الاتحاد الاوروبي يرفض قرار "ستاندرد آند بورز" بخفض تصنيفه الائتماني

أعرب الاتحاد الاوروبي هنا اليوم عن رفضه لقرار وكالة (ستاندرد آند بورز) بخفض تصنيفه الائتماني طويل الأجل من (ايه ايه ايه) إلى (ايه ايه زائد) .

وقال مفوض الاتحاد الاوروبي للشؤون الاقتصادية والنقدية اولي رين في بيان ان التصيف الائتماني للاتحاد الذي يضم 28 دولة ينبغي أن يقيم على أساس معاييره الخاصة لاسيما في ظل وجود اتفاقية تلزم الدول الأعضاء بتدابير متعلقة بميزانية التكتل.

وأشار في الوقت نفسه الى أن تصنيف الاتحاد الاوروبي لدى وكالتي التصنيف الائتماني الرئيسيتين الأخريين (فيتش) و(موديز) لا يزال عند مستوى (ايه ايه ايه) .

واكد رين ان مفوضية الاتحاد الأوروبي تختلف مع وجهة نظر (ستاندرد آند بورز) فيما يتعلق بان التزامات الدول الاعضاء تجاه ميزانية التكتل أمر محل شك مؤكدا ان "جميع الدول الاعضاء كانت دائما وأيضا خلال الازمة المالية تقدم اسهاماتها المتوقعة للميزانية بالكامل في الاوقات المحددة".

وكانت (ستاندرد آند بورز) خفضت في وقت سابق التصنيف الائتماني طويل الأجل للاتحاد الأوروبي من (ايه ايه ايه) إلى (ايه ايه زائد) بسبب تصاعد التوتر في مفاوضات الميزانية الخاصة به.

وذكرت الوكالة في بيان أن "الجدارة الائتمانية لدول الاتحاد الأوروبي ال28 تراجعت بشكل عام" مضيفة ان "مفاوضات ميزانية الاتحاد الأوروبي أصبحت أكثر إثارة للخلاف ما يشير إلى مخاطر متزايدة على الدعم المقدم للاتحاد من بعض الدول الأعضاء".

وأشارت إلى "ضعف ترابط الدول الأعضاء بدرجة قد تجعل بعضها يحجم عن تمويل ميزانية الاتحاد بالقدر المتناسب مع دوره".

 

×