البورصة المصرية

الكوابل البحرية تدعم نمو أرباح المصرية للاتصالات 14% في الربع الثاني

قالت الشركة المصرية للاتصالات التي تحتكر خدمات الهاتف الثابت بالبلاد يوم الأربعاء إن إيرادات الكوابل البحرية ستكون عاملا مهما لدعم النمو في المستقبل بعدما ساهمت في نمو الأرباح بنسبة 14 بالمئة خلال الربع الثاني من العام.

وفي وقت سابق يوم‭ ‬الاربعاء أظهرت نتائج الأعمال المجمعة للشركة زيادة صافي الربح 14.3 بالمئة في الربع الثاني بدعم من نمو الإيرادات 39.5 بالمئة. وبلغ صافي الربح المجمع وفقا للبيانات التي نشرتها الشركة يوم الأربعاء على البورصة المصرية وبورصة لندن 1.024 مليار جنيه (143 مليون دولار) في الأشهر الثلاثة حتى 30 يونيو حزيران مقابل 895.560 مليون قبل عام.

وقال الرئيس التنفيذي للمصرية للاتصالات محمد النواوي في مؤتمر صحفي عقد بمقر الشركة "السبب الرئيسي في نمو الأرباح والإيرادات خلال الربع الثاني هو القفزة الكبيرة في إيرادات الكوابل البحرية لتصل إلى 998.773 مليون جنيه مقابل 194.935 مليون قبل عام وإلى نحو 1.096 مليار جنيه في النصف الأول مقابل 288.025 مليون قبل عام."

وأضاف "الكوابل التي خدمت آسيا والصين هي السبب الرئيسي في تحقيق قفزة الإيرادات."

والمصرية للاتصالات هي المشغل الوحيد للوصلات الأرضية عبر مصر لكوابل الانترنت البحرية التي تربط أوروبا بأفريقيا وآسيا.

وكان النواوي قال لرويترز خلال مقابلة في أبريل نيسان إن شركته تتوقع نمو إيراداتها من الكوابل البحرية بنسبة 25 بالمئة لتتجاوز مليار جنيه هذا العام ووصولها إلى أكثر من مليار دولار خلال السنوات الخمس المقبلة.

وارتفعت إيرادات الشركة 39.5 بالمئة إلى 3.868 مليار جنيه في الربع الثاني من 2.773 مليار قبل عام.

وذكر النواوي أن الشركة تعتزم توزيع أرباح نقدية بواقع خمسة سنتات للسهم عن النصف الأول من العام.

وأضاف "خمسة سنتات للسهم ستكون توزيعا مرحليا عن النصف الأول بقيمة إجمالية 85 مليون دولار وسيكون هناك توزيع آخر عن النصف الثاني من العام. لدينا سيولة دولارية ولذلك سنوزع بالعملة الأجنبية وهو ما يعكس قوة المركز المالي للشركة."

وكان بيان صدر عن المصرية للاتصالات في وقت سابق يوم الأربعاء قال إن الشركة تقترح توزيعات نقدية مؤقتة بواقع خمسة سنتات للسهم عن أرباح السنة المنتهية في 31 ديسمبر 2014.

وتراجعت أرباح الشركة في النصف الأول من السنة إلى 1.544 مليار جنيه من 1.753 مليار قبل عام بينما زادت الإيرادات 17.2 بالمئة إلى 6.432 مليار جنيه.

وتقدم المصرية للاتصالات خدمات الهاتف الثابت لنحو 35 مليون عميل في أكبر بلد عربي من حيث عدد السكان.

ولفت النواوي إلى تراجع عملاء الهاتف الثابت بواقع 60 ألف عميل في الربع الثاني من العام.

وقال إن عدد عملاء الهاتف الثابت حاليا يبلغ 6.7 مليون عميل مقارنة مع نحو 11 مليونا في 2009.

وأوضح أنه للمرة الأولى في خمس سنوات سجلت الشركة نموا بنحو 11 بالمئة في خدمات الصوت الثابت والانترنت.

كانت الشركة قالت في مطلع مايو أيار إن مجلس الإدارة وافق على سداد 2.5 مليار جنيه مقابل الحصول على ترخيص لتقديم خدمات المحمول بدون ترددات مستقلة. وتعمل في مصر ثلاث شركات لخدمات الهاتف المحمول هي فودافون مصر وموبينيل واتصالات مصر التابعة لاتصالات الإماراتية. وتحتدم المنافسة في سوق الهاتف المحمول وبلغت نسبة انتشار الخدمة مستوى مرتفعا. ومتوسط سعر دقيقة المحمول في مصر هو الأرخص في منطقة الشرق الأوسط.

وتملك المصرية للاتصالات نحو 45 بالمئة في فودافون مصر لكنها ستكون ملزمة بالتخارج منها خلال عام من بدء تقديمها خدمة المحمول. 

وقالت الشركة إن حصتها من أرباح فودافون مصر في الربع الثاني بلغت 218.436 مليون جنيه فيما بلغت خلال النصف الأول 372.6 مليون جنيه مقابل 485.401 مليون قبل عام.

وأنهى سهم المصرية للاتصالات تعاملات يوم الأربعاء في البورصة المصرية منخفضا 1.08 بالمئة.