عمليات الخفجي المشتركة

السعودية: لا خلاف مع الكويت وايقاف انتاج "الخفجي" لأسباب بيئية

نفت مصادر نفطية سعودية مطلعة أن يكون قرار إيقاف عمليات إنتاج النفط من حقل الخفجي المشترك مع دولة الكويت يعود إلى خلافات سياسية أو بهدف تقليص إنتاج المملكة من النفط الخام بعد هبوط أسعار النفط إلى مستويات متدنية في الأسواق العالمية خلال الأيام الماضية.

وأكدت المصادر لموقع صحيفة "الرياض اونلاين" اليوم السبت أن قرار إيقاف الإنتاج جاء وفقا لتعليمات الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة بعد بروز مشاكل بيئية نتيجة إلي انبعاث غازات من الصعب معالجتها فنيا في الفترة الحالية، مؤكدة على أنه يمكن معاودة الإنتاج في حالة الوصول إلى حلول عملية لهذه المشاكل البيئية.

وجاء النفي السعودي اليوم بعد أن أشارت صحيفة "الرأي" الكويتية بأن قرار إيقاف الإنتاج بحوالي 350 ألف برميل يومياً، جاء نتيجة لخلافات غير معلنة منذ سنوات بين الكويت والسعودية حول أرض الزور.

ونقلت صحيفة "الرياض اونلاين " عن مصادر في صناعة النفط في المملكة قولها إن إيقاف الإنتاج من حقل الخفجي المشترك لن يؤثر في الطاقة الإنتاجية للسعودية والتي تصل إلى 12 مليون برميل يوميا، لاسيما وأن إنتاج الحقل في الفترة التي سبقت الإغلاق لم يتخط 300 ألف برميل يوميا مناصفة بينها وبين الكويت.

وأوضحت أن إنتاج المملكة من النفط خلال شهر سبتمبر الماضي بلغ 65ر9 مليون برميل يوميا والذي يشكل 31 بالمئة من إنتاج الأوبك.

وكان بيان صادر عن شركة "عمليات الخفجي" المشتركة أن الشركة اتخذت قرار بإيقاف عمليات الإنتاج من حقل الخفجي ابتداء من أول أمس الخميس الماضي لأسباب بيئية.

وأشار عبد الله الهلال رئيس مجلس إدارة الشركة أن الحقل سيعود للتشغيل متى استوفى الشروط البيئية للرئاسة العامة للأرصاد والبيئة ، مؤكدا على ضرورة إتخاذ العاملين بالحقل كافة تدابير السلامة عند إغلاق مرافق الزيت بالحقل لضمان عودة الحقل للإنتاج مستقبلا.

ويقع حقل الخفجي في المنطقة المقسومة المحايدة بين السعودية والكويت، وتصدر المنطقة ثلاثة أنواع من النفط الخام وهي خام الخفجي الذي يجري إنتاجه من الحقول البحرية التي تديرها شركة "عمليات الخفجي" المشتركة، وهي شركة مملوكة مناصفة بين "أرامكو" لأعمال الخليج وشركة نفط الخليج الكويتية. أما النوعان الآخران فهما خاما الوفرة والايوسين، اللذان يجري إنتاجهما من الحقول البرية المشتركة بين الدولتين والتي تديرها شركة "شيفرون" السعودية بعقد امتياز مدته 30 عاما، ويصنف الزيت المستخرج من حقل الخفجي انه من النوع المتوسط حسب موصفات المعهد الأمريكي للبترول إذ أنه ذا كثافة تصل إلى 5ر28 ويحتوي على نسبة 8ر2 بالمئة من الكبريت.

 

×