"آبل" و"جوجل" توافقان على دفع أكثر من 300 مليون دولار لتسوية دعوى قضائية

قالت مصادر مطلعة إن أربعا من أكبر شركات التكنولوجيا منها أبل وجوجل وافقت على دفع 324 مليون دولار إجمالا لتسوية دعوى قانونية تتهمها بالتآمر لخفض الرواتب في وادي السليكون قبل أسابيع فقط من الموعد المقرر لبدء محاكمة تحظى باهتمام كبير.

وكان موظفون في قطاع التكنولوجيا رفعوا دعوى مجمعة ضد أبل وجوجل وانتل وأدوبي سيستمز في 2011 تزعم أنها تآمرت لتمتنع كل منها عن اجتذاب موظفي الشركات الأخرى لتجنب حرب بشأن الرواتب.

وأظهرت وثائق قضائية أن الدعوى طالبت بتعويضات ثلاثة مليارات دولار.

وكان يمكن مضاعفة الطلب إلى تسعة مليارات دولار بموحب قانون مكافحة الاحتكار.

وتستند الدعوى بالأساس إلى رسائل بالبريد الالكتروني دبر خلالها ستيف جوبز المؤسس المشارك الراحل لأبل والرئيس التنفيذي السابق لجوجل اريك شميت وبعض منافسيهما في وادي السليكون خططا لتجنب اقتناص المهندسين البارزين لدى كل منها.

وفي تبادل للرسائل بعدما سعى مسؤول توظيف في جوجل لاجتذاب موظف في أبل أبلغ شميت جوبز أنه ستتم إقالة المسؤول وفق ما جاء في الوثائق القضائية.

وقام جوبز بعد ذلك بإعادة توجيه رسالة شميت إلى مسؤول كبير بالموارد البشرية في أبل مرفقا بها رمز الوجه المبتسم.

وأقرت الشركات بالدخول في بعض الاتفاقات لكنها رفضت المزاعم بالتآمر لخفض الأجور. ودفعت الشركات أيضا بأنه لا يحق للموظفين مقاضاتها بشكل جماعي.

وقال ريتش جاري خبير مكافحة الاحتكار في وادي السليكون إن الشركات لديها حافز لتفادي المحاكمة لأن الرسائل الالكترونية لمسؤوليها ستجعل هيئة المحلفين لا تتعاطف معها فيما يبدو في حين أن محامي المدعين كانوا يواجهون احتمال أن تحكم محكمة استئناف بأنه لا يحق للمهندسين رفع دعوى قضائية بشكل جماعي.

وكان من المقرر أن تبدأ المحاكمة في نهاية مايو أيار نيابة عن حوالي 64 ألف موظف.

 

×