تدشين مصنع رينو في وهران بالجزائر

تدشين مصنع رينو في وهران بالجزائر

دشنت شركة رينو الفرنسية لصناعة السيارات الاثنين قرب وهران (غرب) مصنعا في الجزائر سينتج اول سيارة من مصنع جزائري مما يشهد على تجدد العلاقات بين الدولتين.

والمصنع الكائن في وهران (غرب) وتديره شركة "رينو الجزائر" هو نتيجة شراكة جزائرية فرنسية (51%/49%) مع استثمار 50 مليون يورو وبقدرة انتاج اولية تصل الى تصنيع 25 الف سيارة سنويا.

وسينتج المصنع "سامبول الجديدة" وهي سيارة سياحية سبق للشركة الفرنسية تسويقها في الجزائر باستيرادها من مصنعها في رومانيا.

وبلغت قيمة الاستثمار نحو 50 مليون يورو في مرحلة الانطلاق على ان يصل الى 800 مليون يورو على المدى المتوسط حتى الوصول الى صناعة 150 ألف سيارة في السنة مخصصة للتسويق المحلي في بلد يستورد 400 الف سيارة سنويا.

وجرى حفل افتتاح المصنع بحضور رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال مع عدد من اعضاء حكومته. ومن الجانب الفرنسي حضر وزير الخارجية لوران فابيوس ووزير الاقتصاد ايمانويل ماكرون، الى جانب المدير التنفيذي لرينو كارلوس غصن بحسب مراسل وكالة فرنس برس.

وشهدت الوفود خروج اول سيارة من المصنع.

واكد سلال ان "مصنع سيارات رينو هو ثمرة شراكة مربحة للطرفين"، مشيرا الى ان "اعادة بعث القاعدة الصناعية للجزائر تشكل احدى اولويات الحكومة".

واضاف ان "المصنع سمح بتشغيل 350 عاملا وزاد فرص العمل غير المباشرة الناتجة عن النشاطات الخارجية للمصنع"، كما افادت وكالة الانباء الجزائرية.