من مظاهرة عمالية في تركيا في ديسمبر الماضي وراء يافطة تقول لا لميزانية للفقر والبطالة والحرب

البطالة في تركيا بأعلى مستوياتها منذ 4 سنوات

ارتفعت معدلات البطالة في تركيا إلى أعلى مستوى لها منذ أربعة أعوام، جراء تراجع النشاط الاقتصادي في البلاد، وفقاً لما ذكرته المؤسسة التركية للإحصاء.

ووصل معدل البطالة في نوفمبر الماضي إلى 10.7% من اليد العاملة، وفقاً للمؤسسة التركية للإحصاء.

وتفيد الإحصاءات الرسمية أن حوالي 1.3 مليون تركي، تتراوح أعمارهم بين 15 و64 سنة، كانوا عاطلين عن العمل حتى 30 نوفمبر 2014، وهو رقم يعد قياسياً منذ أكتوبر 2010.

وتسجل البطالة ارتفاعاً بين الشبان، وتبلغ 19.9% بين الذين تتفاوت أعمارهم من 15 إلى 24، و13% لدى النساء.

وتؤكد الإحصاءات نفسها أن نسبة الذين يعملون بصورة غير قانونية، أي الذين لم يعلن عنهم أرباب العمل لمصلحة الضمان الاجتماعي، ارتفعت إلى 33.9%، و81.7% في القطاع الزراعي.

ونشرت هذه الأرقام فيما تستعر الحرب على مستوى نسب الفائدة بين البنك المركزي والحكومة المحافظة.

ويدعو الرئيس رجب طيب أردوغان بإلحاح إلى خفض الفائدة للحفاظ على النمو، تمهيداً للانتخابات النيابية في السابع من يونيو المقبل.

غير أن البنك المركزي يرفض ذلك ما لم يستعد التضخم، الذي بلغ 8.17% على مجمل السنة الماضية، مستوياته المقبولة.

وكان البنك المركزي أعلن عن رفع كبير لفوائده قبل سنة لوقف تدهور العملة التركية.

وبعد 10 سنوات من التقدم الكبير، تراجع النمو التركي كثيراً منذ 2012.

وأعربت الحكومة عن أملها في إقرار نسبة نهائية تبلغ 3.3% في 2014، وتعول على 4% هذه السنة.

 

×