×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
اي باي

سوذبيز تراهن على فورة فنية عبر الانترنت من خلال تحالفها مع "اي باي"

تراهن السوق الفنية على الانترنت لجذب شراة جدد وهو ميل جسدته الشراكة التي اعلنت الاثنين بين موقع "اي باي" للبيع عبر الانترنت ودار سوذبيز المرموقة للمزادات.

وقالت الشركتان انهما تنويان تنظيم مزادات في مقر سوذبيز في نيويورك وبثها عبر بوابة خاصة سيضيفها "اي باي" على موقعه "اي باي.كوم"، في "المستقبل القريب" وسيسمح بالمزايدة في الوقت الحقيقي من اي مكان في العالم على ما جاء في بيان مشترك.

وعلى المدى الطويل قد تمتد الشراكة الى مراكز اخرى لسوذبيز في العالم في حين ان "اي باي" يمكنها ان تشغل هذه البوابة على مواقعها بلغات اجنبية.

وهذه هي المحاولة الثانية ل"سوذبيز" و"اي باي" اللتين قررتا التعاون لبيع الاعمال الفنية عبر الانترنت في العام 2002 قبل ان تتخليا عن المشروع في السنة التالية اذ لم يكن المردود كافيا على ما قالت دار المزادات يومها.

واكد جين كوك المسؤول عن هذا المشروع لدى "اي باي" لوكالة فرانس برس "الامور مختلفة اليوم".

وتطرق في هذا المجال الى التطور التكنولوجي ولا سيما ان "المستهلكين باتوا اكثر ارتياحا لشراء قطع غالية الثمن عبر الانترنت".

واوضح "في كل يوم نبيع اكثر من 3500 قطعة في مزادات بسعر يفوق الخمسة الاف دولار ولدينا نشاط متين جدا على صعيد السيارات ايضا".

وقال كوك ان جزءا من 145 مليون مستخدم عبر موقع "اي باي" يعرفون السوق الفنية اذ ان قطعا في هذا المجال بيعت بقيمة اجمالية قدرها ثمانية مليارات دولار عبر خدماته. لكنه اضاف "بعضهم الاخر مهتم لكنهم لا يعرفون كيفية التصرف وقد يجفلون من سوق الفن" في حين ان لا مشكلة لديهم للتعامل مع "اي باي".

وكانت المبيعات عبر الانترنت تشكل العام الماضي 2,5 مليار دولار اي 5 % من السوق العالمية للقطع الفنية على ما تظهر التقديرات الاخيرة لاكبر معرض لتجار العاديات في العالم (تيفاف)الذي يتوقع نموا بنسبة 25 % على الاقل سنويا.

واكدت شركة تأمين القطع الفنية "هيسكوكس" في تقريرها حول سوق الفن عبر الانترنت للعام 2014 "ثمة هامش تعويض كبير لمبيعات الفن عبر الانترنت فيما تساعد الاستثمارات المتزايدة في القطاع، السوق على النضوج سريعا" موضحة ان "قادة القطاع سيظهرون في السنوات الثلاث او الخمس المقبلة".

وبدأت منصات جديدة تظهر مثل "اوكشيناتا" و"بادل 8" و"ارتسبايس" و"ارتسي".

وكانت امازون" منافسة "اي باي" اطلقت العام الماضي منصة للتقريب بين مشترين محتملين وصالات فنية وتجار فن.

ودور المزادات التقليدية لا تريد ان تبقى مكتوفة الايدي.

وقال اندرو غولي مسؤول الاتصالات لدى "سوذبيز" لوكالة فرانس برس ان "وجودا متعاظما على الانترنت يجعل من مزاداتنا متوافرة لعدد اكبر من هواة جمع القطع الفنية. لو ان 1 % من الشراة عبر اي باي يطلعون على مزاداتنا فيكون لدينا 1,45 مليون شخص اضافي".

اما دار كريستيز البريطانية المنافسة الكبرى لسوذبيز فقد سجلت مبيعات قياسية هذه السنة مع 7,13 مليار دولار موضحة ان ذلك عائد جزئيا الى نمو نشاطاتها عبر الانترنت. وهي تملك بوابة مزادات خاصة بها وتجري عليها عمليات بيع حصرية.وتؤكد ان 45 % من الشراة عبر الانترنت هم زبائن جدد.

وتفيد "هيسكوكس" ان 10 % من شراة الاعمال الفنية عبر الانترنت لم يسبق لهم ان اشتروا اي عمل فني في صالة عرض فنية او خلال مزاد تقليدي.

وشدد التقرير على الجانب "الحاسم" الذي تشكله سمعة الدار الامر الذي يعطي افضلية لدور المزادات المعروفة.

وتفيد دار كريستيز ان القطع الفنية العائدة الى فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية والقطع المعاصرة خصوصا تشهد رواجا في المبيعات عبر الانترنت.

ويتوقع ان تركز الشراكة بين "اي باي" و"سوذبيز" على اسعار مبيع تراوح بين خمسة الاف ومئة الف دولار في مجالات مثل المجوهرات والساعات والنبيذ والصور على سبيل المثال.

 

×