مبنى نيويورك تايمز في نيويورك

ارتفاع ايرادات نيويورك تايمز الاعلانية على نسختيها الورقية والرقمية

اعلنت صحيفة نيويورك تايمز عن ارتفاع ايراداتها الاعلانية المتأتية من نسختيها الورقية والرقمية على السواء في الربع الاول من 2014 للمرة الاولى منذ سنوات.

وعلى رغم تراجع الارباح في الفترة بين كانون الثاني/يناير وآذار/مارس، وذلك مرده جزئيا الى الاستثمارات الاستراتيجية الاخيرة للمجموعة، فإن الصحيفة الاميركية الشهيرة اشارت الى انها حققت زيادة كبيرة في ايراداتها الاعلانية وفي الاعداد الموزعة منها.

وحققت الصحيفة ايرادات بقيمة 209,7 ملايين دولار من النشر، اي بارتفاع قدره 2,1 % بالمقارنة مع العام السابق، والايرادات الاعلانية حققت 158,7 مليون دولار اي بزيادة نسبتها 3,4 %.

لكن بسبب وتيرة النفقات الاضافية التي تحملتها الصحيفة بموازاة ذلك، فإن الارباح التشغيلية لم تحقق سوى 22,1 مليون دولار مقابل 28,1 مليونا في الربع الاول من 2013. وانخفضت الارباح الاجمالية بنسبة 51 % لتصل الى 1,7 مليون دولار.

وحققت نيويورك تايمز اكبر الارباح على نسختها الالكترونية، مع استمرار خسارة النسخة الورقية تقدمها في مواجهة الانتشار الكبير للانترنت خصوصا عبر الهواتف الذكية والاجهزة اللوحية.

واوضحت الصحيفة ان عدد مشتركي نسختها الرقمية بلغ 799 الفا، اي بزيادة 39 الفا حتى نهاية 2013. وفي المقابل، يستمر عدد مشتركي النسخة الورقية في التراجع، رغم المفارقة الحاصلة بارتفاع الايرادات الاعلانية على النسخة الورقية بنسبة 3,7 %.

وقال مارك تومسون الرئيس والمدير العام لمجموعة نيويورك تايمز في بيان "للمرة الاولى منذ سنوات، نلاحظ نموا فصليا في الايرادات الاعلانية على النسختين الورقية والرقمية على السواء، مع ايرادات اعلانية اجمالية في ارتفاع باكثر من 3 % من عام الى اخر".