سامسونغ وآبل تسقطان كل الدعاوى القائمة بينهما خارج الولايات المتحدة

سامسونغ وآبل تسقطان كل الدعاوى القائمة بينهما خارج الولايات المتحدة

قررت مجموعتا سامسونغ وآبل اسقاط كل النزاعات القضائية القائمة بينهما خارج الولايات المتحدة، بخصوص براءات الاختراع، كما اعلن عملاق الالكترونيات الكوري الجنوبي الاربعاء.

وقالت سامسونغ في بيان ان "سامسونغ وآبل اتفقتا على اسقاط كل المنازعات القضائية القائمة بين الشركتين خارج الولايات المتحدة" والتي تقدر قيمة المبالغ التي تتناولها بمئات ملايين الدولارات.

واضاف البيان ان "هذا الاتفاق لا ينطوي على اي ترتيبات تتعلق بالتراخيص" التي تسمح لأي من الشركتين باستخدام براءات اختراع عائدة للاخرى، كما ان "الشركتين ستكملان في الدعاوى المنظورة امام المحاكم الاميركية".

وتبادلت كبرى المجموعات الناشطة في مجال صناعات المعلوماتية في السنوات الاخيرة سلسلة دعاوى تتناول اتهامات بانتهاك براءات اختراع. 

واكثر هذه النزاعات القضائية ضراوة هي تلك التي تخوضها مجموعة سامسونغ الكورية الجنوبية، الاولى عالميا في سوق الهواتف المحمولة، ووصيفتها الاميركية آبل، امام محاكم عدد من الدول.

وتقدمت آبل بدعوى اولى ضد منافستها الكورية الجنوبية في الولايات المتحدة سنة 2011، وتمددت بعدها هذه المعارك القضائية لتشمل بلدانا عدة بينها بريطانيا وفرنسا وكوريا الجنوبية واليابان وايطاليا وهولندا واستراليا.

وفي الولايات المتحدة، استحصلت مجموعة آبل التي تتهم سامسونغ باستخدام اختراعاتها على نحو كبير في منتجاتها، على قرارات عدة من المفوضية الاميركية للتجارة الدولية بمنع بعض نماذج الهواتف الذكية المصنعة من جانب سامسونغ.

كذلك تتهم سامسونغ عملاق المعلوماتية الاميركي بانتهاك حقوقها التكنولوجية والتجارية.

وفي ايار/مايو، اصدرت محكمة في كاليفورنيا حكما على سامسونغ بدفع 120 مليون دولار لشركة آبل في احد النزاعات القضائية بين الشركتين، وهو جزء بسيط من مبلغ الملياري دولار الذي طالبت به آبل كتعويضات عن سلسلة انتهاكات تتهم منافستها الكورية الجنوبية بارتكابها.

وبالنسبة لسامسونغ، تبلغ قيمة الفاتورة الموقتة للمنازعات القضائية التي تخوضها في المحاكم الاميركية ما يقارب المليار دولار.