الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند (يسار) في استقبال الصحافيين الفرنسيين (من اليمين) بيار توريس ونيكولا اينان وادوار الياس وديدييه فرنسوا في قاعدة فيلاكوباي

فرنسا دفعت 18 مليون دولار للافراج عن اربعة صحافيين رهائن في سوريا

ذكرت مجلة فوكوس الالمانية السبت ان فرنسا دفعت 18 مليون دولار للافراج عن اربعة صحافيين فرنسيين خطفوا في حزيران/يونيو 2013 في سوريا وافرج عنهم الاسبوع الماضي، مناقضة بذلك ما قالته باريس.

والاموال التي حولها وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان الى انقرة، دفعت للخاطفين بواسطة اجهزة الاستخبارات التركية، كما قالت فوكوس نقلا عن مصادر مقربة من الحلف الاطلسي في بروكسل.

وبحسب خبراء في الحلف الاطلسي، فقد تبلغت اجهزة الاستخبارات الفرنسية منذ بدء عملية خطف الرهائن بمكان احتجاز الصحافيين الاربعة، لكنها رفضت تدخلا مسلحا للافراج عنهم بسبب المعارك التي تدور في سوريا، كما اضافت المجلة.

واكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في 20 نيسان/ابريل ان فرنسا "لا (تدفع) فدية" في عمليات خطف الرهائن.

وقال "هذا مبدأ مهم جدا لكي لا يكون في امكان الخاطفين محاولة خطف اشخاص اخرين. كل شيء جرى عبر المفاوضات والمباحثات".

وخطف ديدييه فرنسوا كبير مراسلي اذاعة اوروبا 1 الفرنسية والمصور ادوار الياس في شمال حلب في السادس من حزيران/يونيو 2013. وخطف نيكولا هينان مراسل مجلة لوبوان الفرنسية وبيار توريس المصور المستقل في 22 حزيران/يونيو في الرقة.

وعثرت عليهم دورية للجيش التركي ليل 19 الى 20 نيسان/ابريل في منطقة لا تسيطر عليها اي جهة على الحدود بين تركيا وسوريا قرب مدينة اكشاكالي التركية الصغيرة (جنوب شرق).