المبيعات السنوية للماس الزهري حققت أرقاما قياسية

استقطبت المبيعات السنوية للماس الزهري نسبة قياسية من العروض في العام 2013 تخطت المليون دولار للماسة الواحدة، بحسب ما كشفت مجموعة "ريو تينتو" التي تملك منجم أرغايل الأسترالي وهو الوحيد في العالم الذي يزخر بالماس الزهري.

وشملت مبيعات العام 2013 64 حجرة ماس حمراء أو زرقاء أو زهرية اللون.

وأحجار الماس الملونة هي نادرة، من ثم هي لا تطرح للبيع إلا مرة واحدة في السنة، علما أنها تعرض قبل بيعها في سيدني ونيويورك وطوكيو وهونغ كونغ وبيرث لكي يقيم الزبائن نوعيتها.

وفي تصريحات لوكالة فرانس برس، لفتت جوزيفين جونسون مديرة قسم الماس الزهري في "ريو تينتو" إلى أن هذا المجال لم يعد يثير اهتمام الأسواق التقليدية فحسب، من قبيل أستراليا والولايات المتحدة واليابان وأوروبا، "بل بات أيضا يستقطب اهتمام البلدان الناشئة، مثل الصين والهند".

ويشار إلى أن منجم أرغايل الواقع في غرب أستراليا والذي تملكه مجموعة "ريو تينتو" يختزن أغلبية الماس الزهري المستخرج في العالم. وتستخرج منه أيضا في بعض الأحيان أحجار ماس يميل لونها إلى الأحمر.

وقد يتخطى سعر القيراط الواحد من الماس الزهري ثمن قيراط الماس الأبيض بخمسين مرة.

ولا يزال اللون الزهري للماس يحير العلماء الذين يرجحون فرضية تعرضه لحرارة جد شديدة وضغط كبير في الوقت عينه.

 

×