تراجعت أسهم 'نينتندو' بنسبة تخطت 6% في البورصة بعد إعلان المجموعة اليابانية عن مواصلتها تكبد الخسائر للسنة الثالثة على التوالي

"نينتندو" تتكبد الخسائر للسنة الثالثة على التوالي

تراجعت أسهم "نينتندو" بنسبة تخطت 6 % في البورصة بعد إعلان المجموعة اليابانية عن مواصلتها تكبد الخسائر للسنة الثالثة على التوالي.

فقد انخفضت أسهم "نينتندو" بنسبة 6.29 % إلى 11550 ين بعيد انطلاق التبادلات في بورصة طوكيو.

وكشفت المجموعة عن تكبدها خسائر صافية بقيمة 97 مليون دولار في الربع الثاني من العام، نظرا خصوصا لتراجع مبيعات جهاز "وي يو".

وهذه هي السنة الثالثة على التوالي التي تتكبد فيها "نينتندو" التي كانت في ما مضى تحتل صدارة هذا القطاع خسائر تشغيلية.

وتواجه المجموعة التي صممت ألعاب "سوبرماريو" و"بوكيمون" منافسة محتدمة من العملاقين "سوني" و"مايكروسوفت".

وقطاع ألعاب الفيديو برمته يعاني تداعيات انتشار الألعاب المنخفضة الكلفة أو المجانية في بعض الأحيان التي تحمل على الهواتف الذكية وغيرها من الأجهزة المحمولة.