تظاهرة امام البرلمان اليوناني في اثينا دعما لحكومة تسيبراس

لا اتفاق بين اليونان ومنطقة اليورو على تمديد برنامج المساعدة

افاد مصدر حكومي يوناني ان اجتماع وزراء مال منطقة اليورو الاربعاء في بروكسل لم يؤد الى اي اتفاق مع اليونان التي "لم تقبل" بتمديد برنامج المساعدة الحالي، الامر الذي يأمل به المانحون.

وقال المصدر ان "هذا الاجتماع لم يفض الى اتفاق. لم تتم الموافقة على تمديد المذكرة"، لافتا الى ان المفاوضات ستستمر "بهدف (التوصل الى) اتفاق يفيد الجانبين" حول مستقبل التمويل والاصلاحات والدين اليوناني.

ومن ناحيته، قال رئيس منطقة اليورو (يورو غروب)  يورين ديسلبلوم خلال لقاء مع الصحافيين في ختام اجتماع استمر اكثر من ست ساعات "لم نتوصل الى اتفاق مشترك". واضاف "لم نتمكن من صياغة بيان، هكذا كل ما يمكنني ان اقوله". واوضح "طموحي هو التوصل الى اتفاق حول المراحل المستقبلية للايام المقبلة. للاسف، هذا الامر لم يكن ممكنا واذن سوف نواصل محادثاتنا الاثنين والتقدم اعتبارا من هنا".

وسوف يعمل خبراء يونانيون ودائنون لليونان (المفوضية الاوروبية والبنك المركزي الاوروبي وصندوق النقد الدولي) حتى الاثنين في محاولة لايجاد ارضية حلول.

وكان الاجتماع الاستثنائي لوزراء مالية منطقة اليورو قد بدأ عند الساعة 16,30 في محاولة لتقريب وجهات النظر والاطلاع على خطة اثينا للتمويل على المدى القصير.

وخلال هذا الاجتماع، قدمت اليونان التي تمثلت بوزير ماليتها يانيس فاروفاكيس "حججا حول فشل المذكرات" وهي الاتفاقات الموقعة منذ 2010 بين اليونان من جهة وبين الاتحاد الاوروبي والمصرف المركزي الاوربي وصندوق النقد الدولي من جهة اخرى، والقائمة على منح 240 مليار يورو كقروض مقابل تقشف قاس ولائحة طويلة من الاصلاحات الهيكلية. وينتهي العمل بهذا البرنامج نهاية شباط/فبراير.

وقال فاروفاكيس في تصريح مقتضب "كان اول اجتماع لي مع منطقة اليورو وكان رائعا". واضاف "لقد عرضنا الكثير من وجهات النظر والان نتجه نحو الاجتماع المقبل الاثنين على امل ان نصل في النهاية الى نتيجة افضل ان لليونان وان لشركائنا الاوروبيين".

واوضح "لقد عرضنا وجهة نظرنا الهادفة الى التوصل الى اتفاق جديد مع اوروبا كي لا تكون اليونان على الصفحات الاولى للصحف وان لا تكون موضوع نقاش متواتر خلال اجتماعات منطقة اليورو" منددا بخطط جديدة "مسممة وخصوصا كارثية".

ويحاول الاوروبيون اقناع اثينا بطلب تمديد للبرنامج الحالي ولكن الحكومة اليونانية ترفض اي تمديد للبرنامج الحالي واقترحت خطة بديلة للتمويل والاصلاحات.

ويجب ان يتخذ القرار على ابعد حد الاثنين المقبل خلال اجتماع منطقة اليورو.

وفي اليونان، تجمع الاف الاشخاص مساء الاربعاء في اثينا تحت شعار "نفحة من الكرامة" الذي انتشر منذ ايام عدة على شبكات التواصل الاجتماعي، انبثقت عنه شعارات عدة في ساحة البرلمان ومنها "اوقفوا التقشف" و"لا تراجع" و"امنحوا اليونان فرصة" و"احترام"، كما جاء على اللافتات.

ومع انطلاقها، حشدت التظاهرة خمسة الاف شخص على الاقل، بحسب اولى تقديرات الشرطة.