ناقلة نفط تتزود بالوقود في مرفأ بجاية النفطي

صندوق النقد الدولي يدعو الجزائر الى تكييف النفقات مع المداخيل

دعا صندوق النقد الدولي الجزائر الى تكييف نفقاتها مع مداخيلها بالنظر الى انخفاض اسعار النفط، الذي يعتمد عليه الاقتصاد الجزائري بشكل شبه كلي.

وذكر مدير قسم الشرق الأوسط و شمال إفريقيا بصندوق النقد الدولي مسعود أحمد الذي يزور الجزائر انه يجب اعادة النطر في الميزانية للسماح "بتكييف نفقات ومداخيل الدولة مع سعر بترول في حدود 50 و 70 دولار للبرميل بدل 100 دولار للبرميل" بحسب وكالة الانباء الجزائرية.

وانجزت ميزانية الدولة على اساس  109 مليارات دولار من النفقات و57,8 مليار دولار من العائدات اي بعجز قيمته 52 مليار دولار يتم تمويله من خلال صندوق ضبط الايرادات الذي يضم حاليا حوالي 60 مليار دولار.

واعتبر مسعود احمد انه "من الواجب" على الجزائر إجراء اصلاحات مالية وتنويع  اقتصادها من خلال تنويع الصادرات وتطوير الصناعة المحلية وكذلك تحسين مناخ الأعمال، لجلب المستثمرين الاجانب.

ومست الازمة النفطية الجزائر بصفة مباشرة حتى ان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وصفها بانها "قاسية"، معتبرا انه لا يمكن التكهن بانعكاساتها على الامد القريب.

ومن انعكاسات هذه الازمة قرار الحكومة بتجميد التوظيف في الوظيفة العمومية في عام 2015 ، وكذلك التخلي عن بعض المشاريع "غير الاستراتيجية" دون المساس بمشاريع الصحة والتعليم والسكن، بحسب رئيس الوزراء عبد المالك سلال.

 

×