مكتب الميزانية بالكونجرس: الدين الأمريكي يبلغ حاليا حوالي 73% من الناتج المحلي الإجمالي

أعلن مكتب الميزانية بالكونجرس اليوم الثلاثاء أن الدين الأمريكي يبلغ حاليا حوالي 73% من الناتج المحلي الإجمالي.

وأوضح المكتب في توقعه الطويل الأجل للميزانية، أن نسبة الدين تعد أعلى من أي وقت مضى منذ الفترة المحيطة بالحرب العالمية الثانية و ضعف النسبة التي شهدتها البلاد في نهاية عام 2007.

وأشار التقرير أن بسبب ارتفاع الدين لمستويات عالية نسبة إلي الناتج المحلي الإجمالي فإن المزيد من الزيادة في الدين ستكون ضارة، كما أوضح أن يجب على صانعي السياسة إجراء "تغييرات كبيرة" لسياسات الضرائب والإنفاق لوضع الميزانية الأمريكية على المسار المستدام في الأجل الطويل.

وقال مكتب الميزانية بالكونجرس في تقريره أن تخفيض حوالي 60% من عجز الميزانية السنوي منذ عام 2009 لن يعكس نموا خلال خمسة وعشرين عاما في دين الولايات المتحدة.

كما ذكر التقرير أن العجز قد يصل إلي 6.5% من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام وهو ما يعد مرتفعا عن أي سنة بين 1947 و 2008.

وفي حال استمرار القوانين الحالية، فإن الدين سيتراجع "بشكل طفيف" نسبة للناتج المحلي الإجمالي على مدار السنوات القادمة، ولكنه حذر أن نمو العجز في المستقبل سوف يدفع الدين إلي 100% من الناتج بعد 25 عاما من الآن.