مبيعات "قياسية" لأمازون في موسم الأعياد لكن تسليمها تأخر

أعلن الموزع الإلكتروني "أمازون" عن تحقيق مبيعات "قياسية" خلال موسم الأعياد، لكن وسائل الإعلام الأميركية كشفت أنه قد تعذر على بعض الشركات إدارة هذه الكمية الكبيرة من المشتريات بحيث أنها لم توزعها كلها في الوقت المناسب لعيد الميلاد.

وجاء في بيان صادر عن الموزع الأميركي أن "موسم أعياد العام 2013 كان أفضل موسم في تاريخ أمازون".

ولم يقدم "أمازون" أرقاما دقيقة، لكنه أوضح أنه سجل 36,8 مليون طلبية على الصعيد العالمي في الثاني من  كانون الأول/ديسمبر وأن أكثر من مليون مشترك جديد تسجلوا في الأسبوع الثالث من الشهر الجاري في خدمة "برايم" التابعة له والتي تقدم قائمة بمحتويات إلكترونية، من أفلام ومسلسلات وكتب، وتسلم طلبياتها بالمجان في خلال يومين.

ويبدو أن شركات التسليم لم تكن تتوقع ازدهارا من هذا القبيل في المبيعات الإلكترونية. وقد رفضت مجموعة "يونايتد بارسل سيرفس" (يو بي اس) التعليق على الموضوع في اتصال مع وكالة فرانس برس، مكتفية بالتأكيد على حسابها في "تويتر" أنها "بذلت ما في وسعها لتسليم الرزم على وجه السرعة".

أما منافستها "فيديرل إكسبرس"، فهي أشارت في رسالة إلكترونية إلى "اضطرابات بسيطة نظرا للازدياد الشديد المسجل في موسم الأعياد".

وأكدت ماري أوساكو الناطقة باسم "أمازون" أن مراكز المعالجة التابعة للموزع الإلكتروني قد سلمت الطلبيات إلى مجموعات الشحن في الوقت المناسب، لافتة إلى أن "أمازون" يعوض نفقات التسليم على الزبائن الذين لم يستلموا طرودهم في الوقت المطلوب ويقدم لهم قسيمة شراء بقيمة 20 دولارا.

 

×