باناسونيك تطرح أربعة طُرز جديدة أنيقة من الهواتف الرقمية اللاسلكية

باناسونيك تطرح أربعة طُرز جديدة أنيقة من الهواتف الرقمية اللاسلكية

سعياً منها لتوسيع دائرة منتجاتها من أجهزة الهواتف الرقمية اللاسلكية، طرحت باناسونيك –الاسم التجاري المتربع على قمة أجهزة الهاتف اللاسلكي في العالم- أربعة طرز جديدة من الهواتف الذكية التي تتمتع بتصميم أنيق في الشرق الأوسط وهي: KX-PRS110، و KX-PRW110، و KX-PRX110، و KX-PRX150.
تتمتع سماعات الهواتف الجديدة بتصميم جذاب وعصري، وبقوائم ووظائف سهلة الاستخدام تتيح لكم تجربة سلسة في المنزل أو في المكتب.

يجمع طراز KX-PRW110 بين التصميم الراقي وخاصية "سمارت فون كونكت" (Smartphone Connect) المتطورة لمستخدمي أجهزة الهاتف الذكي وأجهزة الكمبيوتر اللوحي، كما يتمتع بمجموعة غنية من الخصائص الفريدة. يمُثل هذا الطراز الخيار المثالي لتنفيذيي الأعمال وللأسرة في المنزل على حد سواء، إذ ينفرد هذا الطراز بسماعة ذات وضعية أفقية يسهل التقاطها وإمساكها، وشاحن على شكل خُطّاف ذي موائم مغناطيسي يضمن ثبات السمّاعة في مكانها جيداً.

كما يشعر المستخدم بفخامة تصميم الجهاز بفضل الخامات العالية الجودة المستخدمة في تركيب السماعة. يتمتع هذا الطراز بخاصية واي فاي التي تتيح لكم إمكانات اتصال أوسع. وبإمكانكم باستخدام تطبيق "سمارت فون كونكت" (Smartphone Connect) تحويل جهاز هاتفكم الذكي إلى وحدة سمّاعة بتقنية الاتصال اللاسلكي الرقمي المُحسّنة (DECT).

بإمكانكم من خلال هذه الخاصية توصيل حتى أربعة أجهزة مثل الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي عبر خاصية واي فاي ليؤديا وظيفة سمّاعة الهاتف، كما بإمكانكم توصيل خمس سمّاعات هاتف إضافية بتقنية الاتصال اللاسلكي الرقمي المُحسّنة (DECT)، وبفضل هذه المزية لن تكون هناك حاجة للإسراع نحو سماعة الهاتف لتلقي أي مُكالمة واردة، إذ يمكنكم تلقي المكالمة عبر هاتفكم الذكي الذي يدعم كلاً من أيفون و أندرويد وأنتم في المنزل.

أما طراز KX-PRS110  فيتميز بتصميم مُدمج نحيف، وبشكله البسيط إلا أنه غني بالخصائص التي تضمن له أداءً متميزاً. يتيح التصميم الانسيابي الدقيق لسطح السمّاعة سهولة التفريق بين المفاتيح عند الضغط عليها.

وعلى الرغم من تصميمه النحيف، يتميز هذا الطراز بسهولة الإمساك بسمّاعته، كما يمكن وضعها مُستقرّةً على أي سطح للتحدث عبر الهاتف دون الإمساك بالسماعة.

يعمل طراز The KX-PRX110 الرقمي اللاسلكي بنظام التشغيل "أندرويد"، بما يتيح للمستخدمين الاستمتاع بالعديد من خيارات الاتصال، بالإضافة إلى خاصية الاتصال الصوتي العادي عبر الخط الأرضي. وإلى جانب واجهة الاتصال اللاسلكي الرقمي المُحسّنة (DECT)، تضم السمّاعة واجهة للواي فاي / بلوتوث. لقد صُمّم طراز KX-PRX110 ليكون خفيف الوزن، ومُدمجاً ويسهل حمله. وبإمكانكم تلقي الاتصالات الواردة على الخط الأرضي سواءً داخل المنزل أو خارجه ضمن المدى الذي تصل إليه إشارة الاتصال اللاسلكي الرقمي المُحسّن. من جهة أخرى، يتيح الحجم الملائم للشاشة التي تعمل باللمس التعامل مع الجهاز بسهولة وتلقائية أكثر.

جدير بالذكر أن منصّة KX-PRX تقوم على نظام التشغيل أندرويد 4,0 المعروف باسم "آيس كريم ساندويتش" (Ice Cream Sandwich)، وتدعم متجر "جوجل بلاي" الذي يُتيح للمستخدمين تنزيل تطبيقاتهم المُفضلة، والدخول على شبكات التواصل الاجتماعي، أو مشاركة ألبوم للصور مع الأسرة والأصدقاء.

إضافة إلى ما تقدم، يتيح هذا الطراز إمكانية استخدامه كهاتف مرئي "video phone" بفضل الكاميرا الأمامية المُدمجة في السمّاعة، التي تمكّن المستخدمين من الاستمتاع بالاتصال المرئي عبر برنامج "سكايب".

