صورة تعبيرية

ارتفاع العجز التجاري الأمريكي في ديسمبر لأعلى مستوى منذ 2012

سجل العجز التجاري الأمريكي ارتفاعا كبيرا في ديسمبر كانون الأول ليصل إلى أعلى مستوياته منذ 2012 مع صعود الدولار الذي أثر إيجابا على الواردات وسلبا على الصادرات وهو ما قد يؤدي إلى تعديل تقديرات النمو الاقتصادي في الربع الأخير بالنقصان.

وقالت وزارة التجارة الأمريكية اليوم الخميس إن العجز التجاري قفز 17.1 بالمئة إلى 46.6 مليار دولار وهو أعلى مستوى له منذ نوفمبر تشرين الثاني 2012. وهذه أكبر زيادة بالنسبة المئوية منذ يوليو تموز 2009.

كان خبراء اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا نزول العجز التجاري إلى 38 مليار دولار.

ووفقا للأرقام المعدلة لأخذ أثر التضخم في الحسبان زاد العجز إلى 54.7 مليار دولار من 48.7 مليار في نوفمبر تشرين الثاني.

وينبئ الارتفاع المفاجئ للعجز التجاري في ديسمبر كانون الأول بتعديل تقديرات الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأخير من العام الماضي بالنقصان.

وفي الأسبوع الماضي قالت الحكومة إن الناتج المحلي الإجمالي نما بمعدل سنوي 2.6 بالمئة وتشير التقديرات إلى أن التجارة التهمت 1.02 نقطة مئوية من النمو.

وفي علامة على قوة الطلب المحلي بدعم من المستهلكين زادت الواردات 2.2 بالمئة إلى 241.4 مليار دولار في ديسمبر كانون الأول. وارتفعت الواردات غير البترولية إلى مستوى قياسي بما يعكس أيضا قوة الدولار الأمريكي.

غير أنه في ظل ارتفاع الدولار تراجعت الصادرات 0.8 بالمئة إلى 194.9 مليار دولار في ديسمبر كانون الأول مسجلة أدنى مستوياتها في ثمانية أشهر.