"فايننشال تايمز" ستصدر نسخة ورقية وحيدة لتركز على النشرات الرقمية

اعلنت صحيفة "فايننشال تايمز" نيتها عدم اصدار الا نسخة ورقية واحدة يوميا من اجل تكريس المزيد من الموارد لمنشوراتها الرقمية.

وقال مدير التحرير في الصحيفة لايونيل باربر في مذكرة الى العاملين في الصحيفة الاقتصادية البريطانية "ننوي اصدار نسخة ورقية وحيدة في العالم في النصف الاول من العام 2014".

ويأتي ذلك في اطار استراتيجية تعطي الاولوية للمنشورات الرقمية في وقت باتت فيه الاشتراكات فيه هذا المجال تتجاوز بمئة الف اشتراك ، الاشتراكات بالنسخ الورقية.

وستتوقف الصحيفة وهي ملك مجموعة "بيرسن" من اصدار الكثير من النسخ التي تعدل وفقا لتوقيت كل بلد.

وتصدر الصحيفة راهنا خمس نسخ موجهة للولايات المتحدة وبريطانيا واوروبا والشرق الاوسط وآسيا.

واضح باربر ان "تحديثات ستدخل على الصحيفة لكي تعكس  عادات القراءة والاذواق العصرية" مشددا على ان عددا متزايدا من الاشخاص يقرأون عبر الحاسوب او الجهاز اللوحي او الهاتف متعدد الوظائف.

واضاف "ان هذه التعديلات سيكون لها تأثير على بنية فريق التحرير وعلى طريقة ممارستنا لمهنة الصحافة".

وقالت ناطقة باسم الصحيفة ان تأثير ذلك المحتمل على العاملني في الصحيفة سيتضح "في الاشهر المقبلة".

وتحتفل صحيفة "فايننشال تايمز" التي تفرض مقابلا ماديا لقراءة مقالاتها عبر الانترنت ، هذه السنة بالذكرى الخامسة والعشرين بعد المئة على تأسيسها.

 

×