مصنع تابع لشركة هولسيم

اندماج هولسيم ولافارج يسفر عن عملاق عالمي في قطاع الأسمنت

كشفت هولسيم السويسرية عن صفقة لشراء لافارج الفرنسية من خلال الأسهم اليوم الإثنين لتأسيس أكبر منتج للاسمنت في العالم بمبيعات مجمعة 32 مليار يورو (44 مليار يورو).

ووصف الشريكان الصفقة بأنها اندماج الندين وبمقتضاها يحصل كل مساهم في لافارج على سهم في هولسيم مقابل كل سهم بحوزته وسيكون مقر الشركة الجديدة في سويسرا وتدرج أسهمها في زوريخ وباريس.

وارتفعت أسهم لافارج أربعة بالمئة عند الفتح وسجلت أكبر مكسب على مؤشر كاك 40 الفرنسي في حين ارتفعت أسهم هولسيم 5.4 بالمئة.

وذكرت الشركتان في عرض توضيحي مشترك على الانترنت أن هولسيم ستسيطر على حصة 53 بالمئة من الكيان الجديد الذي تقدر قيمته بأقل قليلا من 60 مليار دولار في حين تسيطر لافارج على 47 بالمئة.

وستكون الصفقة هي الأكبر في صناعة الأسمنت وتسهم في خفض التكاليف وتقليص ديون الشركتين والتعامل على نحو أفضل مع ارتفاع أسعار الطاقة والمنافسة الشرسة وضعف الطلب الذي أضر بالقطاع منذ الأزمة الاقتصادية في عام 2008.

وقال مسؤولون تنفيذيون للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف إن الشركتين يكملان بعضهما البعض جغرافيا إذ ان لافارج أقوي في افريقيا بينما تكمن قوة هولسيم في امريكا اللاتينية.

وستعمل الشركة الجديدة في 90 دولة وتمثل الأسواق الناشئة مثل أسواق امريكا اللاتينية وافريقيا 60 بالمئة من مبيعاتها بينما لا تتجاوز حصة أي دولة عشرة بالمئة.

وقال برونو لافونت الرئيس التنفيذي للافارج والذي سيتولى منصب الرئيس التنفيذي للشركة الجديدة لافارج هولسيم "ستتيح المجموعة الجديدة نموا أعلى وتقلص المخاطر ومن ثم تمنح قيمة أكبر."

وأضافت الشركتان أنهما تتوقعان أن يقود الاندماج لتوفير 1.4 مليار يورو سنويا على مدى ثلاثة أعوام بفضل اقتصاديات الحجم وكفاءة تشغيل أعلى وخفض تكلفة التمويل.

ومن المتوقع أن تدقق أجهزة مكافحة الاحتكار في الصفقة. وأشار محللون في يو.بي.اس لمشاكل تتعلق بمكافحة الاحتكار في أسواق مهمة من بينها البرازيل وكندا والإكوادور وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة والمغرب والفلبين.

وكتب المحللون "في ضوء عدد القضايا المحتملة والحلول المطلوبة نتوقع أن تستغرق اجراءات الموافقة وقتا طويلا ربما يمتد لعامين."

وذكرت لافارج وهولسيم أنهما سيبيعان أنشطة بقيمة بين 10 و15 بالمئة من الأرباح قبل حساب الفائدة والضرائب والإهلاك واستهلاك الدين لتهدئة المخاوف بشأن الاحتكار.

وأعلنت جروب بروكسل لامبرت القابضة أكبر مساهم في لافارج بحصة 21 بالمئة دعمها للصفقة وقالت إنها ستتملك حصة 10 بالمئة في الكيان الجديد بعد استكمال الصفقة.

وتفيد بيانات تومسون رويترز أن توماس شميتني من سويسرا وفيلارت جالتشيف من روسيا يسيطران على 31 بالمئة في هولسيم في حين أكبر مساهمين في لافارج هما جروب بروكسل لامبرت ورجل الأعمال المصري ناصف ساويرس.

وذكرت الشركتان أن الصفقة تحظى بدعم المساهمين الرئيسيين ومن المتوقع الانتهاء منها في النصف الأول من العام المقبل.

 

×