وكالة فيتش للتصنيف الائتماني

وكالة فيتش تؤكد التصنيف الائتماني الاعلى "ايه ايه ايه" للولايات المتحدة

اكدت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني الجمعة على التصنيف الاعلى "ايه ايه ايه" للولايات المتحدة بعدما كانت حذرت في الخريف من امكانية تخفيضه بسبب عدم توصل الكونغرس الى اتفاق بشان رفع سقف الدين.

وهذا التصنيف الائتماني الذي كانت الوكالة وضعته قيد المراقبة في منتصف تشرين الاول/اكتوبر مع احتمال تخفيضه، ارفقته بافاق "مستقرة" ما يعني انها لا تعتزم تخفيضه في الامد المتوسط.

ورأت الوكالة الاميركية في بيان ان "الازمتين حول سقف الدين في اب/اغسطس 2011 وتشرين الاول/اكتوبر 2013 لم تؤثرا على ما يبدو على العائد على القروض العامة".

كما ان الازمتين لم تؤثرا على "دور الدولار الاميركي ولا على المرونة المالية للبلاد او احتمالها لاعباء الدين".

ولفتت الوكالة الى ان "الاقتصاد (الاميركي) هو من الاكثر انتاجية وحيوية وتقدما على الصعيد التكنولوجي، مدعوما من مؤسسات قوية" لافتة الى انه "تم تحقيق توطيد ضريبي متين".

وتابعت ان "توقعات النمو اقوى والتوجه الديموغرافي ليس مقلقا كما في العديد من الدول الاخرى المتطورة".

واجاز الكونغرس في شباط/فبراير للحكومة الاقتراض بدون سقف محدد حتى اذار/مارس 2015.

 

×