في احدى محطات الوقود

اسعار النفط تواصل ارتفاعها على وقع الازمة العراقية

واصلت اسعار النفط الجمعة ارتفاعها في اسيا على وقع تصعيد اعمال العنف في العراق وزحف الجهاديين نحو بغداد، ما يبعث مخاوف من بلبلة صادرات هذا البلد الذي يعتبر من كبار منتجي البترول.

وبلغ سعر النفط المرجعي الخفيف "لايت سويت كرود" تسليم تموز/يوليو اعلى مستوياته منذ 18 ايلول/سبتمبر 2013 متقدما 73 سنتا الى 107,26 دولار فيما ارتفع سعر نفط برنت بحر الشمال لفترة التسليم ذاتها 57 سنتا ليبلغ 113,59 دولار.

وحذر ديزموند شوا من شركة سي ام سي ماركتس من ان "اي بلبلة في عرض ثاني اكبر منتج للنفط في اوبك قد يلقي بثقله على انتعاش (الاقتصاد) العالمي الذي بدأ هذه السنة".

واعرب محللو شركة فيليب فيوتشرز عن المخاوف ذاتها محذرين من "عودة الانكماش" في الاقتصاد العالمي في حال ارتفاع اسعار الطاقة.

وشن مقاتلو "الدولة الاسلامية في العراق والشام" (داعش) في مطلع الاسبوع هجوما واسعا استولوا خلاله على مساحات كبيرة من الاراضي شمال العراق واحكموا سيطرتهم الثلاثاء على الموصل ثاني مدن البلاد وتكريت ووصلوا الى اقل من 100 كلم عن بغداد.

واكد الرئيس الاميركي باراك اوباما الخميس ان فريقه يدرس "جميع الخيارات" في ما يتعلق بتصاعد العنف في العراق والتقدم الصاعق للمسلحين الاسلاميين المتطرفين في اتجاه العاصمة في الوقت الذي حثه برلمانيون على السماح بغارات جوية.

وفي ختام اجتماع مغلق دان مجلس الامن الدولي باعضائه ال15 الخميس كل الاعمال الارهابية التي يشهدها العراق، داعيا كل الفرقاء العراقيين للبدء بحوار وطني عاجل.

وينتج العراق حاليا 3,33 مليون برميل في اليوم بحسب منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) التي يعتبر ثاني دولة منتجة فيها بعد السعودية وقبل ايران والكويت.

وارتفع سعر برميل النفط الخفيف المرجعي الخميس الى 106,53 دولار في سوق التداول في نيويورك (نايمكس).

اما اسعار النفط المرجعي لبحر الشمال (برنت) الذي يجري التداول به في سوق لندن، فاقفلت على 113,02 دولار بارتفاع 3,07 دولار، وهو اعلى مستوى تبلغه منذ 10 ايلول/سبتمبر.

 

×