كريستين لاغارد رئيسة صندوق النقد الدولي

لاغارد تنتقد تجاهل الموازنة الأمريكية لإصلاح صندوق النقد

جاء قانون الموازنة الأمريكية الجديدة متفقا مع موقف الأعضاء المحافظين في الكونغرس، إذ لم يتضمن الإصلاحات المقترحة التي تعزز وجود اقتصاديات صاعدة داخل صندوق النقد الدولي، وهو أمر تسبب في خيبة أمل لرئيسة الصندوق.

كما أعربت كريستين لاغارد رئيسة صندوق النقد الدولي عن خيبة أملها من عدم تضمين مشروع قانون الموازنة الأمريكية الجديدة الإصلاحات المقترحة لنظام صندوق النقد الدولي بما يعزز وجود الاقتصاديات الصاعدة داخل الصندوق.

وكان مجلس محافظي الصندوق قد وافق عام 2010 على ما سمي بإصلاح نظام الحصص التصويتية داخل الصندوق. ولكن هذه الإصلاحات واجهت معارضة من جانب الأعضاء المحافظين في الكونغرس الأمريكي، الذين يرفضون التنازل عن جزء من الحصة التصويتية للولايات المتحدة لصالح الاقتصاديات الصاعدة.

واختتم الكونجرس دورته البرلمانية الحالية أمس الجمعة (13 ديسمبر 2014) بالتصويت النهائي على الموازنة ليبدأ عطلة برلمانية.

ووافق الكونغرس على ميزانية سنوية للسياسة الدفاعية تجيز تدريب الولايات المتحدة للقوات العراقية والسورية التي تقاتل تنظيم "الدولة الإسلامية"، وتحدد 577 مليار دولار كإجمالي الإنفاق الدفاعي من بينها 64 مليار دولار للحروب في الخارج.

ووافق مجلس الشيوخ على هذا الإجراء وأرسله للرئيس باراك أوباما للتوقيع عليه ليصبح قانونا. وكان مجلس النواب قد وافق الأسبوع الماضي على هذا الإجراء الذي يحدد السياسة الدفاعية ويجيز مستويات الإنفاق للسنة المالية 2015 التي بدأت في أول أكتوبر ولكنها لم تخصص التمويل بشكل فعلي.