وزير الطاقة الروسي الكسندر نوفاك

موسكو قد تخفض امداد اوكرانيا بالغاز ان لم تتسلم دفعة مالية مسبقة في مايو

اعلن وزير الطاقة الروسي الكسندر نوفاك الجمعة ان روسيا قد تخفض شحنات الغاز الى اوكرانيا اذا لم تتسلم منها دفعة مالية مسبقة في مايو.

وقال الوزير في ختام اجتماع مع نظيره الاوكراني يوري برودان والمفوض الاوروبي لشؤون الطاقة غانتر اويتينغر "سيكون من الممكن تسديد ثمن الشحنات حتى 31 مايو. اذا لم تسدد فاتورة حزيران/يونيو قبل 31 مايو، فانه سيكون من حق غازبروم خفض شحناتها من الغاز الى اوكرانيا او الابقاء على الشحنات عند مستوى يتم الاتفاق بشانه قبل 31 مايو".

وبدا المفوض الاوروبي اكثر تفاؤلا عندما اعلن انه تم خلال هذا اللقاء في العاصمة البولندية تحديد "جدول زمني طموح مع اجتماعين مقبلين للاطراف الثلاثة، احدهما في منتصف ايار/مايو والاخر في نهاية مايو" لتفادي وقف شحنات الغاز.

واضاف ان روسيا واوكرانيا مستعدتان للقيام بكل ما في وسعهما لضمان شحنات الغاز الى الاتحاد الاوروبي.

وقال "اصبح واضحا ان غازبروم وكذلك اوكرترانسغاز ونفتوغاز تريد القيام بكل شيء للوفاء بتعهداتها المتعلقة بامدادات (الغاز) الى اسواق الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي"، مشيرا الى ان "ذلك لا يمكن ان يكون مضمونا بشكل تام".

واكد اويتينغر ايضا ان اوكرانيا لم تسدد ثمن شحنات الغاز الروسي عن الاشهر الثلاثة الماضية.

وهذا اللقاء الثلاثي في وارسو ياتي استجابة لطلب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في بداية ابريل غداة اضافة الاتحاد الاوروبي 15 اسما جديدا بينها رئيس اركان الجيش الروسي، الى لائحة المسؤولين الروس او الموالين لروسيا الذين يواجهون عقوبات بسبب الاساءة الى وحدة اراضي اوكرانيا.

وعرضت روسيا في وقت سابق ان يعقد اللقاء في 28 ابريل في موسكو.

والرهان يكمن في ضمان مواصلة شحنات الغاز الروسية التي تمر عبر اوكرانيا، في حين هدد بوتين في العاشر من ابريل بوقف تسليم الغاز الى اوكرانيا اذا لم يسدد هذا البلد ديونه.

وتقوم شبكة انابيب الغاز الاوكرانية التي تديرها شركة اوكرترانسغاز، فرع نفتوغاز، بضمان نقل 65 من اصل 133 مليار متر مكعب من الغاز التي تشتريها دول الاتحاد الاوروبي، والتي تغطي المشتريات من روسيا نسبة 25 بالمئة من الحاجات، وفقا لمعطيات المفوضية الاوروبية للعام 2013.

من جهته، اكد الوزير الاوكراني يوري برودان في وارسو بشان نقل الغاز، ان بلاده ستحترم "كل الاتفاقيات".

 

×