"بي ام دبليو" لن تستثمر المزيد في جنوب افريقيا بسبب الاضرابات

اعلنت شركة "بي ام دبليو" الالمانية لصناعة السيارات الخميس ان الاضرابات التي تؤثر على القطاع في جنوب افريقيا اضرت بمشاريعها الانمائية في هذا البلد.

وانتاج السيارت في جنوب افريقيا شبه متوقف منذ عدة اسابيع بسبب اضراب مزدوج طاول على التوالي الشركات المصنعة نفسها ثم الشركات التي تصنع لها بعض المكونات.

وقال غي كيلفويل المتحدث باسم بي ام دبليو في جنوب افريقيا "للاسف وبسبب عدم استقرار سوق العمل، فقدنا كل فرصة في ان نتمكن من طرح انفسنا" (لاستقبال انتاج النموذج الجديد).

واوضح لوكالة فرانس برس "هناك على الدوام منافسة صحية بين المصانع عبر العالم لرؤية من يمكنه تحمل الانتاج بطريقة اكثر مردودية".

واضاف كيلفويل ان "الاضراب الجاري يؤثر على سمعة جنوب افريقيا كشريك موثوق في التصدير".

والمجموعة الالمانية تملك حاليا مصنعا للتجميع قرب العاصمة بريتوريا يفترض نظريا ان يعمل على مدار اليوم. لكن الاضراب خفض حجم انتاجه من 350 الى 85 سيارة يوميا.

ويسهم قطاع السيارات بنسبة 6 بالمئة في اجمالي الناتج الداخلي لجنوب افريقيا ونسبة 12 بالمئة من الصادرات ذلك ان 60 بالمئة من الانتاج مخصص للخارج.

 

×