ستاندارد اند بورز

غرامة قدرها 1.37 مليار دولار لوكالة ستاندارد اند بورز لخداعها مستثمرين في الرهن العقاري

اعلنت وكالة التصنيف الائتماني ستاندارد اند بورز في بيان الثلاثاء انها قبلت بدفع غرامة قدرها 1,37 مليار دولار الى السلطات الاميركية لانها خدعت المستثمرين بشأن نوعية قروض الرهن العقاري التي كانت سببا في الازمة المالية.

وسيجنب هذا الاتفاق الموقع مع وزارة العدل الاميركية و19 ولاية محاكمة ستاندارد اند بورز. وهو يترافق مع تفاهم ودي اخر مع صندوق للتقاعد في كاليفورنيا يحمل اسم كالبرز، ستدفع له الوكالة 125 مليون دولار للاسباب نفسها.

واكدت الوكالة ان لا شىء في الاتفاق الذي ينهي الملاحقات التي بدأت ضدها في 2013 يشير الى انها انتهكت القانون، لذلك لم تعترف الوكالة بالتهم الموجهة اليها.

وبموجب الاتفاق ستدفع ستاندارد اند بورز 687,5 مليون دولار لوزارة العدل و687,5 مليونا للولايات ولمنطقة كولومبيا التي تضم العاصمة الفدرالية واشنطن.

ورفعت الدولة الاتحادية شكوى في شباط/فبراير 2013 على وكالة التصنيف الائتماني بتهمة المبالغة في متانة اسهم الديون التي اصدرت بين 2004 و2007 بما فيها اموال الرهن العقاري، المنتجات المالية التي تعتمد على قروض عقارية وادت الى زعزعة النظام المالي في 2008 و2009.

وشاركت حوالى عشرين ولاية في هذه الدعوى ضد الوكالة التي اكدت براءتها وقالت انها تعاقب لانها حرمت الولايات المتحدة من تصنيفها الممتاز (ايه ايه ايه) صيف 2011.

 

×