابل يبدو من المستبعد أن تسفر انتخابات مايو عن فوز أحد الأحزاب بأغلبية واضحة.

ويخشى المستثمرون من احتمال زيادة الإنفاق والضرائب، إذا فازت حكومة يسارية بقيادة حزب العمال، كما يشعرون بقلق من أن تخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، إذا فاز المحافظون.

 

×