صورة ارشيفية

تراجع اليورو وسط ترقب لاجتماع وزراء المالية بشأن اليونان

تراجعت العملة الأوروبية الموحدة خلال تعاملات اليوم الأربعاء، قبيل اجتماع لوزراء مالية منطقة اليورو، لبحث أزمة ديون اليونان، ورفض الحكومة الجديدة الاستمرار في برنامج الإنقاذ.

ويترقب المستثمرون الخطة التي سوف يعلنها وزير المالية اليوناني "يانيس فاروفاكيس" خلال لقاءه بنظرائه الأوروبيين، والطامحة إلى إنهاء التقشف في اليونان، وعدم الحصول على الحصة الجديدة من برنامج الإنقاذ المالي، والمقرر انتهاء مرحلته الحالية بنهاية الشهر الجاري.

وسجل اليورو تراجعًا هامشيا مقابل الدولار الأمريكي بلغت نسبته 0.02% إلى 1.1319 دولار في الساعة 12:45 مساءً بتوقيت مكة المكرمة.

كما تراجعت العملة الأوروبية الموحدة أمام الجنيه الاسترليني بحوالي 0.2% إلى 0.7405 جنيه، في حين بلغت نسبة هبوط اليورو مقابل الفرنك السويسري نحو 0.1% ليصل إلى 1.0469 فرنك.

وأكد وزير المالية اليوناني عبر حوار صحفي اليوم أن بلاده لن يمكنها سداد ديونها على المدى القصير، مطالبًا بإلغاء جزء من الديون، أو إعادة هيكلتها.

وكان البنك المركزي الأوروبي قد منع استخدام السندات اليونانية كضمان للحصول على تسهيلات ائتمانية، كما تعهد قادة الاتحاد الأوروبي بعدم تقديم أي مساعدات مالية لأثينا في حال عدم الالتزام بالشروط المتفق عليها بشأن تقليص الإنفاق، واتخاذ تدابير تقشفية، للسيطرة على العجز، والديون.

 

×