قادة الإتحاد الأوروبي يجتمعون في بروكسل للموافقة على تدابير اصلاحية للبنوك

يجتمع اليوم قادة دول الإتحاد الأوروبي في بروكسل لإعتماد الموافقة على مجموعة مشتركة من القواعد المنظمة لإدارة سليمة لإيقاف عمل واغلاق أى بنك متعثر في منطقة اليورو.

وبموجب الخطة التي وافق عليها وزراء مالية الإتحاد في وقت سابق هذا الأسبوع فإنه سيتم انشاء صندوق بقيمة 55 مليار يورو "حوالي 75 مليار دولار" بتمويل من القطاع المصرفي لمدة عشر سنوات للمساهمة في ذلك.

وتعد تلك الخطوة هامة في سبيل الوصول إلى بناء اتحاد مصرفي يقلل من الحاجة للإعتماد على عمليات الإنقاذ للمؤسسات المالية من قبل دافعي الضرائب.

وفي اطار خطة التحرك نحو اتحاد مصرفي قوي سيتم انشاء سلطة او آلية جديدة موحدة لإتخاذ القرار سيكون من حقها تحديد متى وكيف يتم التعامل مع البنوك المفلسة في القارة الأوروبية.

لكن المملكة المتحدة وعشر دول أخرى من خارج نطاق التكتل النقدي الذي يتعامل باليورو ستكون خارج دائرة هذا الإتفاق.

ويرى محللون ان تلك الخطوة سوف تساهم في تقليص الإضرار الجانبية الناجمة عن انهيار البنوك، في حين ستكشف اختبارات التحمل عن المصارف الأضعف، والتي تحتاج إلى ضخ رؤوس أموال.

ومن المعلوم ان الوحدة المصرفية ترتكز على ثلاثة محاور رئيسية تتمثل في هيئة الإشراف الممثلة في البنك المركزي الأوروبي الذي سيرصد تحرك ستة آلاف مصرف في منطقة اليورو.

بجانب آلية او سلطة موحدة لإتخاذ القرار لتحديد التصرف الملائم مع انهيار أى بنك، بينما يشير المحور الثالث إلى ضمان الودائع على مستوى الإتحاد بحد أقصى مئة ألف يورو.

يأتي هذا فيما وافق قادة الإتحاد مساء أمس الخميس على تحسين التعاون الدفاعي، بما في ذلك تحسين قدرات الإستجابة السريعة، فضلا عن احداث مرونة أكبر لتحرك وانتشار القوات.
 

×