وبالإضافة إلى الاتصال الصوتي العادي، يمكن للمستخدمين التواصل بأنواع أخرى من تقنيات الاتصال مثل البريد الإلكتروني، ومنصات التواصل الاجتماعي، والاتصال المرئي، ومشاركة المواعيد والأحداث مع تطبيق "تقويم جوجل".

ومن بين المزايا الأخرى التي يتضمنها الجهاز شاشة LCD مُلوّنة TFT بدرجة وضوح HVGA مقاس 3,5 بوصات ومُزوّدة بإمكانية اللمس المُتعدد السّعَوي، وخاصية "جي بي إس"، وكاميرا أمامية بدقة 0,3 ميجا بكسل، وبطارية ليثيوم-أيون بقوّة 1450 ملي أمبير/ساعة، وفتحة بطاقة الذاكرة microSD / microSDHC في السمّاعة، ومنفذ شحن مايكرو يو إس بي، وخاصية منع المكالمات الصادرة / الواردة للحد من المكالمات المُزعجة.
 
أما طراز KX- PRX 150 فيبدو من مظهره كجهاز هاتف ذكي يعمل بنظام أندرويد في سنوات ظهوره الأولى، إلا أن ذلك الهيكل الذي يبدو قديماً بعض الشيء يُخفي وراءه توليفة مبتكرة تجمع بين الهاتف الأرضي والهاتف الذكي في جهاز واحد.

يُركز هذا الجهاز في المقام الأول على وظائف الهاتف وهو ما ينعكس جلياً في واجهة المستخدم. تُبرز الشاشة الرئيسية تطبيقات الهاتف الأرضي بما تحتويه من أزرار كبيرة الحجم يُتحكم من خلالها في الوظائف الرئيسية للهاتف الأرضي؛ مثل الاتصالات الداخلية، والبريد الصوتي، وقوائم المتصلين. في حين يُظهر شريط الحالة الوظيفة المُزدوجة لهذا الجهاز؛ إذ يعرض إشارة شبكة الهاتف المتحرك، وشبكة الاتصال الثابت على نحو مُنفصل.

كشأن أي هاتف متحرك، يمكنكم بسهولة إدخال شريحة الهاتف المتحرك لاستخدامه كهاتف متحرك. وبفضل خاصية الشبكتين، يكون سجل جهات الاتصال مُتاحاً لشبكتي الاتصال المتحرك والاتصال الثابت كذلك. كما يمكنكم الدخول على البريد الإلكتروني، وجداول المواعيد، وشبكات التواصل الاجتماعي من الخط الأرضي، في حين يمكنكم تلقي الرسائل الواردة على البريد الصوتي للخط الثابت على هاتفكم الذكي. بل هناك ما هو أكثر من ذلك، إذ يمكنكم الاستفادة من أقل أسعار للمكالمات باستخدام الهاتف ذاته. ويمكن الاختيار بين استخدام شبكة الخط الأرضي أو شبكة الهاتف المتحرك قبل إجراء المُكالمة.
 
يتمتع الجهاز بشاشة عرض مقاس 3,5 بوصات، ودرجة وضوح تبلغ 480X320 بكسل، وكاميرا خلفية بدقة 2 ميجا بكسل. هذا بالإضافة إلى مُعالج MT6575 بتردد 1 جيجا هرتز، وسعة تخزين داخلية تبلغ حوالي 512 ميجا بايت. ويعمل الجهاز بنظام التشغيل "أندرويد 4,0,4"، ومُزوّد ببطارية بقدرة شحن 1450 ملي أمبير/ساعة.

ويُعلق سويجمي شمبي المدير العام لشركة باناسونيك الشرق الأوسط وأفريقيا للتسويق على إطلاق الطرز الجديدة قائلاً: "بفضل ما نتمتع به من خبرة تربو على 15 عاماً في سوق الاتصالات اللاسلكية الرقمية المُحسّنة (DECT)، وما يزيد على ذلك في سوق التقنيات السمعية – لا شك أن اسم باناسونيك يُمثّل المرادف الحقيقي لبراعة الإتقان الفني عندما يتعلق الأمر بجودة الصوت الفائقة. فجميع سمّاعات الطرز الجديدة تتمتع بصوت فائق النقاوة، حتى وإن كانت على مسافة بعيدة من وحدة القاعدة، وذلك بفضل نظام تصحيح الأخطاء الذي يُتيح للمستخدم محادثة واضحة بالحد الأدنى من المُقاطعات أثناء الحديث عبر الهاتف. وسواء كنت في منزلك، أو في القبو، أو في باحة المنزل الخارجية، يمكنك الاستمتاع بمحادثات واضحة لا تشوبها أي مشكلات".

تجدر الإشارة إلى أن هواتف باناسونيك التي تعمل بتقنية الاتصالات اللاسلكية الرقمية المُحسّنة (DECT) تتمتع بخاصية خفض الضوضاء "Noise Reduction Function" التي تُسهم في تقليل الضوضاء المحيطة بالشخص الذي تتحدثون إليه. وسواء كنتم تتحدثون مع أحد أقاربكم عبر الهاتف بينما يُحدث الأطفال ضجيجاً في الخلفية، أو كنتم تتحدثون إلى صديق يتسوق في شارع مُزدحم، فحتماً سيمكنكم الاستماع إلى حديثهم بسهولة وبأقل مستويات للضجيج في الخلفية.

 

×